روابط تهمك القرآن الكـريم الصوتيات الفلاشـات الالعاب أُلَفٌوٌتِوُشِوٌبِ اليوتيوب الزخرفـة الطقس الإخبـار مـركز تـحميل
العودة   ملتقى مدينة العيون > قسم الملتقيات العامة > الـمــلـــتـــقــى الـــعـــام
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الـمــلـــتـــقــى الـــعـــام أبُحآر َقِلمَ عُبُر حرٍف ومقِآل

للإتصال بالإدارة عند حدوث أي مشكلة أو إبداء رأي

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-27-2004, 05:59 PM   #1

عابر سبيل
داعم فني
alkap ~
 
الصورة الرمزية عابر سبيل

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 7
التسِجيلٌ : Nov 2004
مشَارَڪاتْي : 539
الُجٍنس :
دًولتّيَ : دولتي Saudi Arabia
مُزَأجِيِ : مزاجي
 نُقآطِيْ » عابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك NGA
افتراضي افحـص إسـلامك مجّانا

مــــــــن هــــــــــو

1- من هو الصحابي الذي لقب بأمين هذه الأمة ؟ أبو عبيده عامر بن الجراح
2- من هو الصحابي الذي سماه الرسول عليه الصلاة والسلام غسيل الملائكة ؟ حنظلة بن أبي عامر
3- من هو حواري الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ الزبير بن العوام
4- من هو الذي كان يطلق عليه سيد القراء وهو من كتاب الوحي ؟ أبي بن كعب
5- من هو قائد معركة بلاط الشهداء ؟ عبد الرحمن الغافقي
6- من هو قائد معركة نهاوند ؟ النعمان بن مقرن
7- من هو الذي جمع الناس في التراويح ؟ عمر بن الخطاب
8- من هو أول مولود في الإسلام بعد الهجرة ؟ عبد الله بن الزبير بن العوام
9- من هو الصحابي الذي لقب بترجمان القرآن ؟ عبد الله بن عباس
10- من هو أول من دفن في البقيع من المسلمين ؟ اسعد بن زرارة
11- من هو أول مولود ولد من المهاجرين في المدينة ؟ عبد الله بن الزبير
12- من هم الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك ؟ كعب بن مالك و مرارة بن الربيع و هلال بن أمية
13- من هي التي تزوجها الرسول عليه السلام وهي بكر ؟ عائشة بنت أبي بكر
14- من أول من شكل الأحرف بالمصحف ؟ أبو الأسود الدؤلي
15- من هي أخت الرسول عليه السلام من الرضاعة؟ الشيماء رضي الله عنها
16- من قاتل عمر بن الخطاب ؟ أبو لؤلؤة المجوسي
17- من آخر نساء النبي صلى اللّه عليه وسلم موتا؟ (أم سلمة)
18- من هو البخاري ؟ محمد بن إسماعيل البخاري
19- من أول من استخدم الغازات السامة في الحروب : ألمانيا

* كــــــــــــــــــــــــم...... ؟

20- كم عدد السور المدنية ؟ 28 سورة
21- كم عدد السور المكية ؟ 86 سورة
22- كم عدد الدول العربية ؟ 22 دولة
23- كم سجدة في القرآن الكريم ؟ 15 سجدة
24- كم آية في القرآن الكريم ؟ 6236 آية .
25- كم عدد كلمات القرآن الكريم ؟ 79000 كلمة
26- كم عدد أحرف القرآن الكريم ؟ 323670 حرفا
27- كم كانت مدة خلافة أبو بكر الصديق ؟ سنتان وثلاثة اشهر
28- كم تعادل الصلاة في المسجد ا لحرام ؟ مائة ألف صلاة
29- كم كان سن النبي صلى اللّه عليه وسلم عند البعثة ؟40 سنة
30- كم مرة ذكرت ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) في سورة الرحمن ؟31 مرة
31- كم استمرت الدولة العباسية ؟ 400سنة
32- كم عدد خلفاء الدولة الأموية ؟ 14 خليفة
33- كم يبلغ طول الأمعاء في جسم الإنسان ؟ 7 أمتار
34- كم عدد ضلوع جسم الإنسان ؟ 24 ضلع
35- كم يزن الكبد عند الإنسان البالغ : ½ 1 كجم
36- كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟ 6 سنوات

* ما هي......... ؟

37- ما هي السورة التي كانت سببا في إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟ سورة طـــه
38- ما هي السورة التي تعدل ربع القرآن ؟ الكافرون
39- ما هي السورة التي تعدل ثلث القرآن ؟ لإخلاص
40- ما هي اعظم سورة في القرآن الكريم ؟ سورة الفاتحة
40- ما هي السورة التي تسمى بالفاضحة ؟ سورة التوبة .
41- ما هي السورة التي تقع في نصف القرآن ؟ سورة الكهف .
42- ما هي السورة التي تسمى بني إسرائيل ؟ الإسراء
43- ما هي السورة التي تسمى القتال ؟ محمد
44- ما هي السورة التي يطلق عليها عروس القرآن ؟ سورة الرحمن .
45- ما هي السورة التي يطلق عليها قلب القرآن ؟ سورة يس .
46- ما هي الشجرة المقصودة في قوله تعالى : وشجرة تخرج من طور سيناء ؟ شجرة الزيتون
47- ما هي مدينة التلال السبع ؟ روما
48- ما هي أكبر جزيرة في البحر المتوسط ؟ جزيرة صقلية
49- ما هي ثاني دولة في العالم من حيث المساحة هي : كندا
50- ما هي اصغر دولة في العالم ؟ الفاتيكان .
51- ما هي اصغر قارات العالم مساحة ؟ استراليا
52- ما هي المعركة التي سماها المسلمون فتح الفتوح ؟ معركة نهاوند
53- ما هي أكثر دول العالم انتاجا للفول السوداني ؟ الهند
54- ما هي اولى دول العالم انتاجا للموز ؟ الاكوادور
55- ما هي أول دولة خليجية ظهر فيها البترول سنة 1932 م ؟ البحرين
56- ما هي الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء ؟ الصومال
57- ما هي القراءة التي يقرأ بها أهل الشام ؟ قراءة حفص عن عاصم
58- ما هي اكبر جزر البحر المتوسط هي جزيرة ؟ صقلية
59- ما هي اكبر بحيرة نهرية في العالم ؟ بحيرة فكتوريا
60- ما هي الدولة التي تتكون من مجموعة من الجزر تشبه الهلال ؟ جزر القمر
61- ما هي عملة الصومـــــــال : الشيلينج

* ما هو .......... ؟

62- ما هو أصل كلمة أطلس التي تطلق على كتاب الخرائط ؟ يوناني
63- ما هو يوم الحج الأكبر؟ يوم النحر
64- ما هو ميقات أهل مصر والشام للحج والعمرة هي : رابغ
65- ما هو اكبر خليج في العالم ؟ خليج المكسيك .
66- ما هو أطول أنهار أوربا هو: : الدانوب
67- ما هو الاسم الحقيقي للمتنبي ؟ أحمد بن الحسين
68- ما هو اسم بيت الدجاج ؟ قن
69- ما هو الاسم المعروف لمنظمة الدول المصدرة للبترول ؟ أُوبــــك
70- ما هو أول بنك قام بالنشاط المصرفي في السعودية عام 1926م ؟ البنك الهولندي
71- ما هو لون الرئتين السليمتين : وردي
72- ما هو اسم غلام خديجة الذي صحب الرسول عليه الصلاة والسلام في تجارته ؟ ميسرة
73- ما هو أول جامع أقيم في مصر ؟ جامع عمرو بن العاص في مدينة الفسطاط
74- ما هو اول مسجد أسس بالمدينة ؟ مسجد قباء


• أيــــــــــــــــــن ............ ؟

75- أين ولد الإمام أحمد بن حنبل ؟ بغداد
76- أين ولد الأصمعي ؟ ولد الأصمعي في : ألبصرة
77- أين ولد البطل صلاح الدين الأيوبي ؟ تكريت
78- أين مات بلال بن رباح ؟ في دمشق
79- أين توجد البحيرات المرة في : الإسماعيلية
80- أين ولد العلامة ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع ؟ في تونس

* متــــــــــــــــــــى .............. ؟

81- متى كانت غزوة خيبر؟ سنة 7 هـ
82- متى وقع صلح الحديبية ؟ 6هـ


* الــــــــــــــغـــــــــــــــــــاز

83- شيء نأكله قبل أن يولد ونأكله بعد أن يموت ؟ الدجاج
84- شيء تأكل منه ولا تأكله ؟ الصحن
85- ما هي العبادة التي لا يمكن أن يقوم بها أكثر من شخص في وقت واحد ؟ تقبيل الحجر الأسود
86- أمشي بدون قدمين وأطير بلا جناحين وأبكي بدون عينين فمن أنا ؟ ا ا لسحاب
87- شيء يُلبس .. نصفه الثاني تـم فما هو ؟ خاتم
88- اسم فاكهة يمكن قراءتها بالعكس ولا يتغير اسمها فما هي ؟ توت
89- شيء يوجد فوق البحر وعند القبر وبين الشجر ؟ الهواء
90- أم علي لديها أربعة أبناء وهي تحب أيام الأسبوع حباً شديداً فسمت الأول : السبت والثاني : الأحد والثالث : الاثنين فما اسم الرابع ؟ علي
91- ضرب المزارع طبق البيض في الجدار ولم ينكسر لماذا ؟ الجدار الذي لم ينكسر وليس طبق البيض .
92- جلس الطفل أحمد على طاولة مع والديه وأخته يتناولون وجبة الغداء وفجأة نزل أحمد تحت الطاولة وبدأ بعد أرجل الجالسين على الطاولة فوجدها 11 رجلاً فكيف ذلك ؟ الولد لا يعرف أن يعد .
93- ما هو الشيء الذي يدور على البيت دون أن يتحرك ؟ سور البيت أو ( الجدار المحيط بالبيت )
94- ما هي الكلمة التي دائماً تُنطق غلط ؟ كلمة " غلط "
95- حصان مربوط بحبل طوله 10 أمتار والماء يبعد عنه بـ 30 متر فكيف استطاع أن يصل للماء بسهولة ؟ الطرف الثاني من الحبل ليس مربوط في أي شيء
95- ما هو الشيء الذي لا تستطيع أكله في الفطور والغداء ؟ العشاء
96- رجل كان شعره طويل جداً فحلق خمس مرات ومع ذلك لم تسقط منه ولا شعرة فلماذا ؟ لأنه الحلاق وقد حلق 5 مرات لأناس آخرين .
97- ما هو الشيء الذي لا يمشي إلا بالضرب ؟ المسمار
98- ما لشيء الذي تحمله ويحملك ؟ الحذاء
99- ذهب خالد لزيارة صديقه في القرية وعلى مشارف القرية شاهد شيئاً عجيباً ، لقد شاهد غراباً طائراً وعجلاً مربوطاً في رجليه . فكيف ذلك ؟ ( الغراب طائر في السماء والعجل مربوط في الأرض )
100- ما هو الشيء الذي يضرب كل من يقف في طريقه دون أن يراه أو يعاقبه أحد ؟ الريح



كم وقفت في الصلاة بقلب شارد ؟
وروح تائهة .. حاولت جمع الشتات فلم تفلحي
حاولت التركيز في صلاتك فذهبت جهودك أدراج الرياح

عودي إلى نفسك .. وسليها هل استفتحت بقلب يقظ متدبر ؟!
أم قرأت دعاء الاستفتاح بقلب غافل شارد وتلوته كالببغاء دون أن تدركي معناه أو تفكري فيه ؟!!

.. أيتها المؤمنة ..

دعاء الاستفتاح إنما هو استفتاح المناجاة من العبد لربه بالثناء عليه جل جلاله أو إعلان التبتل الكامل له سبحانه .. أو استغفاره سبحانه استغفاراً منكسراً .. ليقف بين يديه مناجياً خاشعاً مخبتاً منيباً قانتاً ..

هنا يكمن السر أيتها المؤمنة , فمن استفتح بقلب خاشع متدبر منكسر متفكر فعسى أن يفتح له ..
فيقف بين يدي ملك الملوك .. ويذكره حق ذكره متفكراً متدبراً خاشعاً .. فوجهي إذاً جل اهتمامك إلى بداية صلاتك .. وإذا قرأت دعاء الاستفتاح فإياك أن تكون أول مناجاتك لمولاك بالسهو والغفلة .. واجتهدي في قراءته بهدوء وتروٍّ .. بقلب يقظ حي مفتوح
واستشعري بفؤادك التعظيم والتوقير والإجلال .. واجتهدي في صرف وجهك إلى الله تعالى

وعليك بأدعية الاستفتاح الواردة عن نبيك صلى الله عليه وسلم فتحريها وراوحي بينها .. لتظل كلماتك كل استفتاح حية في فؤادك .. ومعانيه جديدة على روحك .. فتستشعري عظمتها .. وروعة وقعها على فؤادك .. ولا تديمي قراءة أحدها .. فيكرره لسانك دون تدبر بقلب عجول .. وروح ملول .. وإن قدرت أن تجمعي بين اثنين أو أكثر فافعلي واجعلي قرة عينك في الصلاة .. فإن همة المرء مع مافيه قرة عينه .. وحياة قلبه

وتذكري أن امتناع الخشوع على المصلي من علامات غضب الله .. واستشعري معنى كل كلمة تقولينها
فإذا قلت مثلاً :( سبحانك اللهم ) .. فتمثلي معناها .. أي تنزهت وتقدست ياالله .. واستشعري معناها يدخل إلى قلبك فيحييه .. فإن تنزيه العبد لربه يحييه بعد موته .. ويوقظه بعد غفلته
وكذلك فافعلي في سائر كلمات الاستفتاح .. فلئن فعلت لقد فزت فوزاً عظيماً ..

واملئي قلبك بعظمة الله جل جلاله .. ورحمته إذ أذن لنا في مناجاته رغم كثرة المعاصي والذنوب .. وإياك أن تكون صلاتك جسداً بلا روح أو صلاة لسان خاوية من التفكير والتدبر
وإذا استغفرت فليكن استغفار من تيقن أنه هالك إن لم يغفر له ربه ويتوب عليه ويرحمه .. وحاسبي نفسك .. واعرفي عملك .. واستحيي من ربك أن تواجهيه بهذا العمل أو ترضيه .. وأنت تعلمين من نفسك أنك لو عملت لمن تحبين من أهل الدنيا لزينت عملك .. وبذلت جهدك .. وأتقنت ماقدمت

وكوني على يقين أنك لا توفين مقام عبودية الله حقه أبداً .. فكوني إذاً في استغفار وتوبة ماحييت .. وضعي نصب عينيك حديث نبيك صلى الله عليه وسلم : إن أحدكم إذا قام يصلي إنما يناجي ربه .. فلينظر كيف يناجيه

فناجيه إذاً معطية كل كلمة حظها من العبودية والحب والتعظيم .. والله يغفر ..


=====================
الآن: افحـص إسـلامك مجّانا






كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد

http://arabic.islamicweb.com/Sunni/tawheed.htm

إننا الآن في عصر كثرة فيه الردة وزعم كثير ممن يحسبون أنهم يحسنون صنعا انتسابهم إلى الإسلام ..

وإننا في عصر يكثر المرء العاقل فيه من فحص استثماراته وتعهد تقييمها من فترة لأخرى..
وحرص اكثر أولئك الذين ينفقون اموالا لفحص أجهزتهم خشية دخول فايروسات تضعف الجهاز أوو تخترقه..

فهلا فحصنا إسلامنا ؟! لعل هناك فيروسات فكرية وتصورية دخلت إليه فأفسدته..

أقرأ كتاب التوحيد أعلاه لتفحص إسلامك

==========================
التربية الأسرية العملية من خلال سورة يوسف


بقلم : محمد نور سويد

نستعرض التربية الأسرية ومشاكلها وحلولها من خلال سورة يوسف ، والتي تتجلى فيها الواقعية من خلال أسرة نبوية ، وتظهر فيها مرونة المعالجة للأخطاء التي تعترض أفراد الأسرة ، ونرى طموح الآباء ، وصعود وانحطاط بعض الأبناء ، ونرى المحن والفتن التي تعترض الأسرة ، كما نرى النصر ، والجلوس على سدة الحكم بكل تواضع ، ونرى كيف تهتز أسرة العزيز بالحب الهادر وفي مقابل ذلك نرى الطهر الكامل ، ونرى التربية القرآنية تعرض المشهد بلا تهييج للقارىء في أدق الأمور الجنسية بين الجنسين ، فلا تتحرك المشاعر الهابطة ، وإنما تتفاعل المشاعر العليا في الاستماع وقراءة القصة ، وتلك من معجزة القصص القرآني ، ونرى حسد الأخوة وغيرة الكبار من الصغار ، وارتكابهم خطأ كبيرًا في رمي أخيهم الصغير في الجب للتخلص منه ، ونرى عفو الصغير عنهم في كبره بعزه وجاهه وسلطانه ، فلا ينتقم لنفسه فيعفو ، ويصفح ، مقتديًا بوالده الذي عفا عن إخوته قبلاً ، وهكذا يظهر الحق بعد حياةمريرة للأسرة ، وتستقر عندما يعرف كل أخ فضل أخيه ، ويبتعد الكبار عن حسد الصغار ، ويتعرفون إلى أن سبب ذلك نزغ الشيطان بينهم ، إلى غير ذلك من المواقف التي نستعرضها على وجه الإجمال فيما يلي :
عند قراءة سورة يوسف قراءة تربوية نستلهم النقاط التربوية العملية التالية تحقيقًا لقوله تعالى .
- في بداية السورة : ( لقد كان في يوسف وإخوته آياتٌ للسائلين ) [يوسف / 7] .
- وفي نهايتها ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولى الألباب ما كان حديثًا يُفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدىً ورحمة لقومٍ يؤمنون )[يوسف/111] . وهكذا تنسجم بداية السورة مع ختامها ، في أخذ العبر والعظات الاعتقادية والتربوية ، وإليك بعضًا منها :
1 - تسلية وتثبيت قلب سيدنا رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه المؤمنين ، الذي لم يكن يعرف عن يعقوب ويوسف شيئًا ، والمعروضتان في التوراة باللغة السريانية ، لذا جاء التأكيد بنزول القرآن عربيًا ، لإظهار معجزة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، بأنه يوحى إليه ، ولتعلم العرب قاطبة كيف تتنزل القصص الإيمانية بلغتهم ، مع عجزهم عن المحاكاة للقرآن . ( الر تلك آيات الكتاب المبين * إنا أنزلناه قرآنًا عربيًا لعلكم تعقلون * نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين )[ سورة يوسف : 1 ، 2 ، 3] .
أخرج البخاري عن أبي هريرة قال : كان اهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم وقولوا آمنا بالله وما أنزل الله ] . قال القرطبي في تفسره : روي أن اليهود سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قصة يوسف فنزلت السورة ؛ وسيأتي تفصيلها . وقال سعد بن أبي وقاص : أُنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاه عليهم زمانًا فقالوا : لو قصصت علينا ؛ فنزل : ( نحن نقص عليك ) [ يوسف / 3] فتلاه عليهم زمانًا فقالوا : لو حدثتنا ؛ فأنزل : ( الله نزَّل أحسن الحديث ) [ الزمر / 23] . قال العلماء : وذكر الله أقاصيص الأنبياء في القرآن وكررها بمعنى واحد في وجوه مختلفة ، بألفاظ متباينة على درجات البلاغة ، وقد ذكر قصة يوسف ولم يكررها ، فلم يقدر مخالف على معارضة ما تكرر ، ولا على معارضة غير المتكرر ، والإعجاز لمن تأمل .
وبذلك يتعلم الطفل المسلم قصص الأنبياء والرسل الواقعية ، بعيدًا عن الخرافة والأساطير التي تعرض الآن في الرائي تحت مسمى ( أفلام كرتون ) ، ويكون الطفل المسلم الوحيد - من بين أطفال العالم - الذي يتعلم قصص الأنبياء والرسل بشكلها الصحيح والسليم ، فيتعلم منها الاعتقاد والسلوك الصحيح ، ويتهيأ منذ الصغر على مقاومة الباطل ، مستمدًا من صمود الأنبياء والرسل منارة يهتدي بها في حياته الطفلية والمستقبلية ، كما تتعلم الأسرة المسلمة كيف تصبر على مواجهة الأحداث .
2 - نلاحظ من بداية السورة قرب الأب من ولده الصغير بحيث يصل لدرجة قص الرؤيا على والده وهذا يدل على قوة العلاقة الاتصالية بين الصغير ووالده ، ثم نرى معرفة الأب لحسد إخوته الكبار ، لذا ينصح ابنه الصغير يوسف بعدم قص الرؤيا على إخوته الكبار : ( إذ قال يوسف لأبيه يا أبتِ إني رأيتُ أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين * قال يا بُني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدًا إن الشيطان للإنسان عدو مبين )[يوسف/4 ، 5 ].
3 - ثم نرى نصح الأب لابنه الصغيرة بتوقع مستقبل النبوة له باصطفاء الله تعالى ، وتعليم الله له تأويل الرؤيا التي سيكون له شأن كبير فيها ، والتي ستكون سببًا لخروجه من سجن المستقبل ، والصغير لا يدري كل ذلك : ( وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليمٌ حكيم )[يوسف/6]
ومن هنا نرى كلما كان الأب قريبًا من ابنه ، حصلت بينهما علاقة قوية ، تمكن الأب من معرفة طبيعة ابنه ومواهبه ، وبالتالي تمكنه من رسم مستقبله بما يتوافق مع طبيعته ، فلا يتعثر في المستقبل . وهذا حصل أيضًا لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث توقعت أمه وجده بأن له مستقبلاً رساليًا يقود فيه الأمة .
4 - ثم نرى حسد الإخوة الكبار لأخيهم الصغير المحبوب لقلب والده أكثر منهم ، وتواطئهم على التخلص منه ؛ باقتراحات مختلفة ؛ أعلاها القتل ، وأخفها الاستبعاد للصغير من وجه أبيه : ( إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عُصبةٌ إن أبانا لفي ضلال مبين * اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضًا يخلُ لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قومًا صالحين * قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين )[يوسف/8 ، 9 ، 10] .
ونستفيد من تلك الآيات ضرورة كتمان الأب حبه الزائد ، وتفضيله أحد الأبناء على الآخرين ، وأن يشعر جميع الأبناء بعدله واقعًا وحسًا ماديًا ومعنويًا ، كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم والد النعمان بن بشير وهو يريد أن يشهده على وهبه لابنه بستانًا ، ولم يهب الآخرين فقال له : [ أيسرك أن يكونوا إليك في البر سواء ؟ قال بلى ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : فلا إذن ][رواه الشيخان ].
فرجع الأب عن تفضيله أحد أبنائه متبعًا الهدي النبوي ، فسلمت أسرته من الغيرة والحسد والعقوق ، وعلى الأب أن يبين لأبنائه أن أفضلهم عند الله أفضلهم لديه ، وأحبهم لقلبه ، تحقيقًا لقوله تعالى : ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) ( الحجرات ) .
5 - ثم نرى جلسة أسرية ظاهرها الرحمة وباطنها المكر والتخطيط لبرنامج الخطة في استبعاد الصغير من وجه أبيه ، ظنًا منهم أن يخلوا بأبيهم من بعده ، ونلحظ من التخطيط أنه محكم العرض ، منسجم لما يتناسب مع الصغير وهو الفسحة في البر واللعب الجماعي ، والحب الصادق في ظاهره ومن جميعهم : ( قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون * أرسله معنا غدًا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون )[يوسف/11 ، 12] ومن هنا نرى أهمية لعب الصغير ، فهو المجال الذي يبني فيه جسمه ، ويمتع به روحه ، ويغذي به نفسه فهو خير كله ، وهو مطلب نبوي كذلك ، ليس أدل عليه من لعبه صلى الله عليه وسلم في صغره مع الأطفال ، وسماحه لأنس للعب مع أصدقائه ، وتسليمه على الأطفال وهم يلعبون ، ثم لتلعيبه سبطيه الحسن والحسين رضي الله عنهما أمام الناس وفي البيت .ونلاحظ أمرًا آخر يدعو للتأمل في الكلمة القرآنية وهي كلمة ( لا تأمنا ) التي فيها حكم الإشمام أثناء تلاوتها ، والإشمام ضم الفم عند النطق بالميم دون إظهار حركة الضم عند النطق ، فالتعبير القرآني يدل على اختلاس حركة الضمة ، وكأن النطق يدل على اختلاس الحقيقة في النفوس والتي لا يريد الأبناء إظهارها أمام والدهم ، والله أعلم .
6 - ثم نرى جواب الأب المناسب للعرض الخادع ، ونلاحظ الحوار الأسري يستمر في عرض الأحداث ، وتصويرها ، والحجج القوية من كل طرف : ( قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخافُ أن يأكله الذئبُ وأنتم عنه غافلون * قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبةٌ إنا إذًا لخاسرون )[يوسف/13 ، 14] ، وهكذا تم لهم ما أرادوه ، وانخدعوا بتدبيرهم وتخطيطهم ، ونسوا مراقبة الله لهم ، وهو الدرس الذي سيتعلمونه فيما بعد
ونستفيد كذلك ضرورة إنشاء الحوار بين الآباء والأبناء ، إذ هو السبيل لتنمية مهارات الأبناء ، كما ينشط الآباء في التفكير في مشاكل الأبناء وحلها ، وأن يدربهم على إقامة الدليل والبرهان ، وأن يتجاوب معهم لنتائج الحوار .
7 - ثم نرى أن يعقوب وقع فيما حذر منه ابنه الصغير يوسف بألا يحدث إخوته برؤياه فيكيدوا له كيدًا ، وذلك ليعلم المؤمن بأن عليه الأخذ بالحيطة ، ولكن قد يأتيه البلاء مما خاف منه ، وخطط لعدم الوقوع منه ، ليلجأ المؤمن في كل أحواله إلى الله ، وأن يسلم لقضائه .
8 - وبعد تمام مؤامرة الإخوة بإلقاء أخيهم الصغير في الجب للتخلص منه ، جاء النصر المبين من الله تعالى للصغير وهو في الجب ، انزل الله عليه الطمأنينة بالعودة إلى إخوته ، ومباشرة الوحي بالنزول على الصغير بأنه في رعاية الله تعالى ، وأن الله تعالى فوق كيد المعتدين حتى لو كانوا إخوته ، الذين نسوا الله في تلك اللحظات ، ونسوا يوم كشف حقيقة خداعهم لأبيهم وأخيهم : ( فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب وأوحينا إليه لتنبئنهم بأمرهم هذا وهم لا يشعرون )[يوسف /15] .
9 - ثم يبين القرآن الحجج الباطلة عبر دموع التماسيح الكاذبة ، والأدلة المادية المزيفة ، وأمام كل الحجج التي ظاهرها الحق وباطنها الباطل ، نرى موقف النبي يعقوب ، وهو الدرس الأول المستفاد لكل مؤمن ، فيأتي جوابه بالتوكل على الله والاستعانة به على كل تلك الحجج الباطلة : ( وجاءوا آباءهم عشاء يبكون * قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذئب وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين * وجاءوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرًا فصبرٌ جميل والله المستعان على ما تصفون )[يوسف/16 ، 17 ، 18] .

ونرى أن الحجج الباطلة ابتدأت مما حذر منه الأب أبناءه ، وذلك حتى يصدقهم أبوهم ، لذلك أحسوا أن حجتهم العقلية ضعيفة : ( وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين ) فأتبعوه بالدليل المادي القميص المضرج بدماء الكذب ، ونلحظ أن الأب أحس بمكر أولاده ، وإن الأمر كان خطة مبيتة من أولاده : ( قال بل سولت لكم أنفسكم أمرًا ) ثم يبين أن الأمر يحتاج للصبر الجميل لمواجهة حدث قتل ابنه ، ويظهر أن الله قادر على كشف الحقيقة
وهنا يعلمنا القرآن كيفية مواجهة الأحداث الأسرية والعامة برفع شعار : ( فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ) وبذلك تزداد نفس المؤمن قوةً على مواجهة الكرب والحزن والتآمر على العباد ، وضرورة ابتعاد الآباء عن إظهار عنتريات فارغة ، أو تسويفات كلامية ، أو خطب رنانة ، أو تسويد مقالات مهترئة ، فيكشف القرآن منهجاً جديدًا ألا وهو تفويض كشف الحقيقة لله تعالى ، والصبر الجميل بلا ضجر ولا ملل ولا سآمة ، أو إظهار الاستياء من قدر الله تعالى ، لذا يأتي شعار ( فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ) ذكرًا يردده المؤمن صغيرًا وكبيرًا ، في حياته اليومية في كل آن ، كلما عرض له عارض أو طارىء .

10 - ثم ترينا الآيات رعاية الله تعالى للصغير المرمي في الجب بيد إخوته ، لا بيد أعدائه ، وترينا الآيات دقائق تفصيلية من قدرة ورحمة الله تعالى ، وتمكينه لعبده ، وأنه في الرعاية الإلهية في كل آن ، وهو هدف إيماني من إيراد القصص القرآني ، كيف يربي القرآن المؤمن بالقصة الواقعية العملية : ( وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يا بُشرى هذا غلام وأسروه بضاعة والله عليم بما يعملون * وشروه بثمنٍ بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين ، وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدًا * وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون * ولما بلغ أشده آتيناه حكمًا وعلمًا ، وكذلك نجزي المحسنين )[يوسف/19 ـ 20] .
إنه درس إيماني برعاية الله لكل خطوة ، وأن أكثر الناس غافلون عن قدرة وعلم ومشيئة الله تعالى ، فهم أرادوا أمرًا ، والله تعالى أراد غيره ، ( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعملون ) .
11- ثم يذكر القرآن فتنة الشاب المراهق الجميل ، في أعنف مشهد يحصل لشاب وسيم ، أُوتي شطر الحسن ، خلوق بريء ، أمين طاهر عفيف ، فينجيه الله من ذلك المكر ، بأعجوبة دقيقة خفيت على كثير من الناس ، وذلك بفضل لجوئه إلى الله واستنجاده به بقوله : (معاذ الله ) : ( وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلّقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون * ولقد همَّت به وهمَّ بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين )[يوسف/23 ، 24] ، وأتت كلمة ( هيت ) ومخارج حروفها بدءًا من الهاء ومخرجها من الجوف مرورًا بوسط الحلق بالياء ثم الثنايا بالتاء ، ليدل على مدى تمكن حبها منه . ولكن المؤمن لا يخون الله ولا رسوله ولا من ائتمنه على عرضه ، وآواه في بيته . ولقد هم بدفعها عنه ، فرأى برهان ربه : لو أنه دفعها فسوف يستخدم دفعه لها حتى تبتعد عنه من جهة صدرها سيكون دليلاً ضده بأنه هو البادىء ، فلجأ إلى الهروب ، مما أدى لأنت تلقي القبض عليه من قميصه من الخلف ، فيكون ذلك دليل تبرئته من التهمة .
( واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدى الباب قالت ما جزاءُ من أراد بأهلك سوءًا إلا أن يُسجن أو عذاب أليم * قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قُد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين * وإن كان قميصه قُد من دبر فكذبت وهو من الصادقين * فلما رأى قميصه قُد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم * يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين )[يوسف/25 ـ 29] ، ثم ينكشف الأمر في المجتمع ، الذي يتتبع عورات الناس وبخاصة الأسر الحاكمة ، الأمر الذي يدعو كل أسرة إلى الاهتمام بتربية نفسها كبارًا وصغارًا ، وأن وقع الفضيحة ألم وعذاب كبير ، فأعدت امرأة العزيز خطة في استدراج تلك النسوة اللاتي تكلمن عنها ، وكن من طبقتها : ( وقال نسوةٌ في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبًا إنا لنراها في ضلال مبين * فلما سمعت بمكرهن أرسلت إليهن وأعتدت لهن متكئاً وآتت كل واحدة منهن سكينًا ، وقالت أخرج عليهنَّ فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهنَّ وقلن حاش لله ماهذا بشرًا إن هذا إلا ملكٌ كريم * قالت فذلكن الذي لُمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكونًا من الصاغرين )[يوسف/30 ـ 32] ، وبعد أن سمع الفتى ذلك التهديد والوعيد ، إذ كان بامرأة العزيز وحدها ؛ فإذا بالمؤامرة تزداد من تلك النساء جميعًا ، فلا يزداد الشاب المؤمن إلا ثباتًا ، ويلجأ إلى الله في أن يعصمه الله من مكرهن ، وطلب من الله أخف الضررين ، وتأتي استجابة الدعاء مباشرة لعبده المضطر يوسف ـ عليه السلام ـ ، بحرف الفاء الذي يفيد السرعة والمباشرة فورًا : ( فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن )[يوسف/34] : ( قال ربِ السجن أحبُ إليّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين * فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم )[يوسف/33 ، 34] ، ثم نرى أن مجلس العزيز بدأ يفكر في الأمر لكي يتدارك ألم الفضيحة بين الناس ، فوجد بعد المداولة : ( ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين )[يوسف/35] ، فترينا الآيات أن علاج شغف الحب يكون بالإبعاد بين المتحابين ؛ واليأس من حصول الزواج بينهما
12 - ثم تبين الآيات التربية السجينة للداعية ، وتبين الدعوة إلى الله وعبادته التي خلق الإنسان من أجلها فهي معه أينما ذهب وأينما حل وارتحل ، سفرًا وحضرًا ، سجنًا وحرية ، صحة ومرضًا ، غنى وفقرًا ، وفي كل أحوال المؤمن الزمانية والمكانية يستمر بالدعوة إلى الله ، وما الدعوة إلى الله تعالى إلا دعوة المجتمع والأسر والأفراد ، إلى التربية الصحيحة بعبادة الله وحده ، والاستقامة على منهج الله تعالى وتشريعه ، فيتنظف المجتمع من أدران المخدرات ، والايدز ، ويتخلص المجتمع من حقد المرابين مصاصي دماء الشعوب ، وآكلي ثمرات جهودهم ، ويتطهر المجتمع والأسرة من أكل أموال بعضهم بعضًا بالباطل .
هكذا يعلمنا القرآن عبر قصة يوسف موقفه في السجن : ( ودخل معه السجن فتيان قال احدهما إني أراني أعصر خمرًا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين * قال لا يأتيكما طعامٌ ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قومٍ لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون * واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون * يا صاحبي السجن أأرباب متفرقون خيرٌ أم الله الواحد القهار * ما تعبدون من دونه إلا أسماءً سميتموها أنت وآباؤكم ما انزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ، ذلك الدين القيم ولكن أكثر لا يعلمون * يا صاحبي السجن أما أحدكما فيسقي ربه خمرًا وأما الآخر فيصلب فتأكل الطير من رأسه ، قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان )[يوسف/36 ـ 41] ، وهكذا عرض يوسف السجين لزملائه في السجن دليل الوحدانية لله تعالى ، وسبق ذلك إظهار نبوءته لهم بنوعية الطعام الذي يأتيهما ، كما قام على خدمتهم بتفسير منامهما وحلمهما ، ويعطي لهما رأيه بكل يقين ، وأن تفسير المنام هو فتوى ، لا يجوز دفعها إلا من المفتي العالم بها .
وبذلك يتعلم الولد أن الثبات على الإيمان قد يدفع ثمنه من فترات حياته ، فيقضيها في السجن في سبيل الله تعالى ، فلا يتذمر لقضاء الله تعالى ، ويستمر في دعوته لله رب العالمين ، ويرى في سجن سيدنا يوسف وسيدنا محمد وأصحابه المؤمنين الصغار والكبار في شعب مكة ثلاث سنين قدوة حسنة .
13 - ثم تأتي قصة رؤيا الملك ، وتبدأ قصة يوسف بالعد التنازلي من البلاء ، ونرى من بداية السورة ووسطها ونهايتها التركيز على علم تفسير الرؤيا ، وأنه وهبي من الله لا كسبي من الإنسان ، وذلك فضل من الله تعالى يعطيه من شاء من عباده .
ففي أولها : ( وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمَّها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم )[يوسف/6] .
وفي وسطها : ( ولنعلمه من تأويل الأحاديث )[يوسف/21] .
وفي نهايتها : ( رب قد آتيتني من الملك وعلّمتني من تأويل الأحاديث )[يوسف/101] فلنستعرض رؤيا الملك ، وكيف انكشف خطأ امرأة العزيز في الوقت الذي أراده الله أن يظهر : ( وقال الملك إني أرى سبع بقراتٍ سمانٍ يأكلهنَّ سبع عجاف وسبع سنبلاتٍ خضرٍ وأخر يابسات يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون * قالوا أضغاث أحلامٍ وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين * وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمةٍ أنا أنبئكم بتأويله فأرسلون * يوسف أيها الصِّدِّيقُ أفتنا في سبع بقراتٍ سمانٍ يأكلهنَّ سبعٌ عجافٌ وسبعَ سنبلاتٍ خضرٍ وأخرَ يابساتٍ لَعلِّي أرجع إلى الناس لعلَّهم يعلمون * قال تزرعون سبع سنين دأبـًا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلاً ممَّا تأكلون * ثم يأتي من بعد ذلك سبعٌ شدادٌ يأكلنَ ما قدمتم لهنَّ إلاَّ قليلاً ممَّا تحصنون * ثم يأتي من بعد ذلك عامٌ فيه يُغَاثُ الناس وفيه يعصرون * وقال الملك ائتوني به فلمَّا جاءه الرسولُ قال ارجع إلى ربك فاسأله ما بالُ النِّسوةِ اللآتي قطَّعن أيديهنَّ إن ربي بكيدهنَّ عليم * قال ما خطبكنَّ إذ راودتنَّ يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امراة العزيز الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين * ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين * وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم )[يوسف/43 ـ 53] .
وهكذا يفسر يوسف رؤيا الملك تفسيرًا اقتصاديـًا ، ويعلِّمنا أن نعمة الله قد تتقدم البلاء أو العجز الاقتصادي ، فعلى الدولة والمجتمع والأسرة والفرد أن يتعلم أن ما يرده من نعمة مالية أو غيرها قد تكون لتشمل ما يتأخر من أحداث ، فالإدارة الاقتصادية للدولة والمجتمع والأسرة والفرد مطلوب ، حتى لا يقع العجز الاقتصادي الذي لا يبقي ولا يذر ، ومن هنا وجب على الأسرة أن تربي أفرادها على الإدارة الاقتصادية ، مصداقـًا لقول عمر " اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم " .
كما ندرك أهمية تعبير الرؤيا للصغير والكبير ، والحاكم والمحكوم ، وكما ورد أن الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة ، وقد كان النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ يلتفت إلى أصحابه بعد صلاة فجر كل يوم فيسأله أصحابه عن رؤياهم ليفسرها لهم ، حتى أفرد البخاري وغيره باب تعبير الرؤيا ، مما يدل على أهمية الاعتناء بهذا العلم .







الفقير إلى عفو ربه تعالى
زهير البدري zohair elbadri
==========================
همسة من محب
أيها الحبيب.. لك وحدك.. من بين هذا الوجود.. أبعث هذه الرسالة، ممزوجة بالحب، مقرونة بالود، مكللة بالصدق، مجللة بالوفاء، فافتح أيها الحبيب مغاليق قلبك.. وأرعني سمعك.. حتى أهمس في أذنك..


نصيحة من أحبك على قدر طاعتك لربك... ويخشى عليك كخشيته على نفسه.


أخي.. إنك تحمل قلبا بتوحيد الله ناطقاً، ومن ناره خائفاً، وفي جنته راغباً، على الرغم من تفريطك.


فها أنا ذا أمد يدي إليك... وأفتح قلبي بين يديك.. وأضع كفي بكفك لنمشي سوياً على الصراط المستقيم.




أعطني يدك
أخي.. تعال معي نسير على هذا الطريق علنا نفوز بمحبة الله ورضوانه.. فوالله إني أحب لك الجنة.



حديث الروح إلى الأرواح يسري *** وتدركه القلوب بلا عناء

نداء وحنين
أخي الحبيب.. إن هذه الخطايا ما سلمنا منها فنحن المذنبون أبناء المذنبين .. ولكن الخطر أن نسمح للشيطان أن يستثمر ذنوبنا ويرابي في خطيئتنا... أتدري كيف ذلك؟


يلقي في روعك أن هذه الذنوب خندق يحاصرك فيه لا تستطيع الخروج منه.


يوحي إليك أن أمر الدين لأصحاب اللحى والثياب القصيرة، وهكذا يضخم الوهم في نفسك حتى يشعرك أنك فئة والمتدينون فئة أخرى. وهذه يا أخي حيلة إبليسية ينبغي أن يكون عقلك أكبر وأوعى أن تنطلي عليه.




صور تسكب دموع التائبين
أخي الحبيب.. تصور إذا مات الإنسان من غير توبة وهو يسحب على وجهه وهو أعمى في نار حرها شديد، وقعرها بعيد، وطعام أهلها الزقوم وشرابهم فيها الصديد يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ [إبراهيم:17].


يسحب على وجهه في نار وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6].



النار وما أدراك ما النار

تذكر أخي يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا [الأحزاب:66].


ينادون فانظر من ينادون
وَنَادَوْا يَا مَالِكُ ومالك خازن جهنم وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ، لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ [الزخرف:77-78].


إخواني.. وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً، ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً [مريم: 71-72].





فتفكر فيما يحل بك إذا رأيت الصراط وحدته، ثم وقع بصرك على سواد جهنم من تحته، ثم قرع سمعك شهيق النار وتغيظها وزفيرها، وقد كلفت أن تمشي على الصراط مع ضعف حالك، واضطراب قلبك.

أخي الحبيب.. إذا كان الحال كذلك فلا بد من وقفة مع النفس لمحاسبتها والسير بها إلى رضوان الله تعالى قال سبحانه فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ فهذا هو الملجأ والملاذ - الفرار إلى الله تعالى - قال ابن الجوزي رحمه الله في قوله تعالى: فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ بالتوبة من ذنوبكم [زاد المسير 841]، أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ [الحديد:16].






وكان ابن عمر يقول: ( إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك ) [رواه البخاري].


قال ابن عقيل رحمه الله: ما تصفو الأعمال والأحوال إلا بتقصير الآمال، فإن كل من عدّ ساعته التي هو فيها كمرض الموت، حسنت أعماله، فصار عمره كله صافيا.


وكان من دعاء النبي : { رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم } [رواه أحمد والترمذي].




وأخيرا: لا أملك إلا أن أقول: اللهم اغفر لي ولأخي وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، اللهم ثبت قلبي وقلبه على دينك وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً، إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً [الفرقان:65-66].

=======================
ماذا تحتسب عند النوم و الإستيقاظ؟




يظن معظم الناس أن أوقات النوم ما هى إلا أوقات ميتة ضائعة لا ثواب فيها و الحقيقة غير هذا، فالإسلام هو الدين الوحيد الذى يربط العبد بربه طوال الأربع و العشرين ساعة من حياته اليومية، عند الأكل عند اللبس عند الخروج من المنزل ..لكل حدث ذكر خاص به كما ورد فى سنة عظيمنا و حبيبنا و نبينا الكريم صلى الله عليه و سلم.

منكم من يسأل كيف أثاب و أنا نائم؟؟

و الجواب سهل بإذن الله.......إحتسب

إحتسب النوم سويعات يرتاح فيها بدنك من تعب اليوم لتواصل عبادتك لله حق عبادته فى الحياة اليومية فمن نام على طهارة و ذكر لله تعالى قام لصلاة الفجر نشيطاً.

إحتسب ترديدك الأذكار الخاصة بالنوم مع إستشعارك المعانى العظيمة وراء كل كلمة.

1. إحتسب وضوءك للنوم وضوءك للصلاة حتى تنام طاهراً و يصحبك ملك يدعو لك بالمغفرة طول وقت نومك و بذلك تتحول ساعات نومك إلى عبادة تؤجر عليها حسنات توضع فى ميزان حسناتك كل فترة نومك. "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن، وقل: "اللهم أسلمت نفسي إليك، وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رهبةً ورغبةً إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت" فإن متَّ، متَّ على الفطرة واجعلهن آخر ما تقول".متفق عليه

2. إحتسب أنك ستموت الموتى الصغرى – النوم - و ترد روحك إلى خالقك فترة نومك و حينها تقول:"اللهم باسمِكَ أحيا وباسمك أموت".متفق عليه

3. إحتسب تسبيحك عند نومك "ثلاث وثلاثون تسبيحة، وثلاث وثلاثون تحميدة، وثلاث وثلاثون تكبيرة".متفق عليه

4. إحتسب إقتداؤك بقائدك و معلمك حبيب الرحمن صلى الله عليه و سلم عند جمع كفيك و قراءة المعوذتين و قل هو الله أحد ثلاث مرات ثم تمسح بهما ما استطعت من جسدك،" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما "قل هو الله أحد" و"قل أعوذ برب الفلق" و"قل أعوذ برب الناس" ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده؛ يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات".متفق عليه

5. إحتسب ترديد أذكار النوم كما وردت عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم:

أ. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول: "اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك" ثلاث مرات.صحيح (صحيح الترمذي 143/3)

ب. اللهم خَلَقْتَ نفسي وأنت توفَّاها لك مماتها ومَحْياها، إن أحييتها فاحفظها وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية".(رواه مسلم 2083/4)

ج. اللهم ربَّ السموات ورب الأرض، ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومُنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذٌ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدَّيْنَ واغننا من الفقر".(رواه مسلم 2084/4)

د. الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي".(رواه مسلم 2085/4)

ذ.كان الرسول صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ (ألم) تنزيل السجدة، و"تبارك الذي بيده الملك".رواه الترمذي والنسائي (صحيح الجامع 255/4)

ر. إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي "الله لا إله إلا هو الحي القيوم... الآية" حتى تختمها، فإنه لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح ...".البخاري (الفتح 478/4)

ز. اللهم عالم الغيب والشهادة، فاطر السموات والأرض، رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءًا أو آجُرَّه إلى مسلم".صحيح (صحيح سنن الترمذي 142/3)

8.إحتسب نفضك للسرير قبل النوم ثلاثاً إقتداءاً بالرسول الكريم صلى الله عليه و سلم. "إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخل إزاره(1)، فإنه لا يدري ماذا خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين".متفق عليه

9.إحتسب الإستعانة بالله إذا تقلبت ليلاً.الدعاء إذا تقلب ليلاً: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تضوَّر(2) من الليل قال: لا إله إلا الله الواحد القهار، ربُّ السموات والأرض وما بينهما العزيز الغفار".رواه النسائي وصححه الألباني (صحيح الجامع 213/4)

10. إحتسب ترديد دعاء الفزع من النوم."دعاء القلق والفزع في النوم ومن بلي بالوحشة وغير ذلك: "أعوذ بكلمات الله التَّامَّة من غضبه وعقابه، وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأنْ يحضرون".حسن (صحيح الترمذي 171/3)

11. إحتسب إتباع النبى فى حالة الرؤيا الصالحة و الحلم الخبيث

ماذا يفعل من رأى الرؤيا أو الحلم: "الرؤيا الصالحة من الله والحلم من الشياطين فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث به إلا من يحب، ... الحديث". أما إذا رأى ما يكره في منامه فليفعل ما يأتي:

"ينفث عن يساره ثلاثاً".

"يستعيذ بالله من الشيطان ومن شر ما رأى ثلاث مرات".

"لا يحدث بها أحداً".

"يتحول عن جنبه الذي كان عليه".(رواه مسلم 1772/4)

12. إحتسب عند الإستيقاظ من النوم ترديد أذكار الإستيقاظ: 1. " الحَمْدُ لله الذِي أحْيَانا بَعْدَمَا أمَاتَنَا(1) وإلَيْهِ النَشُور(2)" متفق عليه

الحَمْدُ لله الذِي عَافَانِي في جَسَدِي ورَدَّ عَلَيَّ رُوحِي(3) وأَذِنَ لي بِذِكْرهِ". حسن (صحيح الترمذي 144/3)

3. مَنْ تَعَارَ مِنَ اللَّيْل(4) فقال: "لا إلَهَ إلاَّ الله وحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ وهُوَ على كلِّ شيءٍ قَدير، الحَمْدُ لله وسُبْحانَ الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حَولَ ولا قُوةَ إلا بالله" ثم قال: "اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي"، أو دعى استُجيبَ لهُ، فإن توَضأَ وصَلّى قُبِلَتْ صَلاتُهُ.(رواه البخاري 125/2)



13. إحتسب ترديد أذكار الصباح و المساء و إستحضار معية الله و حفظه.

=================

(1) أي الموت المجازي وهو النوم، يقال النوم الموت الخفيف.

(2) الإحياء بعد الإماتة (البعثة).

(3) المراد هنا روح اليقظة وهي التي أجرى الله تعالى أنها إذا كانت في الجسد كان الإنسان مستيقظا وإذا خرجت نام الإنسان ورأت الروح المنامات.

(4) التعار السهر والتقلب على الفراش ليلاً مع الكلام.

(1) داخل إزاره: أي طرفه.

(2) التضوّر: هو التقلب من جنب إلى جنب أو من ظهر إلى بطن.

===========================
الحث على اغتنام الأوقات بالأعمال الصالحات قبل الندم عليها
ابن رجب الحنبلي






الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

فهذه الرسالة الصغيرة هي عبارة عن شرح الحديث الأربعين من متن الأربعين النووية للإمام النووي رحمه الله حيث قام الحافظ ابن رجب الحنبلي بشرح الحديث شرحا وافيا في كتابه المسمى "جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا من جوامع الكلم" مستشهدا بالآيات و الأحديث النبوية مكثرا من النقول من أقوال الصحابة والسلف و التابعين فجاء شرحه مليئا بالمواعظ ومؤثرا في النفس.

وقد رأت دار ابن خزيمة أن تنشر هذه الرسالة ليستفيد منها الناس و يعم نفعها تحت اسم " الحث على اغتنام الأوقات بالأعمال الصالحات قبل الندم عليها ". ندعوا الله أن ينفع بها المسلمين ويغفر لنا ذنوبنا وتقصيرنا إنه غفور رحيم.

الحث على الاستعداد للآخرة

عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال : أخذ رسول الله بمنكبي فقال : « كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ».

وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك. [رواه البخاري].

هذا الحديث أصل في قصر الأمل في الدنيا، وأن المؤمن لا ينبغي له أن يتخذ الدنيا وطنا ومسكنا، فيطمئن فيها، ولكن ينبغي أن يكون فيها كأنه على جناح سفر: يهيء جهازه للرحيل، قال تعالى:{ يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار } [غافر:39].

وكان النبي صلى الله عليه و سلم يقول: « مالي وللدنيا إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب قال في ظل شجرة ثم راح وتركها » [رواه أحمد من حديث ابن مسعود 1/391، والترمذي (2377)، وقال: حسن صحيح].

وكان علي بن أبي طالب يقول: إن الدنيا قد ارتحلت مدبرة، وإن الآخرة قد ارتحلت مقبلة، ولكل منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة، ولاتكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل.

قال بعض الحكماء: عجب ممن الدنيا مولية عنة، والآخرة مقبلة إليه بالمدبرة، ويعرض عن المقبلة.

وقال عمر ابن عبد العزيز في خطبته : إن الدنيا ليست بدار قراركم، كتب الله عليها الفناء، وكتب على أهلها منها الظعن، فأحسنوا – رحمكم الله – منها الرحلة بأحسن ما بحضراتكم من النقلة، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى [الحلية: 5/292].

حال المؤمن في الدنيا

وإذا لم تكن الدنيا للمؤمن دار إقامة ولا وطنا، فينبغي للمؤمن أن يكون حاله فيها على أحد حالين: إما أن يكون كأنه غريب مقيم في بلد غربة، همه التزود للرجوع إلى وطنه، أو يكون كأنه مسافر غير المقيم البتة، بل هو ليله و نهاره، يسير إلى بلد الإقامة، فلهذا وصى النبي ابن عمر أن يكون في الدنيا على أحد هذين الحالين.

فأحدهما: أن ينزل المؤمن نفسه كأنه غريب في الدنيا يتخيل الإقامة، لكن في بلد غربة، فهو غير متعلق القلب في بلد الغربة، بل قلبه معلق بوطنه الذي يرجع إليه. قال الحسن: المؤمن في الدنيا كالغريب لا يجزع من ذلها، ولا ينافس في عزها، له شأن وللناس شأن.

لما خلق آدم أسكن هو وزوجته الجنة، ثم أهبطا منها، ووعدا الرجوع إليها، وصالح ذريتهما، فالمؤمن أبدا يحن إلى وطنه الأول.

كان عطاء السليمي يقول في دعائه : اللهم ارحم في الدنيا غربتي، وارحم في القبر وحشتي، وارحم موقفي غدا بين يديك [الحلية 6/217].

وما أحسن قول يحيى بن معاذ الرازي: الدنيا خمر الشيطان، من سكر منها لم يفق إلا في عسكر الموتى نادما مع الخاسرين.

الحال الثاني: أن ينزل المؤمن نفسه في الدنيا كأنه مسافر غير مقيم البتة، وإنما هو سائر في قطع منازل السفر حتى ينتهي به السفر إلى آخره، وهو الموت.

ومن كانت هذه حاله في الدنيا، فهمته تحصيل الزاد للسفر، وليس له همة في الاستكثار من الدنيا، ولهذا أوصى النبي جماعة من أصحابه أن يكون بلاغهم من الدنيا كزاد الراكب. قيل لمحمد بن واسع: كيف أصبحت؟ قال : ما ظنك برجل يرتحل كل يوم مرحلة إلى الآخرة ؟.

الحث على اغتنام أوقات العمر

وقال الحسن: إنما أنت أيام مجموعة، كلما مضى يوم مضى بعضك. وقال : ابن آدم إنما أنت بين مطيتين يوضعانك، يوضعك النهار إلى الليل، و الليل إلى النهار، حتى يسلمانك إلى الآخرة.

قال داود الطائي: إنما الليل و النهار مراحل ينزلها الناس مرحلة مرحلة حتى ينتهي ذلك بهم إلى آخر سفرهم، فإن استطعت أن تقدم في كل مرحلة زادا لما بين يديها، فافعل، فإن انقطاع السفر عن قريب ما هو، والأمر أعجل من ذلك، فتزود لسفرك، واقض ما أنت قاض من أمرك، فكأنك بالأمر قد بغتك.

وكتب بعض السلف إلى أخ له: يا أخي يخيل لك أنك مقيم، بل أنت دائب السير، تساق مع ذلك سوقا حثيثا، الموت موجه إليك، والدنيا تطوى من ورائك، وما مضى من عمرك، فليس بكار عليك.



سبيلك في الدنيا سبيل مسافر
ولا بد من زاد لكل مسافر

ولا بد للإنسان من حمل عدة
ولا سيما إن خاف صولة قاهر




قال بعض الحكماء: كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره، وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره، وكيف يفرح من يقوده عمره إلى أجله، وتقوده حياته إلى موته.

و قال الفضيل بن عياض لرجل: كم أتت عليك؟ قال: ستون سنة، قال: فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ، فقال الرجل: فما الحيلة؟ قال: يسيرة، قال: ما هي؟ قال: تحسن فيما بقي يغفر لك ما مضى؛ فإنك إن أسأت فيما بقي، أخذت بما مضى وبما بقي.

قال بعض الحكماء: من كانت الليالي و الأيام مطياه، سارت به وإن لم يسر، وفي هذا قال بعضهم:


وما هذه الأيام إلا مراحل
يحث بها داع إلى الموت قاصد

وأعجب شيء - لو تأملت – أنها
منازل تطوى والمسافر قاعد




قال الحسن: لم يزل الليل والنهار سريعين في نقص الأعمار، وتقريب الآجال. وكتب الأوزاعي إلى أخ له: أما بعد، فقد أحيط بك من كل جانب، واعلم أنه يسار بك في كل يوم وليلة، فاحذر الله والمقام بين يديه، وأن يكون آخر عهدك به، والسلام.


نسير إلى الآجال في كل لحظة
وأيامنا تطوى وهن مراحل

ولم أر مثل الموت حقا كأنه
إذا ما تخطه الأماني باطل

وما أقبح التفريط في زمن الصبا
فكيف به والشيب للرأس شامل

ترحل من الدنيا بزاد من التقى
فعمرك أيام وهن قلائل




ذم طول الأمل والحث على تقصيره

وأما وصية ابن عمر رضي الله عنهما، فهي مأخوذة من هذا الحديث الذي رواه، وهي متضمنة لنهاية قصر الأمل، وأن الإنسان إذا أمسى لم ينتظر الصباح، وإذا أصبح لم ينتظر المساء، بل يظن أن أجله يدركه قبل ذلك، قال المروزي: قلت لأبي عبدالله - يعني أحمد – أي شيء الزهد بالدنيا؟ قال: قصر الأمل، من إذا أصبح، قال: لا أمسي.

وكان محمد بن واسع إذا أراد أن ينام قال لأهله: أستودعكم الله، فلعلها أن تكون منيتي التي لا أقوم منها، فكان هذا دأبه إذا أراد النوم، وقال بكر المزني: إن استطاع أحدكم أن لا يبيت إلا وعهده عند رأسه مكتوب، فليفعل، فإنه لا يدري لعله أن يبيت في أهل الدنيا، ويصبح في أهل الآخرة.

وقال عون بن عبدالله: ما أنزل الموت كنه منزلته من عد غدا من أجله، وقال بكر المزني : إذا أردت أن تنفعك صلاتك فقل : لعلي لا أصلي غيرها، وهذا مأخوذ مما روي عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : « صل صلاة مودع » [حديث حسن]، ومما أنشد بعض السلف.


إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل

فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فإنما الربح والخسران بالعمل




الحث على استغلال أيام العمر في الأعمال الصالحة

قوله: "وخذ من صحتك لسقمك، ومن حياتك لموتك"، يعني: اغتنم الأعمال الصالحة في الصحة قبل أن يحول بينك و بينها السقم، وفي الحياة قبل أن يحول بينك وبينها الموت. وقد روي معني هذه الوصية عن النبي صلى الله عليه و سلم : « نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ »، وعن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لرجل وهو يعظه: « اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك ».

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم : « بادروا بالأعمال ستا : طلوع الشمس من مغربها، أو الدخان، أو الدجال، أو الدابة، وخاصة أحدكم، أو العامة ».

وبعض هذه الأمور العامة لا ينفع بعدها عمل، كما قال تعالى: { يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا } [الأنعام:158].

وفي الصحيحين عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه و سلم ، قال : « لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت ورآها الناس، آمنوا أجمعون، فذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا » [رواه البخاري ومسلم].

وعنه صلى الله عليه و سلم أنه قال: « ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل، أو كسبت في إيمانها خيرا: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ودابة الأرض ».

فالواجب على المؤمن المبادرة بالأعمال الصالحة قبل أن لا يقدر عليها ويحال بينه وبينها، إما بمرض أو موت، أو بأن يدركه بعض هذه الآيات التي لا يقبل معها عمل.

قال أبو حازم: إن بضاعة الآخرة كاسدة و يوشك أن تنفق، فلا يوصل منها إلى قليل ولا كثير. ومتى حيل بين الإنسان والعمل لم يبق له إلا الحسرة والأسف عليها، يتمنى الرجوع إلى حالة يتمكن فيها من العمل، فلا تنفعه الأمنية.

قال تعالى: { وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون، واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون، أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين، أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين، أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين } [الزمر:54-58]، وقال تعالى: { حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون، لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون } [المؤمنون:99-100].


اغتنم في الفراغ فضل ركوع
فعسى أن يكون موتك بغتة

كم صحيح رأيت من غير سقم
ذهبت نفسه الصحيحة فلتة




وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم





المصدر : دار ابن خزيمة

=========================
أسلوب تعليمي رائع



رأت في المنام .. إبنها يشعل أعواد كبريت .. ويقربها من عينيه .. حتى اصبحتا حمراوين ...



إستيقظت من نومها .. وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم .. لكن لم يهدأ بالها وذهبت لغرفه إبنها .. الذي يبلغ


السابعه عشر من عمره .. لتجده على شاشه الكومبيوتر ...



وكان ضوء الشاشه ينعكس على النافذه .. ورأته يرى ما أفزعها حقا .. وأثار كل مخاوفها ...



رأته وهو يشاهد فلم إباحي .. على شاشه الكومبيوتر ...



أرادت أن تصرخ في وجهه .. لكنها آثرت الإنسحاب .. خاصه أنها دخلت بشكل خافت .. لم يلاحظه هو


...



رجعت إلى فراشها .. فكرت أن تخبر أباه .. ليتسلم مسوؤليه تأديب إبنه .. فكرت أن تقوم من فراشها وتقفل


شاشه الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه .. لكنها دعت الله أن يلهمها الصواب في الغد .. ونامت وهي تستعيذ


بالله ...



وفي الصباح الباكر .. رأت إبنها يستعد للذهاب إلى المدرسة .. وكانا لوحدهما .. فوجدتها فرصه للحديث


وسألته ...



عماد .. مارأيك في شخص جائع .. ماذا تراه يفعل حتى يشبع ؟؟؟



فأجابها بشكل بديهي .. يذهب إلى مطعم و يشتري شيئا ليأكله ...



فقالت له .. وإذا لم يكن معه مال لذلك ...



عندها صمت وكأنه فهم شيئا ما ...



فقالت له .. وإذا تناول فاتحا للشهيه .. ماذا تقول عنه ؟؟؟



فأجابها بسرعه .. أكيد إنه مجنون .. فكيف يفتح شهيته لطعام .. هو ليس بحوزته ...



فقالت له .. أتراه مجنون يا بني ؟؟؟



أجابها .. بالتأكيد يا أمي .. فهو كالمجروح .. الذي يرش على جرحه ملحا ...



فابتسمت وأجابته .. أنت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي ...



فقال لها متعجبا .. أنا يا امي !!!



فقالت له .. نعم .. برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء ...



عندها صمت وأطرق برأسه خجلا ...



فقالت له .. بني بل أنت مجنونا أكثر منه .. فهو فتح شهيته لشئ ليس معه .. وإن كان تصرفه غير حكيم ..


ولكنه ليس محرم ...



أما أنت ففتحت شهيتك لما هو محرم .. ونسيت قوله تعالى : (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. ويحفظوا


فروجهم .. ذلك ازكى لهم) ...



عندها لمعت عينا إبنها بحزن .. وقال لها حقا يا أمي .. أنا اخطأت .. وإن عاودت لمثل ذلك .. فأنا مجنون


أكثر منه .. بل وآثم أيضا .. أعدك بأني لن أكررها .. إنتهى ...



* أخوتي هذا الاسلوب لهذه الأم .. قد أعجبني .. وهو أسلوب تعليمي رائع .. لو إتبعته جميع الامهات ..






منقول
==============================

قصة إسلام الزاهد مالك بن دينار






المكان هو مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وقد امتلأ بطلبة العلم حتى

لم يبق فيه مكان , ولكنهم ينتظرون شيخهم ومعلمهم وقد تأخر على غير عادته ..

وبينما هم في الانتظار إذا هو قادم عليهم , عليه وقار الصالحين , رؤيته تذكرك

بذكر الله رب العالمين , فجلس بينهم في المكان الذي اعتاد الجلوس فيه , ثم أطرق

إلى الأرض مفكرا ثم رفع رأسه وقال : يا أبنائي الأعزاء ، ظللت طول عمري

أعلمكم وأفقهكم أمور دينكم , أما اليوم فسأحدثكم عن شيخكم الماثل أمامكم :

لقد كنت في العراق وأنا في ريعان شبابي رئيس حرس الأسواق , وكنت

أُراقب حركة الأسعار والتجار , وكنت فظا غليظ القلب لا يحبني أحد

ولا أحترم أحدا ..

وبينما أنا أجول في السوق رأيت رجلا من التجار طويل القامة , كبير الهامة

عريض المنكبين , قد لبس الحرير وأسبل عمامته تفوح منه رائحة الطيب

وحلى أصبعه بخاتم ضخم , البطر والطرف باد على محياه , وبين يديه رجل فقير

قد جثا على ركبتيه يتوسل ويتضرع ويبكي , ثيابه ممزقة لا تكاد تستر

جسمه , نحيل ،غائر العين , أصفر الوجه , مشقق اليد من التعب

والكدح , وهو يقول :

يا مولاي لماذا أخذت مني سبعة دراهم وهي محصلة يومي وتعبي , ردها علي

إنني أحتاج إليها هذه الليلة , ففيها عشاء بنياتي , فإن أخذتها مني سيبات بنياتي

طاويات من الجوع في هذا البرد الذي لا يرحم , رُد علي دراهمي يرحمك الله

يُخلفك الله خير منها ... أمهلني ..

وكلما تذلل المسكين بين يديه شمخ الغني بأنفه ورفع رأسه إلى السماء

وكأنه يكلم جدارا أو حجرا لا إنسانا فيه قلب وروح ..

ويقول : تأثرت بهذا المنظر فجئت إلى الغني وقلت : ما شأنك وهذا ؟

فقال : وماذا يحشرك أنت فيما بيننا ؟ انصرف إنك لا تعرف هذا , إنه مكار خبيث

أقرضته منذ سنة سبعة دراهم وهو يفر مني كلما رآني حتى قابلته اليوم بالسوق

فأخذتها منه .. ..

يقول : فقلت له : سبعة دراهم وأنت قد أغناك الله , ردها عليه

فلما قلت له ذلك أبى وتكبر وطغى , يقول : فصفعته صفعة طنت لها أذناه

وانقدحت لها عيناه ثم أدخلت يدي في جيبه وأخرجت الدراهم ووضعتها في

يد الفقير , فقلت له : انطلق .. فانطلق فرحا يلتفت يجري , قلت له :

يا هذا إذا تعشت بنياتك هذه الليلة فقل لهن يدعون لمالك بن دينار , يقول فلما

أصبح الصباح وبينما أنا في السوق أحسست في قلبي أن الله قد قذف فيه حب

الزواج , فأخذت أعرض نفسي على الناس ولكن من يزوجني ؟ فأنا الفظ

الغليظ مدمن الخمر لا يرغب بي أحد , فيقول فلما طردني الناس ذهبت

إلى سوق الجواري فاشتريت جاريةً مسلمةً مؤمنة ثم أعتقتها وجعلت عتقها

مهرها , ثم تزوجتها , فكانت نعم المرأة عارفة لربها مطيعة لزوجها , كنت

أرى فيها الخير والبركة من يوم أن حلت بداري , فقد تركت الخمر , وأقبلت

على الصلاة والذكر والطاعة وأخذت أستغفر الله ورق قلبي ولان , وأصبحت

أحب الخير والدعوة للخير , ورزقني الله منها بنية صغيرة كنت أرى فيها

سعادة الدنيا أراها تلعب أمامي في الدار وتتلقاني إذا جئت وتنام بجواري

في الليل وتلاعبني وألاعبها , فأقضي أوقاتي معها في الدار ...

وبينما أنا كذلك ذات يوم , وهي تلعب بين يدي إذ خرت في حجري ميتة

لا أدري ماذا حدث ؟ فاضت روحها وأنا أنظر إليها فكاد قلبي أن ينخلع من

مكانه فقلتُ : ويحي بنيتي قرة عيني ماذا أصابك ؟

فحملتها وقد تدلت رقبتها على يدي , وأخذت أذهب في البيت

فاستقبلتني أمها ، ما الذي حدث للبنية ؟ فقلت :

لا أدري تلعب بين يدي فخرت ميتة , فجلست أنا وأمها نبكي ..

وكلما التفت في الدار بعد أن دفنتها وصليت عليها وجدت ذكراها , هذه ألعابها

وتلك ملابسها ، إذا جاء الطعام تذكرتها , وإذا جاء المنام تذكرتها حتى أخذ

مني الحزن كل مأخذ فأصبحت لا أشتهي الطعام والشراب ..

وإذا جاء الليل وما أدراك ما الليل أظل أراقب نجومه حتى أنام من الإعياء والتعب ..

وذات ليلة ، ولما بلغ مني الحزن كل مبلغ , ودب بي اليأس يرافقه الحزن

قلت : لأشربن هذه الليلة حتى أموت , فأحضرت الشراب وجلست أشرب

حتى خررت على الأرض صريعا لا أدري كيف ولا أدري متى ..

وبينما أنا في ذنبي ومعصيتي لم أرض بقضاء الله ـ ولكن الله أرحم الراحمين ـ

رأيت في المنام كأن القيامة قد قامت , وكأن الأرض قد تشققت عن العباد

كالجراد المنتشر , يشارك في هول يوم القيامة كل شيء ، السماء تنفطر

الجبال تدمر كل شيء .. الخلائق تجري , وأنا أجري أحس بلهيب خلف ظهري

فلما التفت رأيت ثعبانا ينفث نارا , يجري خلفي , إلى أين المهرب ؟

إلى من أفر ؟ يقول : وأنا أجري في عرصات يوم القيامة , والثعبان خلفي

وألهث من التعب , وجدت جبلا وحيدا يعترض طريقي , وفي الجبل شرفات

وفتحات تطل منهن بنيات , فلما رأينني صرخن : يا فاطمة أدركي أباك

يا فاطمة أدركي أباك , يقول : فإذا بنيتي الصغيرة تطل من شرفة في الجبل

فتراني فتقول : أبي ثم أشارت إلى الثعبان فوقف , فمدت يدها إلي وأصعدتني

عندها , ثم جلست بين يدي وهو تقول :

يا أبتاه ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق )

يقول : وتكررها واستيقظت من نومي وكأني أسمع صوتها يتردد , فسمعت

آذان الفجر "حي على الصلاة ـ حي على الفلاح" يقول : فأفقت واستغفرت

وتبت إلى الله , وحمدت الله أن أحياني إلى الدنيا من جديد ثم ذهبت واغتسلت

وتوضأت ثم ذهبت إلى المسجد الجامع , أُصلي خلف الإمام الشافعي وإذا به

في الصلاة يقرأ قول الله تعالى :

( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ) يقول :

فانتفض قلبي وفاضت عيناي , وكأنني أنا الوحيد المعني بها وأنا المخاطب

بها وذلك من رحمة الله , فاستحييت من الله حق الحياء ..

فلما انتهت الصلاة واستدار الإمام الشافعي أخذ يفسر لنا قوله تعالى :

( ألم يأن للذين آمنوا ) ويقول : عباد الله إنا الله يستحثنا إلى التوبة ...

فهو يقول : ( ألم يأن ) وهي مشتقة من الآن فكأنه يقول : الآن , الآن توبوا

قبل أن تفوت هذه اللحظة فيندم الإنسان , الآن الآن إلى التوبة , إلى ذكر الله

إلى الخشوع ، يقول : فتبت إلى الله , واستغفرت لذنبي وتجلت عندي رحمة الله

الذي لم يأخذني بمعصيتي فأمهلني حتى تبت وأنبت وذهبت إلى زوجتي

وقلت لها : هيا بنا نشد الرحال لمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم

أطلب فيها العلم , فوفقني الله إلى كثير منه وعوضني الله خيرا من بنيتي

عوضني أبناء المسلمين يشدون إلي الرحال من مشارق الأرض ومغاربها

يجلسون بين يدي طول النهار وزلفا من الليل يطلبون العلم , فحمدت الله

تبارك وتعالى على نعمته ( فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا )

فكم من الخير جعله الله في طيات هذا البلاء ...
=============================
ثلاثون وصــية ..للنجاح في الحــياة(موضوع اعجبني)




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله
اللهم ما كان من خير فمن الله و حده .. و ما كان من شر فمني او من الشيطان
اللهم لا تجعلنا ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا

ثلاثون وصــية ..

للنجاح في الحــياة

الدكتور حسان شمسي باشا



كلنا يريد النجاح في الحياة ، ولكن البعض منا يخفق في الوصول إليه لأنه يظن أن النجاح كلمة مستحيلة صعبة المراد . والحقيقة أننا ربما نكون قد أهملنا أسباب النجاح ، وأخلدنا إلى الأرض ، فزادتنا هوانا على هوان .

والنجاح هو طموحك من الحسن إلى الأحسن ، فالكمال لله تعالى وحده ، وإذا سمعت أحدا يقول لك : " وصلت إلى غايتي في الحياة " فاعلم أنه قد بدأ بالانحدار . وعلى الإنسان السعي نحو النجاح ، والله تعالى لا يضيع أجر العاملين . يقول بديع الزمان الهمذاني :

وعلي أن أسعى وليس عليّ إدراك النجاح

وإليك هذه الوصايا لمن أراد أن يقطف ثمار النجاح من بستان الحياة .. وما هي إلا دعوة للوصول إلى الفلاح في الدارين،إذ ما قيمة نجاح الدنيا ، إن كان في الآخرة خسران مبين!!

1. عليك بتقوى الله تعالى فهي خير زاد .. وأفضل وصية .. فالله تعالى يقول : " وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ " الطلاق 1-2 . ويقول تعالى أيضا : " وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا(4) " الطلاق

2. املأ قلبك بمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ثم محبة أبويك ومن حولك .. فالحب يجدد الشباب ، ويطيل العمر ، ويورث الطمأنينة .. والكراهية تملأ القلوب تعاسة وشقاء ..اجعل في بيتك ما يكفيك من حب أهلك وعائلتك .. فالحب يضمد الجراح ، ويبعث في القلب حرارة الإلفة والمودة.

3. اجعل حبك لنفسك يتضاءل أمام حبك لغيرك .. فالله تعالى يقول : وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ " الحشر 9 .والسعداء يوزعون الخير على الناس ، فتتضاعف سعادتهم .. والأشقياء يحتكرون الخير لأنفسهم ، فيختنق في صدورهم . اجعل قلبك مليئا بالحب والتسامح والحنان .. فالأشقياء هم الذين امتلأت قلوبهم حقدا وكراهية ونقمة .

4. لا تذرف الدموع على ما مضى ، فالذين يذرفون الدموع على حظهم العاثر لا تضحك لهم الدنيا ، والذي يضحكون على متاعب غيرهم ، لا ترحمهم الأيام . لا تبك على اللبن المسكوب .. بل ابذل جهدا إضافيا حتى تعوض اللبن الذي ضاع منك .

وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان " رواه مسلم

5. اجعل نفسك أكثر تفاؤلا .. فالمتفائل يتطلع في الليل إلى السماء ، ويرى حنان القمر ، والمتشائم ينظر إلى السماء ولا يرى إلا قسوة الظلام . كن أكثر تفاؤلا مما أنت عليه ، فالمتفائل يجذب إليه محبة الآخرين .. والمتشائم يطردها عن نفسه .. يقول الحليمي : كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل ، لأن التشاؤم سوء ظن بالله تعالى ، والتفاؤل حسن ظن به ، والمؤمن مأمور بحسن الظن بالله تعالى على كل حال ". فعن معاوية بن الحكم – رضي الله عنه – قال : قلت يا رسول الله ، منا رجال يتطيرون . فقال : ذلك شيء يجدونه في صدورهم ، فلا يصدّنهم " . رواه مسلم . وقال النووي : معناه أن الطيرة شيء تجدونه في نفوسكم ولا عتب عليكم في ذلك ، ولكن لا تمتنعوا بسببه من التصرف في أموركم .

6. كن أكثر إنصافا للناس مما أنت عليه .. فالظلم يقصّر العمر ، ويذهب النوم من العيون .. ونحن نفقد الذين نحبهم لأننا نظلم ونغالط في حسابهم .. نركز حسابنا على أخطائهم .. وننسى فضائلهم .. نطالبهم بأن يكونوا خالين من كل عيب .. ونبرر أخطاءنا بحجة أننا بشر غير معصومين . يقول الإمام محمد بن سيرين : " ظلمك لأخيك أن تذكر منه أسوأ ما رأيت وتكتم خيره " ، ويقول ابن القيم : " كيف ينصف الخلق من لم ينصف الخالق " .

7. إذا رماك الناس بالطوب ، فاجمع هذا الطوب لتسهم في تعمير بيت .. وإذا رموك بالزهور فوزعها على الذين علّموك .. الذين أخذوا بيدك وأنت تكافح عند سفح الجبل

8. كن واثقا بالله تعالى أولا ثم بنفسك .. وتعرف على عيوبك .. وتيقن أنك لو تخلصت من عيوبك لكنت أكثر قربا من أحلامك . تذكر أخطاءك لتتخلص من عيوبك. وانس أخطاء إخوانك وأصدقائك كي تحافظ عليهم .. واعلم أن من سعادة المرء اشتغاله بعيوب نفسه عن عيوب غيره ..

9. إذا نجحت في أمر .. فلا تدع الغرور يتسلل إلى قلبك .. فالرسول عليه الصلاة والسلام يقول : " وإن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد " رواه مسلم. ويقول تعالى : " فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ اتَّقَى(32)" النجم. وإذا وقعت على الأرض فلا تدع الجهل يوهمك أن الناس قد حفروا لك الحفرة .. حاول الوقوف من جديد وافتح عينيك وعقلك كي لا تقع في حفر الأيام ونكبات الليالي . إذا وقعت فتعلم كي تقف لا كيف تجزع .. وإذا وقفت فتذكر الواقعين على الأرض .. لتنحني لهم وتساعدهم على الوقوف .

10. إذا انتصرت على خصومك فلا تشمت بهم .. وإذا أصيبوا بمصيبة فشاركهم ولو بالدعاء . فالله تعالى يقول : " وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأمُورِ(43) الشورى . ولقد كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم قوله : " اللهم لا تشمت بي عدوا حاسدا " .وقال عليه الصلاة والسلام : " لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك " . رواه الترمذي .

11. لا تجمع بين القناعة والخمول .. ولا بين العزة والغرور .. ولا بين التواضع والمذلة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من تواضع لله رفعه الله حتى يجعله في أعلى عليين رواه ابن ماجة

11. اختر لنفسك من الصالحين صديقا واحرص عليه .. فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " الرجل على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل " رواه الترمذي . لا تعاتبه في كل صغيرة وكبيرة. غض الطرف عن زلاته ، فإن الكمال لله تعالى وحده .. ضع نصب عينيك إخلاصه لله ، وسلوكه المستقيم .. حافظ عليه ، فإنك إن ضيعته فقد لا تجد من يشاركك هموم الحياة ويدلك على الخير . قال عبد الله بن جعفر : عليك بصحبة من إذا صحبته زانك ، وإن غبت عنه صانك ، وإن احتجت إليه عانك ، وإن رأى منك خلة سدها أو حسنة عدها وأصلحها " .

12. لا تخاصم الآخرين ، فالخصام يمزق حبل الصداقة ، ويخلق سدودا وهمية بين الأرواح. اجعل نفسك في كل عام أوسع صدرا من عامك الذي مضى ، فالسعداء لا تضيق صدورهم .. وهم يتسامحون مع غيرهم ويحتملون عيوبهم .. وانس إساءة الناس وتذكر جميلهم

13. تسامح مع الذين أخطأوا في حقك ، والتمس لهم الأعذار .. تسامح وأسرف في

تسامحك .. فالتسامح يطيل العمر ، ويعيد إليك الثقة بالناس واحترام الآخرين لك .. اغسل تجاعيد الكراهية من قلبك وذاكرتك .. وتعلم أن تعاقب من أساؤوا إليك بالنسيان لا بضربهم بالسكاكين . : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيعجز أحدكم أن يكون كأبي ضمضم ، كان إذا خرج من بيته قال : إني تصدقت بعرضي على الناس " رواه أبو داوود . قال الإمام النووي : أي لا أطلب مظلمتي ممن ظلمني لا في الدنيا ولا في الآخرة ، وهذا ينفع في إسقاط مظلمة كانت موجودة قبل الإبراء ، فأما ما يحدث بعده فلا بد من إبراء جديد بعدها " .

14. أعط الآخرين من قلبك وعقلك ومالك ووقتك .. ولا تقدم لهم فواتير الحساب .. وإذا ساعدت غيرك فلا تطلب من الناس أن يساعدوك .. وليكن عملك خالصا لوجه الله تعالى .وإذا أنت أسديت جميلا إلى إنسان فحذار أن تذكره ,وإن أسدى إنسان إليك جميلا فحذار أن تنساه. قال تعالى : " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأَذَى " البقرة 264 .

وتذكر قول الشاعر :

أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم فطالما استعبد الإنسان إحسان

15. اعتبر كل فشل يصادفك إحدى تجارب الحياة التي تسبق كل نجاح وانتصار .. فالليل مهما طال فلا بد من بزوغ الفجر .قال أحدهم :النجاح سلالم لاتستطيع أن ترتقيها ويداك في جيبك.!!

16. احمد الله تعالى على طبق الفول .. ولا تلعن الأيام لأنها لم تقدم لك طبق الكافيار في كل يوم . كن قنوعا .. وإياك والحسد ، فالله تعالى قد اختص أناسا بنعمة أسداها إليهم .. فلا تتمنى زوال النعمة عن الآخرين .. بل اسأل الله تعالى من فضله .. فقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : " يا أبا هريرة كن ورعا تكن أعبد الناس ،وكن قتعا تكن أشكر الناس ، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا ،وأحسن جوار من جاورك تكن مسلما، وأقلّ الضحك فإن كثر الضحك تميت القلب " رواه ابن ماجة .

17. لا تنس في كل يوم أن تطلب من الله العفو والعافية . ففي الحديث الذي رواه الترمذي ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " اسألوا الله العفو والعافية فإن أحدا لم يعط بعد اليقين خيرا من العافية " رواه الترمذي

18. اسأل الله تعالى علما نافعا ورزقا واسعا . فالعلم هو الخزانة التي لا يتسلل إليها اللصوص .. وألف دينار في يد الجاهل تصبح حفنة من التراب ، وحفنة من التراب في يد متعلم تتحول إلى ألف دينار .. قال علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – لرجل من أصحابه : يا عميل ، العلم خير من المال ، العلم يحرسك وأنت تحرس المال ، والعلم حاكم والمال محكوم عليه ، والمال تنقصه النفقة ، والعلم يزكوا بالإنفاق " . والعلم يحطم الغرور .. والغرور هو قشرة الموز التي تتزحلق عليها ، وأنت تتسلق حبل النجاح .. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سلوا الله علما نافعا ، وتعوذوا بالله من علم لا ينفع " . رواه ابن ماجة . ولذلك كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : " اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ،ومن قلب لا يخشع ،ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يسمع ، ومن هؤلاء الأربع " رواه ابن ماجة .

19. حاول أن تسعد كل من حولك ، لتسعد ويسعد الآخرون من حولك .. فأنت لا تستطيع الضحك بين الدموع .. ولا الاستمتاع بنور الفجر وحولك من يعيش في الظلام. وسعادة الإنسان تتضاعف بعدد الذين تنجح في إسعادهم .. وإذا اتسع رزقك ، فحاول أن تسعد الناس ببعض مالك .. وإذا ضاق رزقك ، فحاول أن تسعدهم بالكلمة الطبية .. . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ومن كان له فضل من زاد فليعد به على من لا زاد له " . رواه مسلم . وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم : "اتقوا النار ولو بشق تمرة ، فمن لم يجد فبكلمة طيبة " رواه الشيخان . وقال عليه الصلاة والسلام : لا تحقرن من المعروف شيئا ، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق " رواه مسلم

20حاول أن تتذكر الذين ساعدوك في أيام محنتك .. والذين مدوا لك أيديهم وأنت تتعثر .. والذين وقفوا معك عندما أدارت لك الدنيا ظهرها .. والذين أخرجوك من وحدتك يوم تخلى عنك بعض من حولك .. لا تقل إنك شكرتهم ورددت لهم الجميل .. اشكرهم مرة أخرى ، ورد لهم الجميل كلما استطعت . قال عليه الصلاة والسلام : " من لا يشكر الناس لا يشكر الله " رواه الترمذي .وقال عليه الصلاة والسلام : من صنع إليكم معروفا فكافئوه ، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه " . رواه أبو داوود .

21. حاول أن تتذكر أسماء الذين أسأت إليهم من غير قصد .. اسأل الله تعالى أن يعفوا عنك ، وادع الله لهم أن يطلبوا منه الغفران لك . ولا تحاسب الناس .. فحسابهم إضاعة للوقت ..

22. خذ بيد الضعيف حتى يسترد قوته .. وقف بجانب اليائس حتى يبصر بارقة الأمل .. وكن مع الفاشل حتى يدرك طريق النجاح . حاول أن تضمد جروح بعض الناس ، وتسهم في ترميم بيوت آيلة للسقوط . وتأمل قول المصطفى صلى الله عليه وسلم في تجسيد العلاقة القائمة بينك وبين الآخرين : " المؤمن مرآة المؤمن ، والمؤمن أخو المؤمن ، يكف عليه ضيعته ويحوطه من ورائه " رواه أبو داوود وحسنه الألباني .

23. إذا زحف الظلام ، فكن أحد حملة الشموع ، لا أحد الذين يقذفون الفوانيس بالحجارة .. وإذا جاء الفجر ، فكن من بين الذين يستقبلون أشعة النهار ، لا أحد الكسالى الذين لا يدركون شروق الشمس .

24. حاول أن تسدد بعض ديون الناس عليك . فبعضهم أعطاك خلاصة تجاربه خلال أعوام من الزمان مضت .. وبعضهم أعطاك ثقته ، فلم تقف وحدك في مواجهة عواصف الحياة .. وبعضهم أضاء لك شمعة وسط الظلام ، فأبصرت الطريق في النهار .. وبعضهم ملأ عقلك .. وآخرون ملأوا قلبك .. وأعظم من ذلك ، شكر المولى تعالى المتفضل عليك بالنعم كلها ، وكيف بنا إذا قال لنا الله تعالى يوم القيامة – كما في الحديث القدسي الذي يرويه مسلم - : " يا بن آدم ، حملتك على الخيل والإبل وزوّجتك النساء وجعلتك تربع وترأس ، فأين شكر ذلك ؟ " فهل أعددنا لذاك السؤال جوابا ..!!

25. إذا اقتربت من قمة الجبل ، فلا تدع الغرور يفقدك صوابك ، ولا تتوهم أن الذين يقفون عند السفح هم الأقزام .. قال الله تعالى : " وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ(18) " لقمان . ولقد سئل الحسن البصري عن التواضع فقال : التواضع هو أن تخرج من منـزلك ولا تلقى مسلما إلا رأيت له عليك فضلا .

تغلب على أنانيتك ، ومد يدك لتساعد الواقفين عند السفح للوصول إلى قمة الجبل . وإذا تعثرت قدمك بعد الوصول إلى قمة الجبل فلا تتهم غيرك بأنهم سبب وقوعك . تعرف على أخطائك وعيوبك ، حتى إذا وصلت إلى قمة الجبل مرة أخرى عرفت كيف تثبت أقدامك بزيادة عدد الذين يقفون معك عند القمة .

26. لا تفتش عن عيوب الآخرين : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم " رواه مسلم . قال الخطابي : معناه ، لا يزال يعيب الناس ويذكر مساوئهم ويقول فسد الناس وهلكوا ، فإن فعل ذلك فهو أسوأ حالا منهم فيما يلحقه من الإثم في عيبهم والوقيعة منهم " .قال مالك : إذا قال ذلك تحزنا لما يرى في الناس من أمر دينهم فلا أرى به بأسا ، وإذا قال ذلك عجبا في نفسه وتصاغرا للناس فهو المكروه الذي يُنهى عنه " .

27. لا تجعل لليأس طريقا إلى قلبك ، فاليأس يغمض العيون .. فلا ترى الأبواب المفتوحة ولا الأيدي الممدودة .قال تعالى : " قُلْ يا عبادي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(53) الزمر .

28. أيقن بأنك إذا أتقنت عملك وأحببته وتفانيت فيه .. تستطيع أن تحقق ما عجز عنه الآخرون ، ولا تنس حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه " رواه أبو يعلى

29. تذكر أن المؤمن يستطيع أن يحتمل الجوع ، ويستطيع أن يحتمل الحرمان .. يستطيع أن يعيش في العراء .. ولكنه لا يستطيع أن يعيش ذليلا .. والله تعالى يقول : " وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ "

.3. حاسب نفسك قبل أن تحاسب .. وأحص أعمالك قبل أن تحصى عليك .. . قال الله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ(18) " سورة الحشر . قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – : " حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا فإنه أهون لحسابكم ، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا، وتجهزوا ليوم تعرضون فيه لا تخفى منكم خافية "


سبحان اللهم و بحمدك نشهد أنه لا أله انت نستغفرك و نتوب أليك
الفقير إلى عفو ربه تعالى
زهير البدري zohair elbadri
======================
إن عجزت عن قول الحق فلا تقل الباطل








بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي في الله

بين الحين والآخر يطالعنا موضوع في منتدى وعبر الاميل

حديث مهم

اطلع عليه

انشره

ارسله لعشرة

ثم يقوم من يحب الخير بسرعة إلى إعادة نشره بين الناس

سبحان الله

هل تأمل الإنسان وتمل قبل النشر ؟

لربما تأتيك خرافات وليس حديث ضعيف فقط

فأعوذ بالله من قال أن هذا حديث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وأي إنسان له أدنى علم بكلام النبوة يعلم أن هذا الكلام الركيك لا يمت بصلة لمن أوتي جوامع الكلم صلى الله عليه وسلم

لا تضع يا مسلم أي حديث قبل أن تتأكد من صحته

وكيف أتأكد ؟

تسأل أحد من أهل العلم بدل من أن يصبح الإنسان ببغاء يردد كل ما يسمع

أو تدخل أي موقع من مواقع البحث عن الحديث وتضع كلمة منه وتبحث عنه

مثلا هذا موقع تخريجات الشيخ الألباني

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp

فإن عجزت عن قول الحق فلا تقل الباطل

لا تنشر يا عبد الله حتى تتأكد ، وإلا فإنك متهاون بسنة حبيبك صلى الله عليه وسلم

خاصة أن الأمر سهل ويسير ، والذي يجعلك تضغط على أزرار الإرسال يجعلك تضغط على أزرار التأكد من صحة الحديث

منقول عن الشيخ أيمن سامي
المشرف العام لموقع الفقه

====================
عيد الأم ! نبذة تاريخية وحكمه عند أهل العلم




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله
اللهم ما كان من خير فمن الله و حده .. و ما كان من شر فمني او من الشيطان
اللهم لا تجعلنا ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا


عيد الأم ! نبذة تاريخية ، وحكمه عند أهل العلم

الكاتب: الشيخ : مسعد أنور


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

تمهيد

فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن وقوع متابعة أمته للأمم السابقة من اليهود والنصارى والفرس ، وليس هذا – بلا شك – من المدح لفعلهم هذا بل هو من الذم والوعيد ، فعن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لتتبعن سَنن من قبلكم شبراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ ، حتى لو سلكوا جحر ضبٍّ لسلكتموه ، قلنا : يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : فمن !؟ " ، رواه البخاري ( 3269 ) ومسلم ( 2669 ) .

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ ، فقيل : يا رسول الله كفارس والروم ؟ فقال : ومن الناس إلا أولئك ؟ " .

رواه البخاري ( 6888 ) .

أخذ القرون : المشي على سيرتهم .

وقد تابع جهلة هذه الأمة ومبتدعتها وزنادقتها الأمم السابقة من اليهود والنصارى والفرس في عقائدهم ومناهجهم وأخلاقهم وهيئاتهم ، ومما يهمنا – الآن – أن ننبه عليه في هذه الأيام هو اتباعهم ومشابهتم في ابتداع " عيد الأم " أو " عيد الأسرة " ، وهو اليوم الذي ابتدعه النصارى تكريماً – في زعمهم – للأم ، فصار يوماً معظَّما تعطَّل فيه الدوائر ويصل فيه الناس أمهاتهم ويبعثون لهن الهدايا والرسائل الرقيقة ، فإذا انتهى اليوم عادت الأمور لما كانت عليه من القطيعة والعقوق .

والعجيب من المسلمين أن يحتاجوا لمثل هذه المشابهة وقد أوجب الله تعالى عليهم بر الأم وحرَّم عليهم عقوقها وجعل الجزاء على ذلك أرفع الدرجات .

تعريف العيد

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

فالعيد اسم لما يعود من الاجتماع على وجه معتاد ، عائد : إما بعود السنة أو بعود الأسبوع أو الشهر أو نحو ذلك " اقتضاء الصراط المستقيم " ( 1 / 441 ) .

وقال ابن عابدين – رحمه الله - : " سُمي العيد بهذا الاسم ؛ لأن لله تعالى فيه عوائد الإحسان ، أي : أنواع الإحسان العائدة على عباده في كل يوم ، منها : الفطر بعد المنع عن الطعام ، وصدقة الفطر ، وإتمام الحج بطواف الزيارة ، ولحوم الأضاحي ، وغير ذلك ، ولأن العادة فيه الفرح والسرور والنشاط والحبور " .

" حاشية ابن عابدين " ( 2 / 165 ) .

كم عيد في الإسلام ؟

يلحظ المسلم كثرة الأعياد عند المسلمين في هذه الأزمنة ، مثل " عيد الشجرة " ، و " عيد العمال " و " عيد الجلوس " و " عيد الميلاد " …الخ وهكذا في قائمة طويلة ، وكل هذا من اتباع اليهود والنصارى والمشركين ، ولا أصل لهذا في الدين ، وليس في الإسلام إلا عيد الأضحى وعيد الفطر .

عن أنس بن مالك قال كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة قال : كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيراً منهما : يوم الفطر ، ويوم الأضحى .

رواه أبو داود ( 1134 ) والنسائي ( 1556 ) ، وصححه الشيخ الألباني .

بر الأم
قال الله تعالى : { وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً } [ النساء / 36 ] .

وقال تعالى : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً } [ الإسراء / 23 ] .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أبوك .

رواه البخاري ( 5626 ) ومسلم ( 2548 ) .

قال الحافظ ابن حجر :

قال ابن بطال : مقتضاه أن يكون للأم ثلاثة أمثال ما للأب من البر ، قال : وكان ذلك لصعوبة الحمل ثم الوضع ثم الرضاع فهذه تنفرد بها الأم وتشقى بها ثم تشارك الأب في التربية ، وقد وقعت الإشارة إلى ذلك في قوله تعالى { ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهنٍ وفصاله في عامين } ، فسوَّى بينهما في الوصاية ، وخص الأم بالأمور الثلاثة ، قال القرطبي : المراد أن الأم تستحق على الولد الحظ الأوفر من البر ، وتقدَّم في ذلك على حق الأب عند المزاحمة ، وقال عياض : وذهب الجمهور إلى أن الأم تفضل في البر على الأب ، وقيل : يكون برهما سواء ، ونقله بعضهم عن مالك والصواب الأول .

" فتح الباري " ( 10 / 402 ) .

بل وحتى الأم المشركة فإن الشرع المطهر الحكيم رغَّب بوصلها :

فعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت : قدمتْ عليَّ أمِّي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت : قدمتْ عليَّ أمِّي وهي راغبة أفأصل أمي ؟ قال : نعم صِلِي أمَّك .

رواه البخاري ( 2477 ) .

الأم في بلاد الكفر

إن المتتبع لأحوال الأسرة عموما وللأم خاصة في المجتمعات الغير إسلامية ليسمع ويقرأ عجباً ، فلا تكاد تجد أسرة متكاملة يصل أفرادها بعضهم بعضاً فضلا عن لقاءات تحدث بينهم وفضلا عن اجتماع دائم .

وكما قال بعض المشاهدين لبلاد الكفر : إنك قد تجد في الأسواق أو الطرقات أما وابنها أو ابنتها ، أو أبا وابنه وابنته ، لكنه من النادر أن تجد الأسرة كاملة تتسوق أو تمشي في الطرقات .

وعندما يصير الأب أو الأم في حالة الكِبَر يسارع البار ! بهما إلى وضعهما في دور العجزة والمسنِّين ، وقد ذهب بعض المسلمين إلى بعض تلك الدور وسأل عشرة من المسنِّين عن أمنيته ، فكلهم قالوا : الموت !! وما ذلك إلى بسبب ما يعيشه الواحد منهم من قهر وحزن وأسى على الحال التي وصل الواحد منهم إليها وتخلى عنهم فلذات أكبادهم في وقت أحوج ما يكون الواحد إليهم .

وقت عيد الأم عند الدول
الاحتفال بعيد الأم يختلف تاريخه من دولة لأخرى ، وكذلك أسلوب الاحتفال به ، فالنرويج تقيمه في الأحد الثاني من فبراير ، أما في الأرجنتين فهو يوم الأحد الثاني من أكتوبر ، وفي لبنان يكون اليوم الأول من فصل الربيع ، وجنوب أفريقيا تحتفل به يوم الأحد الأول من مايو.

أما في فرنسا فيكون الاحتفال أكثر بالعيد كعيد الأسرة في يوم الأحد الأخير من مايو حيث يجتمع أفراد الأسرة للعشاء معاً ثم تقدم كيكة للأم.

والسويد أيضا عندها عطلة عيد الأسرة في الأحد الأخير من مايو وقبلها بأيام يقوم الصليب الأحمر السويدي ببيع وردات صغيرة من البلاستيك تقدم حصيلتها للأمهات اللاتي يكن في عطلة لرعاية أطفالهن . وفي اليابان يكون الاحتفال في يوم الأحد الثاني من مايو مثل أمريكا الشمالية وفيه يتم عرض صور رسمها أطفال بين السادسة والرابعة عشرة من عمرهم وتدخل ضمن معرض متجول يحمل اسم "أمي" ويتم نقله كل 4 سنوات يتجول المعرض في عديد من الدول .

عيد الأم ، نبذة تاريخية

قال بعض الباحثين :

يزعم بعض المؤرخين أن عيد الأم كان قد بدأ عند الإغريق في احتفالات عيد الربيع، وكانت هذه الاحتفالات مهداة إلى الإله الأم "ريا" زوجة "كرونس" الإله الأب، وفي روما القديمة كان هناك احتفال مشابه لهذه الاحتفالات كان لعبادة أو تبجيل "سيبل" –أم أخرى للآلهة. وقد بدأت الأخيرة حوالي 250 سنة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام؛ وهذه الاحتفالات الدينية عند الرومان كانت تسمى "هيلاريا" وتستمر لثلاثة أيام من 15 إلى 18 مارس .

الأحد في إنجلترا

وهو يوم شبيه باحتفالات عيد الأم الحالية، ولكنه كان يسمى أحد الأمهات أو أحد نصف الصوم، لأنه كان يُقام في فترة الصوم الكبير عندهم، والبعض يقول إن الاحتفالات التي كانت تقام لعبادة وتكريم "سيبل" الرومانية بُدِّلت من قبل الكنيسة باحتفالات لتوقير وتبجيل مريم عليها السلام ، وهذه العادة بدأت بحَثِّ الأفراد على زيارة الكنيسة التابعين لها والكنيسة الأم محمَّلين بالقرابين، وفي عام 1600 بدأ الشباب والشابات ذوو الحرف البسيطة والخادمون في زيارة أمهاتهم في "أحد الأمهات" مُحمَّلين بالهدايا والمأكولات، هذا عن انجلترا أما عن الولايات المتحدة الأمريكية فكانت هناك قصة أخرى.

الولايات المتحدة

آنا.م.جارفس: (1864-1948):

هي صاحبة فكرة ومشروع جعل يوم عيد الأم إجازة رسمية في الولايات المتحدة، فهي لم تتزوج قط وكانت شديدة الارتباط بوالدتها، وكانت ابنه للدير، وتدرس في مدرسة الأحد التابعة للكنيسة النظامية "أندرو" في جرافتون غرب فرجينيا، وبعد موت والدتها بسنتين بدأت حملة واسعة النطاق شملت رجال الأعمال والوزراء ورجال الكونجرس؛ لإعلان يوم عيد الأم عطلة رسمية في البلاد، وكان لديها شعور أن الأطفال لا يقدرون ما تفعله الأمهات خلال حياتهم، وكانت تأمل أن يزيد هذا اليوم من إحساس الأطفال والأبناء بالأمهات والآباء، وتقوى الروابط العائلية المفقودة

البداية:

قامت الكنيسة بتكريم الآنسة آنا جارفس في جرافتون غرب فرجينيا وفلادلفيا وبنسلفانيا في العاشر من مايو 1908، وكانت هذه بداية الاحتفال بعيد الأم في الولايات المتحدة .

وكان القرنفل من ورود والدتها المفضلة وخصوصًا الأبيض ؛ لأنه يعبر عن الطيبة والنقاء والتحمل والذي يتميز به حب الأم، ومع مرور الوقت أصبح القرنفل الأحمر إشارة إلى أن الأم على قيد الحياة، والأبيض أن الأم رحلت عن الحياة .

وأول إعلان رسمي عن عيد الأم في الولايات المتحدة كان غرب فرجينيا ولاية أوكلاهوما سنة 1910، ومع عام 1911 كانت كل الولايات المتحدة قد احتفلت بهذا اليوم، ومع هذا الوقت كانت الاحتفالات قد دخلت كلاً من المكسيك، وكندا، والصين، واليابان، وأمريكا اللاتينية وأفريقيا ، ثم وافق الكونجرس الأمريكي رسميًّا على الإعلان عن الاحتفال بيوم الأم، وذلك في العاشر من مايو سنة 1913، وقد اختير يوم الأحد الأول من شهر مايو للاحتفال بعيد الأم .

عيد الأم العربي

بدأت فكرة الاحتفال بعيد الأم العربي في مصر على يد الأخوين "مصطفى وعلي أمين" مؤسسي دار أخبار اليوم الصحفية.. فقد وردت إلى علي أمين ذاته رسالة من أم تشكو له جفاء أولادها وسوء معاملتهم لها، وتتألم من نكرانهم للجميل.. وتصادف أن زارت إحدى الأمهات مصطفى أمين في مكتبه.. وحكت له قصتها التي تتلخص في أنها ترمَّلت وأولادها صغار، فلم تتزوج، وأوقفت حياتها على أولادها، تقوم بدور الأب والأم، وظلت ترعى أولادها بكل طاقتها، حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقل كل منهم بحياته، ولم يعودوا يزورونها إلا على فترات متباعدة للغاية، فكتب مصطفى أمين وعلي أمين في عمودهما الشهير "فكرة" يقترحان تخصيص يوم للأم يكون بمثابة تذكرة بفضلها، وأشارا إلى أن الغرب يفعلون ذلك، وإلى أن الإسلام يحض على الاهتمام بالأم، فانهالت الخطابات عليهما تشجع الفكرة، واقترح البعض أن يخصص أسبوع للأم وليس مجرد يوم واحد، ورفض آخرون الفكرة بحجة أن كل أيام السنة للأم وليس يومًا واحدًا فقط، لكن أغلبية القراء وافقوا على فكرة تخصيص يوم واحد، وشارك القراء في اختيار يوم 21 مارس ليكون عيدًا للأم، وهو أول أيام فصل الربيع؛ ليكون رمزًا للتفتح والصفاء والمشاعر الجميلة.. واحتفلت مصر بأول عيد أم في 21 مارس سنة 1956م .. ومن مصر خرجت الفكرة إلى البلاد العربية الأخرى .. وقد اقترح البعض في وقت من الأوقات تسمية عيد الأم بعيد الأسرة ليكون تكريمًا للأب أيضًا، لكن هذه الفكرة لم تلق قبولاً كبيرًا، واعتبر الناس ذلك انتقاصًا من حق الأم، أو أن أصحاب فكرة عيد الأسرة "يستكثرون" على الأم يومًا يُخصص لها.. وحتى الآن تحتفل البلاد العربية بهذا اليوم من خلال أجهزة الإعلام المختلفة.. ويتم تكريم الأمهات المثاليات اللواتي عشن قصص كفاح عظيمة من أجل أبنائهن في كل صعيد . انتهى

ولا عجب بعدها من معرفة أن أكثر من يحتفل بهذه الأعياد اليهود والنصارى والمتشبهون بهم ، ويُظهرون ذلك على أنه اهتمام بالمرأة والأم وتحتفل بعض الأندية الماسونية في العالم العربي بعيد الأم كنوادي الروتاري والليونز .

وبالمناسبة فإن يوم عيد الأم وهو 21 مارس هو رأس السنة عند الأقباط النصارى ، وهو يوم عيد النوروز عند الأكراد .

الموقف الشرعي من عيد الأم :

الإسلام غني عما ابتدعه الآخرون سواءً عيد الأم أو غيره ، وفي تشريعاته من البر بالأمهات ما يغني عن عيد الأم المبتدع .

فتاوى أهل العلم
1. قال علماء اللجنة الدائمة :

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه .. وبعد :

أولا : العيد اسم لما يعود من الاجتماع على وجه معتاد إما بعود السنة أو الشهر أو الأسبوع أو نحو ذلك فالعيد يجمع أمورا منها : يوم عائد كيوم عيد الفطر ويوم الجمعة ، ومنها : الاجتماع في ذلك اليوم ، ومنها : الأعمال التي يقام بها في ذلك اليوم من عبادات وعادات .ثانيا : ما كان من ذلك مقصودا به التنسك والتقرب أو التعظيم كسبا للأجر ، أو كان فيه تشبه بأهل الجاهلية أو نحوهم من طوائف الكفار فهو بدعة محدثة ممنوعة داخلة في عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم " من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد " رواه البخاري ومسلم ، مثال ذلك الاحتفال بعيد المولد وعيد الأم والعيد الوطني لما في الأول من إحداث عبادة لم يأذن بها الله ، وكما في ذلك التشبه بالنصارى ونحوهم من الكفرة ، ولما في الثاني والثالث من التشبه بالكفار ، وما كان المقصود منه تنظيم الأعمال مثلا لمصلحة الأمة وضبط أمورها كأسبوع المرور وتنظيم مواعيد الدراسة والاجتماع بالموظفين للعمل ونحو ذلك مما لا يفضي إلى التقرب به والعبادة والتعظيم بالأصالة ، فهو من البدع العادية التي لا يشملها قوله صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد " فلا حرج فيه بل يكون مشروعاً .

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء

" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 3 / 59 ، 61 ) .

2. وقالوا – أيضاً - :

لا يجوز الاحتفال بما يسمى " عيد الأم " ولا نحوه من الأعياد المبتدعة لقول النبي صلى الله عليه وسلم " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " ، وليس الاحتفال بعيد الأم من عمله صلى الله عليه وسلم ولا من عمل أصحابه رضي الله عنهم ولا من عمل سلف الأمة ، وإنما هو بدعة وتشبه بالكفار .

" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 3 / 86 ) .

3. وقال الشيخ عبد العزيز بن باز :

اطلعتُ على ما نشرته صحيفة (الندوة) في عددها الصادر بتاريخ 30 / 11 / 1384 هـ تحت عنوان (تكريم الأم.. وتكريم الأسرة) فألفيت الكاتب قد حبذ من بعض الوجوه ما ابتدعه الغرب من تخصيص يوم في السنة يحتفل فيه بالأم وأَوْرَدَ عليه شيئا غفل عنه المفكرون في إحداث هذا اليوم وهي ما ينال الأطفال الذين ابتلوا بفقد الأم من الكآبة والحزن حينما يرون زملائهم يحتفلون بتكريم أمهاتهم واقترح أن يكون الاحتفال للأسرة كلها واعتذر عن عدم مجيء الإسلام بهذا العيد ؛ لأن الشريعة الإسلامية قد أوجبت تكريم الأم .

ولقد أحسن الكاتب فيما اعتذر به عن الإسلام وفيما أورده من سيئة هذا العيد التي قد غفل عنها من أحدثه ولكنه لم يشر إلى ما في البدع من مخالفة صريح النصوص الواردة عن رسول الإسلام عليه أفضل الصلاة والسلام ولا إلى ما في ذلك من الأضرار ومشابهة المشركين والكفار فأردت بهذه الكلمة الوجيزة أن أنبه الكاتب وغيره على ما في هذه البدعة وغيرها مما أحدثه أعداء الإسلام والجاهلون به من البدع في الدين حتى شوهوا سمعته ونفروا الناس منه وحصل بسبب ذلك من اللبس والفرقة ما لا يعلم مدى ضرره وفساده إلا الله سبحانه.

وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم التحذير من المحدثات في الدين وعن مشابهة أعداء الله من اليهود والنصارى وغيرهم من المشركين مثل قوله صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " متفق عليه وفي لفظ لمسلم " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد " ، والمعنى :

فهو مردود على ما أحدثه وكان صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته يوم الجمعة : " أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدى هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة " خرجه مسلم في صحيحه ، ولا ريب أن تخصيص يوم من السنة للاحتفال بتكريم الأم أو الأسرة من محدثات الأمور التي لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا صحابته المرضيون ، فوجب تركه وتحذير الناس منه ، والاكتفاء بما شرعه الله ورسوله .

وقد سبق أن الكاتب أشار إلى أن الشريعة الإسلامية قد جاءت بتكريم الأم والتحريض على برها كل وقت وقد صدق في ذلك فالواجب على المسلمين أن يكتفوا بما شرعه الله لهم من بر الوالدة وتعظيمها والإحسان إليها والسمع لها في المعروف كل وقت وأن يحذروا من محدثات الأمور التي حذرهم الله منها والتي تفضي بهم إلى مشابهة أعداء الله والسير في ركابهم واستحسان ما استحسنوه من البدع, وليس ذلك خاصا بالأم بل قد شرع الله للمسلمين بر الوالدين جميعا وتكريمهما والإحسان إليهما وصلة جميع القرابة وحذرهم سبحانه من العقوق والقطيعة وخص الأم بمزيد العناية والبر؛ لأن عنايتها بالولد أكبر ما ينالها من المشقة في حمله وإرضاعه وتربيته أكثر قال الله سبحانه: { وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } الإسراء/23 ، وقال تعالى : { وَوَصَّيْنَا الأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ } لقمان/14 ، وقال تعالى : { فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ . أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ } محمد/22 ، 23 .

وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين وكان متكئا فجلس فقال : ألا وقول الزور ألا وشهادة الزور ، وسأله صلى الله عليه وسلم رجل فقال : يا رسول الله أي الناس أحق بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أبوك ثم الأقرب فالأقرب .

وقال عليه الصلاة والسلام " لا يدخل الجنة قاطع " ، يعني : قاطع رحم ، وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : من أحب أن يبسط له في رزقه ويُنسأ له في أجَله فليصل رحمه " ، والآيات والأحاديث في بر الوالدين وصلة الرحم وبيان تأكيد حق الأم كثيرة مشهورة وفيما ذكرنا منها كفاية ودلالة على ما سواه وهي تدل مَنْ تأملها دلالة ظاهرة على وجوب إكرام الوالدين جميعا واحترامهما والإحسان إليهما وإلى سائر الأقارب في جميع الأوقات وترشد إلى أن عقوق الوالدين وقطيعة الرحم من أقبح الصفات والكبائر التي توجب النار وغضب الجبار نسأل الله العافية من ذلك .

وهذا أبلغ وأعظم مما أحدثه الغرب من تخصيص الأم بالتكريم في يوم من السنة فقط ثم إهمالها في بقية العام مع الإعراض عن حق الأب وسائر الأقارب ولا يخفى على اللبيب ما يترتب على هذا الإجراء من الفساد الكبير مع كونه مخالفا لشرع أحكم الحاكمين وموجباً للوقوع فيما حذر منه رسوله الأمين .

ويلتحق بهذا التخصيص والابتداع ما يفعله كثير من الناس من الاحتفال بالموالد وذكرى استقلال البلاد أو الاعتلاء على عرش الملك وأشباه ذلك فإن هذه كلها من المحدثات التي قلد فيها كثير من المسلمين غيرهم من أعداء الله وغفلوا عما جاء به الشرع المطهر من التحذير من ذلك والنهي عنه وهذا مصداق الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : " لتتبعن سَنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ، قالوا : يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : فمن " ،
وفي لفظ آخر: " لتأخذن أمتي مأخذ الأمم قبلها شبراً بشبر وذراعاً بذراع ، قالوا : يا رسول الله فارس والروم ؟ قال : فمن ؟ " ، والمعنى فمن المراد إلا أولئك فقد وقع ما أخبر به الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم من متابعة هذه الأمة إلا من شاء الله منها لمن كان قبلهم من اليهود والنصارى والمجوس وغيرهم من الكفرة في كثير من أخلاقهم وأعمالهم حتى استحكمت غربة الإسلام وصار هدي الكفار وما هم عليه من الأخلاق والأعمال أحسن عند الكثير من الناس مما جاء به الإسلام وحتى صار المعروف منكرا والمنكر معروفا والسنة بدعة والبدعة سنة عند أكثر الخلق بسبب الجهل والإعراض عما جاء به الإسلام من الأخلاق الكريمة والأعمال الصالحة المستقيمة فإنا لله وإنا إليه راجعون

ونسأل الله أن يوفق المسلمين للفقه في الدين وأن يصلح أحوالهم ويهدي قادتهم وأن يوفق علماءنا وكتابنا لنشر محاسن ديننا والتحذير من البدع والمحدثات التي تشوه سمعته وتنفر منه إنه على كل شيء قدير وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه ومن سلك سبيله واتبع سنته إلى يوم الدين .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 5 / 189 ) .

4. وقال الشيخ صالح الفوزان :

ومن الأمور التي يجري تقليد الكفار فيها : تقليدهم في أمور العبادات ، كتقليدهم في الأمور الشركية من البناء على القبور ، وتشييد المشاهد عليها والغلو فيها . وقد قال صلى الله عليه وسلم : " لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " ، وأخبر أنهم إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا ، وصوروا فيه الصور ، وإنهم شرار الخلق ، وقد وقع في هذه الأدلة من الشرك الأكبر بسبب الغلو في القبور ما هو معلوم لدى الخاص والعام وسبب ذلك تقليد اليهود والنصارى .

ومن ذلك تقليدهم في الأعياد الشركية والبدعية كأعياد الموالد عند مولد الرسول صلى الله عليه وسلم وأعياد موالد الرؤساء والملوك ، وقد تسمى هذه الأعياد البدعية أو الشركية بالأيام أو الأسابيع – كاليوم الوطني للبلاد ، ويوم الأم وأسبوع النظافة – وغير ذلك من الأعياد اليومية والأسبوعية، وكلها وافدة على المسلمين من الكفار ؛ وإلا فليس في الإسلام إلا عيدان: عيد الفطر وعيد الأضحى ، وما عداهما فهو بدعة وتقليد للكفار ، فيجب على المسلمين أن ينتبهوا لذلك ولا يغتروا بكثرة من يفعله ممن ينتسب إلى الإسلام وهو يجهل حقيقة الإسلام ، فيقع في هذه الأمور عن جهل ، أو لا يجهل حقيقة الإسلام ولكنه يتعمد هذه الأمور ، فالمصيبة حينئذ أشد ، { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً } الأحزاب/21 .

من خطبة " الحث على مخالفة الكفار"

5. وسئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟.

فأجاب :

إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا؛ فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى ، والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام ، وهي عيد الفطر ، وعيد الأضحى ، وعيد الأسبوع ( يوم الجمعة ) وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة ، وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " أي : مردود عليه غير مقبول عند الله وفي لفظ : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " ، وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم ، لا يجوز فيه إحداث شيء من شعائر العيد ، كإظهار الفرح والسرور ، وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك ، والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه ، والذي ينبغي للمسلم أيضا ألا يكون إمعة يتبع كل ناعق بل ينبغي أن يُكوِّن شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى حتى يكون متبوعا لا تابعا ، وحتى يكون أسوة لا متأسياً ؛ لأن شريعة الله - والحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال تعالى { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } ، والأم أحق من أن يحتفى بها يوماً واحداً في السنة ، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها ، وأن يعتنوا بها ، وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان .

" فتاوى إسلامية " ( 1 / 124 ) ومجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 2 / 301 ، 302 ) .

6. وقال شيخ الإسلام – في التعليق على موضوع مقارب - :

وبهذا يتبين لك كمال موقع الشريعة الحنيفية ، وبعض حكم ما شرع الله لرسوله [ من ] مباينة الكفار ومخالفتهم في عامة الأمور ؛ لتكون المخالفة أحسم لمادة الشر وأبعد عن الوقوع فيما وقع فيه الناس ، فينبغي للمسلم إذا طلب منه أهله وأولاده شيئاً من ذلك أن يحيلهم على ما عند الله ورسوله ويقضي لهم في عيد الله من الحقوق ما يقطع استشرافهم إلى غيره فإن لم يرضوا فلا حول ولا قوة إلا بالله ومن أغضب أهله لله أرضاه الله وأرضاهم . فليحذر العاقل من طاعة النساء في ذلك وفي الصحيحين عن أسامة بن زيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء " ، وأكثر ما يفسد الملك والدول طاعة النساء ، ففي صحيح البخاري عن أبي بكرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة " . .. وقد قال صلى الله عليه وسلم لأمهات المؤمنين لما راجعنه في تقديم أبي بكر : " إنكن صواحب يوسف " ، يريد أن النساء من شأنهن مراجعة ذي اللب كما قال في الحديث الآخر : " ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب للب ذي اللب من إحداكن " .

قال بعض العلماء : ينبغي للرجل أن يجتهد إلى الله في إصلاح زوجته ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم " .

" مجموع الفتاوى " ( 25 / 324 – 326 ) .

والله أعلم .

شكر خاص لأذاعة طريق ألإسلا مو ألشيخ مسعد أنور و ألأخت داليا يوسف على توصيلها لنا هذه الماده ألقيمه وأسأل الله أن تكون في ميزان حسناتهم جميعا .

http://www.islamway.com/bindex.php?s...article_id=177
سبحان اللهم و بحمدك نشهد أنه لا أله انت نستغفرك و نتوب أليك
الفقير إلى عفو ربه تعالى
زهير البدري zohair elbadri

==================
أختاه .. حتى تكوني من أسباب النصر

لا تندهشي إذا قيل لك أنك أحد أسباب هزيمة الأمة أو نصرتها برغم أنك لا تملكين سلطة ولا قوة، ولا تلقي اللوم على حاكم أو أمير أو وزير فيما وصل إليه حال الأمة رغم اشتراكهم في المسؤولية، لكن اجلسي مع نفسك وتفكري في ذنوبك ومعاصيك، واسألي نفسك وقد أحببت الله ورسوله والإسلام وأهله: هل تحافظين على الصلوات المكتوبة لا سيما صلاة الفجر؟ هل تحافظين على السنن؟ هل تداومين على ورد القرآن وأذكار الصباح والمساء؟ هل تبرين والديك؟ هل تصلين رحمك؟ هل تغضين بصرك؟ هل تصدقين في قولك؟ هل تحسنين إلى جاراتك؟ هل تساعدين المحتاج والفقير؟ هل تعودين المريض؟ هل تأمرين بالمعروف وتنهين عن المنكر؟ .. هل.. هل ..؟

إذا كانت الإجابة (أحياناً) فلا تدعي قدرتك على الجهاد ضد عدوّك، وقد فشلت في جهاد نفسك أولاً، في أمر لا يكلفك دماً ولا مالاً، لا يعدو كونه دقائق قليلة تبذلينها في الصلاة!! كيف تطلبين الجهاد، وأنت تتخبّطين في أداء الصلوات المفروضة، وتضيّعين السنن الراتبة، ولا تحافظين على الورد القرآني، وتنسين أذكار الصباح والمساء، ولم تتحصّني بغض البصر، ولا تبرّين والديك، ولا تصلين رحمك!!

كيف تطلبين العزة للمسلمين وأنت تحتقرين الفقير والمسكين ولا تمدين لهم يد العون!! كيف تطلبين القوة للإسلام وأنت لا تعرفين جاراتك ولا تشاركينهن أفراحهن وأحزانهن، ولا تبذلين النصح لصديقاتك؟ كيف تطلبين تحكيم شريعة الله في بلادك، وأنت لم تحكِّميها في نفسك وبين أهل بيتك، فلم تتق الله فيهم، ولم تدعيهم إلى الهدى، ولم تأمري بمعروف أو تنهي عن منكر، وكذبت وغششت وأخلفت الوعد فاستحققت الوعيد!!

لا تقولي أنك واحد في المليار من أبناء هذه الأمة، فهناك الملايين من أمثالك -إلا من رحم الله- ينتهجون نهجك فلا يعبأون بطاعة ولا يخافون معصية، وتعلّل الجميع أنهم يطلبون النصر لأنه في الأمة من هو أفضل منهم، لكن الحقيقة المؤلمة أن الجميع سواء إلا من رحم رب السماء.. فما بالك بأمة واقعة في الذنوب من كبيرها إلى صغيرها ومن حقيرها إلى عظيمها.. ألا ترين ما يحيق بها في مشارق الأرض ومغاربها!!

اعلمي أن أسلافنا كانوا إذا هُزِموا من قبل الأعداء أو حل بهم البلاء.. يتفكرون ويفتشون في أنفسهم أولاً، فإذا وجدوا مخالفة للقرآن أو السنة في أي شأن من شؤونهم سارعوا بالاستغفار والعودة إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

ومع أنهم كانوا أقل من أعدائهم عدداً وعدة إلا أنهم بعد تنفيذ هذه الخطوة كانوا ينتصرون بفضل الله تعالى، وتحقيقا لقوله سبحانه { إِن تَنصُرُواْ اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } .

تدبري قول الله تعالى { إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ } وهذه خطوات عملية تساعدك في أن تكوني سبباً في نصر الأمة إن شاء الله:

- أقلعي فوراً عن المعاصي التي ترتكبينها، واسألي الله عز وجل أن يعينك في ذلك، وأكثري من الدعاء أن يثبتك الله على الطريق المستقيم، وتضرعي إليه عز وجل.

- حافظي على أداء الصلوات في أوقاتها، و خاصة صلاة الفجر.. { إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً } ، وتقربي إلى الله بالسنن.

- احرصي على الاحتشام والحجاب الكامل من الآن.. ولا تقولي سوف أفعل ذلك غداً.

- احرصي على طاعة والديك وصلة رحمك، وكوني قدوة صالحة قولاً وعملاً وساعدي في نشر الخير بأي وسيلة مباحة.

- تصدَّقي على الفقراء والمساكين ولو بشيء بسيط فإن « صدقة السر تطفئ غضب الرب » .

- أخلصي في عملك سواء كان دراسة أو صناعة وتفقهي في دينك فمن يرد الله به خيراً يفقهه في الدين.

- ثقي في نصر الله عز وجل لعباده المؤمنين الصادقين، ولا تيأسي ولا تقنطي من طول الطريق ومشقته، فإن الفساد قد عم الأمة منذ سنين طويلة ويحتاج تغييره لوقت.

- احرصي على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين أهلك وصديقاتك بطريقة حسنة جميلة، وذكريهم بحاجة الأمة إليهم ولا تنسي أن تبدئي بنفسك.

- لا تتركي فرصة تقربك إلى الله -ولو كانت صغيرة- إلا وفعلتها، وتذكري « تبسّمك في وجه أخيك صدقة » .

- لا تدعي إلى شيء وتأتين بخلافه، فلا تطالبين بتطبيق الشريعة إلا إذا كنت مثالاً حياً على تطبيقها في نفسك وبيتك وعملك، ولا تطالبي برفع راية الجهاد وقد فشلتِ في جهاد نفسك، ولا تلقِ اللوم على الآخرين تهرّباً من المسؤولية، وإذا كنتِ تمضين وقتكِ ناقدة عيوب الناس، فتوقّفي واعلمي أن كلك عيوب وللناس ألسن، وابدئي بإصلاح نفسك، وسيصلح حال غيرك بإذن الله تعالى.

- اعلمي أن كل معصية تعصين الله بها، وكل طاعة تفرطين فيها، هي دليل إدانة ضدكِ فيما وصل إليه حال الأمة.

طريق الإسلام

=======================


يا عيني فلتذرفي الدموع



لي أصحاب مسافرين معي قد تجهزوا وما تجهزت معهم ، لقد حملوا طيبات كثيرة وما حملت .... لا ، بل لي حمل أثقل كاهلي ... حمل يضر ولا ينفع .. فليت شعري ما الذي جعلني أحمل ما يضر ولا ينفع ؟

ثم ليت شعري إنَّ صحبي حولي أراهم قد حملوا الطيبات فسعدوا وارتاحوا ... أما نفوسهم فراضية مطمئنة ، وأما نفسي فحزينة متألمة..

كم مرة ٍ راودتني نفسي أن أكون معهم ؟

لكن خطواتي ثقيلة لا تتقدم نحوهم !!

فقلت لها يا نفسي إن لم تتحركي من أجل ما ينفعك فلا أقل من أن تتخلصي مما تحملين .

يا نفس لكم أثقلك ما تحملين ... يا نفس لكم ضرك وما نفعك... فلماذا تواصلين الحمل ؟

فلم تجبني..



فناديت : يا عيني فلتذرفي الدموع .

قرب وقت السفر واشتد الجمع له ، فمن حولي أمثال دوي خلية النحل من العمل والسعي الدءوب من أجل السفر .

نعم لأنه ليس سفرا ً مهما ً وفقط ، بل أهم سفر سنسافره جميعا ً ... إنه السفر للآخرة ، وهل هناك سفر أهم منه ؟

لا وألف لا ... إنه أهم سفر منذ ولدتنا أمهاتنا ... سفر ٌ لا رجعة فيه .. فحق له أن يكون أهم سفر في حياتنا .

ومع هذا فلم يحركني كل هذا ،



فناديت يا عيني فلتذرفي الدموع .

تقاربت الأيام ولكن اليوم ليس ككل يوم..
أحس ذلك ولكن لا أدري لماذا ؟

لكن هال عيني ما رأت من هذا ؟ من هؤلاء ؟

أحقا ً هي النهاية ؟ هل بدأ السفر ؟

ما بال أطرافي قد بردت ؟
لقد أيقنت أنها النهاية ... نعم بدأ السفر ، ولكـن أين الزاد ؟ أحقا ً سأرحل بلا زاد ؟ .... أحقا ً سأرحل بلا زاد ؟

لكن أشغلني أمرٌ آخر .. لقد وجدتني أحمل حملاً سيئا ... إنه فرصة للتخلص منه ، ولكن مالي لا أستطيع ؟


هل أنادي يا عيني فلتذرفي الدموع ؟



لكن حتى هذه لا أستطيع .

اللسان لا يتحرك ، والجسد كله هامد ، فلا إله إلا الله .

" كلا إذا بلغت الترقي وقيل من راق وظن أنه الفراق "

" فلولا إذا بلغت الحلقوم وأنتم حينئذ ٍ تنظرون ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون "

أفي هذه اللحظة توبة ؟ كلا وربي .

ما هذا ؟ وإلى أين ؟ إنه عالم جديد كل من يدخله يوزن بما معه من زاد .

لقد هالني ذلك عن النوم على التراب ، ومفارقة الأحباب ، لكن كل هذا يهون أمام الميزان ...
أين الزاد أين ؟ أين ؟

ولكن يا ويحي مما أحمل .. أتراني سأضعه في الميزان أيضا ً ؟

ياعيني فلتذرفي الدموع .

حتى إذا شاء الله أن تحق الحاقة وتقرع القارعة فإذ بالأرض قد زلزلت زلزالها ، وأخرجت أثقالها ، فقمت مع من قاموا حفاة عراة غرلا .

فيا لهول ما أرى ... إن منهم من يغطي العرق نصفه ومنهم يلجمه العرق ، ومنهم من يحمل أوزارا ً مثل الجبال ولكن أين؟؟
إنه يحملها على ظهره يسعى بها إلى الحشر .

ومنهم من يطوق أرضا ً ... في رقبته ولكن أي أرض ؟ إن شبرا ً من أرض الدنيا يطوق اليوم في الرقبة إلى سبع أراضين .

وها أنا كم أحمل ... فيا عيني فلتذرفي الدموع .

حتى إذا شاء الله ـ بعد وقوف طويل ـ أن يفصل بين الخلائق فتطايرت الصحف فآخذ ٌ باليمين وآخذ بالشمال ، فإلى أين هؤلاء ؟ وإلى أين أولئك ؟

أهل اليمين في نعيم مقيم ... فأطلق لخيالك العنان ليسبح في هذا النعيم حتى يصل إلى غايته ، فهناك تعرف أنه أعلى من ذلك كيف لا ؟ وفيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .

أما أهل الشمال فـ " في سموم وحميم وظل من يحموم لا بارد ولا كريم " ... ينادى على أحدهم " خذوه فغلّوه ثم الجحيم صلّوه ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه " .

فحدِّث ولا حرج ... تقرح العيون ، وتفطر القلوب ، وتهتك الجلود ، ولكن ... " كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب " .

فعفوك يا رب الأرباب .


أخي وحبيبي ..... أرجوك لا تنادي : يا عيني فلتذرفي الدموع ؛ فأمامك الفرصة بعد أن عدت من رحلتك تلك ـ إن شاء الله ـ بالعِبرة .

وإلى لقاء مع أهل اليمين أسأل الله تبارك و تعالى أن يجمعنا هناك .



(منقول جزى الله كاتبها خير الجزاء)



===================
صديقة السوء






صديقة السوء وزميلة الخطيئة ورفيقة المعصية، التي تغريني بالحرام، وتزين في عيني الفاحشة والآثام، وتحثني على المعاصي والإجرام..
فتارة تهديني- بدعوى الحب وصفاء القلب- شريطا غنائيا أو فيلما فنيا، تنطق كلماته بالشهوة ونغماته بالنشوة وعباراته بالنزوة.

وتارة تمنحني- بزعم البراءة ودعوى الطهارة- صورة شاب وسيم، ترتسم على قسماته علامات الرجولة، ناسجة حوله حكايات البطولة وقصص الشجاعة المهولة!!

وتارة تدس- في خبث واضح ودهاء فاضح- في حقيبتي رقم هاتف لشاب ساقط من خفافيش الظلام ولصوص الحرام، ليغريني بكلامه، فأقع في حبه وهيامه، فيعدني بالزواج- كما يزعم- ليسرق مني أغلى ما عندي، ثم يتولى عني ليقص لأمثاله- مفتخرا- حكاية إجرامه!!

وتارة ترغبني في التطواف والتجوال في الأسواق والحدائق والمنتديات، لنقلب الأبصار ونتبادل الأنظار.. مع جمع من الأنذال وأشباه الرجال.. ولا رجال!! من اللاعبين بالكرامة والعابثين بالأعراض واللاهين بالشرف!

وكم من صديق وده بلسانه خؤون بظهر الغيب لا يتندم

يضاحكني كرها لكي ما أوده وتتبعني منه إذا غبت أسهم

عبد اللطيف الغامدي

=================
المصلحون المفسدون

أولاً: سبب اختيار هذا الموضوع

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم تسليما كثيرا.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)([1]).

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)([2]).

أما بعد:

أيها الإخوة المؤمنون: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فموضوعنا لهذا اليوم - - عن المصلحين المفسدين، تساءل كثير من الإخوان قبل مجيئي، كيف أجمع في عنوان واحد بين الإصلاح والإفساد؟

نحن نعلم أن هناك مصلحين، وأن هناك مفسدين، أما أن يكونوا في الوقت نفسه مصلحين ومفسدين فأمر يحتاج إلى إعادة نظر، فقلت لجميع الإخوة الذين سألوني: احضروا فسأجيب عن هذا السؤال، والأخ -جزاه الله خيرا- أشار إلى ما أردت أن أقوله، إلى قوله -تعالى-: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ)([3]) الموضوع طويل ومتشعب، ولكنني حفاظا على الوقت الذي حدد لي سألتزم بحول الله وقوته، وأنبه الإخوة الكرام إلى أن الموضوع مهم جدا، بل سأذكر لكم لماذا اخترت هذا الموضوع.

فهذا الموضوع من أهم موضوعات العقيدة، يتطرق إلى قضية من أهم القضايا التي واجهت الأمة الإسلامية منذ نشوء هذه الدولة الإسلامية على يد المصطفى r إلى يومنا الحاضر.

السبب الثاني: الجهود الجبارة التي يبذلها أعداء الله لحرب هذه العقيدة، حربا شعواء لا هوادة فيها، فكان لزاما علي وفي هذا الوقت بالذات أن أقف مع أهم سلاح يستخدمه الأعداء في هذا الزمن.

ثالثا: نجاح هؤلاء المفسدين -مع كل أسف- أقول: نجح هؤلاء المفسدون، نجحوا نجاحا في مجالات كثيرة، وفي دول كثيرة من دول العالم الإسلامي؛ ولهذا جئت أبين خطر هؤلاء، قضية آمل أن تستمعوا إليها وتنتبهوا إليها.

ضعف الوعي لدى كثير من المسلمين، إننا في المقابل في الوقت الذي نجد جهود الأعداء لتفتيت هذه الأمة وتشتيتها والقضاء على مقدراتها نجد ضعفا في الوعي لدى كثير من المسلمين، بل أقول لكم، بل لدى كثير من طلاب العلم، أذكر لكم مثلا واحدا يدل على المأساة التي يعيشها بعض المسلمين، ذهب أحد الدعاة إلى بلد إسلامي في إحدى الدول العربية أستاذا زائرا في جامعتها، وعندما جاء هذا الأستاذ، وبدأ يلقي محاضراته دهش؛ لأن بعض طلاب هذه الجامعة يعتنقون أفكارا منحرفة، وأفكارا منحلة، بل أقول لكم يقول: إنني وجدت رسوم الشيوعيين على جدران هذه الجامعة، وهي في بلد إسلامي، أي شعبها إسلامي، وفي بلد عربي، يقول هذا الدكتور -وهو من بلد عربي مجاور-: إن الشيوعية موجودة في بلدنا ولكنها لم تصل إلى أن ترسم شعارات هذه الدولة، أي شعارات الشيوعية على جدران الجامعة.

يقول فسألت وذهبت أحدث بعض العلماء فيقول: في جلسة لي مع أحد العلماء في هذا البلد، قلت له: يا شيخ أما تعلم ما يحدث في جامعتكم؟ قال: وماذا فيها؟ قلت: فيها الإلحاد بعينه حتى وصل الإلحاد إلى رسم الشعارات على الجدران، قال: إن فيها ما هو أدهى وأمر، فيقول: تساءلت هل هناك أدهى وأمر من الإلحاد؟ قلت: هل هناك شيء أدهى وأمر؟ قال: نعم.ألم تر؟ قلت له: ماذا؟ ويقول: وكلي مشدود لما هو أدهى وأمر من الإلحاد، قال:إنهم بعبارته أقولها: قال:إنهم يفتنون، نعم، قال: هناك أدهى وأمر، إنهم يدخنون أيضا، سبحان الله!، فيقول: لما قال لي قلت له: أصحيح أنهم يدخنون؟ قال: نعم، قلت: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، يقول: ماذا أقول أحدثه عن الإلحاد وعن رسم الشعارات على الجامعة، ويقول هناك أدهى وأمر إنهم يفتنون، أقول: ضعف الوعي لدى كثير من المسلمين في مواجهة أعدائهم جعلني أتحدث في هذا الموضوع الخطير.

سبب أخير: أنه لا بد من الكشف عن حقيقة هؤلاء، والصراع بين الحق والباطل بدأ منذ نزل آدم إلى هذه الأرض والصراع قائم إلى يوم القيامة، فلا بد من الكشف عن حقيقة هؤلاء المفسدين الذين يدعون الإصلاح في جميع ما يعملون، هذه أسباب مهمة دعتني إلى أن أتحدث معكم في هذه القضية.





ثانياً: أسباب وجود حركة المفسدين في الأرض



وأقول لكم: إن هذه القضية ليست وليدة اليوم، أقول -بعبارة أخرى-: إن هذه الحركة التي أستطيع أن أقول إنها حركة، حركة المفسدين في الأرض ليست وليدة اليوم فقد بدأت أصولها منذ هجرة المصطفى r إلى المدينة.

وبدأ هؤلاء المفسدون يشنون حربا على هذه الدولة الفتية، واستمرت حتى في عهد الخلفاء الراشدين، فقد قادها في عهد الرسول r عبد الله بن أبي، وقادها في عهد الخلفاء الراشدين ابن السوداء عبد الله بن سبأ، واستمرت حركة هؤلاء بين مد وجزر في تاريخنا الإسلامي الطويل إلى يومنا الحاضر، ولكنني أقول لكم مرة أخرى: إنها في هذا العصر بالذات أشد ما تكون، تساءل بعض الإخوة الكرام أيوجد نفاق في هذا العصر؟ أيوجد مفسدون في هذا العصر يتسترون باسم الإسلام؟ قلت: نعم، قال: لماذا يوجدون؟ فأجيب بالنقاط الآتية:

من أسباب وجود هذه الحركة: الصحوة الإسلامية المعاصرة، وإقبال الناس على دين الله أزعج أعدائنا، وأقض مضاجعهم فسعوا بجميع الوسائل والطرق للقضاء عليها، بل حتى نسمي الأمور بمسمياتها، أقول: هم يسعون ليل نهار للقضاء علينا، جربوا

ثانيا: من الأسباب جربوا جميع الأجهزة، وجميع المحاولات، جربوا الشيوعية، ففشلت الشيوعية، أقول لكم فشلت الشيوعية في أداء أهدافها، ولم تفشل عندنا فقط، بل فشلت حتى في بلدها، فها هو الاتحاد السوفيتي بدأ يتراجع كثيرا عن مبادئه التي طالما آمن بها، وأجبر الناس على الإيمان بها،إذن فشل القوميات والمذاهب الأخرى، كالشيوعية أجبر الأعداء على أن يبحثوا عن وسيلة أخرى، فوجدوها في حركة المفسدين في الأرض.

سبب ثالث: أنهم وجدوا أن ضرب الحركات، وأن ضرب المسلمين، وأن ضرب الدعوات الجهادية لا يؤثر فيهم، بل يزدادهم إيمانا وتمسكا وثباتا على دين الله -سبحانه وتعالى-، فبحثوا يخططون ويتآمرون، فوجدوا أن في حركة المفسدين في الأرض سلاحا جبارا يصطادون به، أو يواجهون به هذه الدعوة، ويواجهون به هذه الصحوة، ويواجهون به المؤمن.

هذه أسباب تفرض وجود هذه الحركة في عالمنا الإسلامي المعاصر.





ثالثاً: مظاهر حركة المفسدين في الأرض وعملهم



وهنا نتساءل: ما هي مظاهر حركة هؤلاء وعمل هؤلاء؟ إنهم قلت لكم في عصرنا الحاضر تلبسوا في لبوس كثيرة، أو في ملابس كثيرة، ودخلوا مجالات كثيرة وسأحاول الإجمال -كما قلت لكم- مراعاة للوقت، فنجد:

أولا: كيف ضربت الحركة الخلافة الإسلامية، إن الخلافة الإسلامية -أيها الأحباب- لم تهزم بالسلاح، إنما هزمت عن طريق هؤلاء المنافقين، عن طريق الذين يرفعون لواء الإصلاح، وهم يريدون الإفساد في الأرض، الجمعيات التي أنشأت في تركيا، والجمعيات التي أنشأت في الدول العربية كلها كانت ترفع لواء الإصلاح، وهي قد وجهت سهامها لحرب هذه الخلافة، حتى أقول -بكل أسف-: أسقطوا هذه الخلافة التي كانت آخر أمل للمسلمين.

ثانيا: ولذلك نجد أن هذه الخلافة قد أوتيت من داخلها، وأول ما جاءها المرض من داخل الخلفاء فها نحن نسمع بسليمان القانوني، وها نسمع بعبد المجيد، وإدخاله للقوانين الوضعية في الدولة العثمانية، عندما دخلت القوانين الوضعية باسم الإصلاح، وباسم التطوير انهارت الخلافة العثمانية، اطلعت على المرسوم الذي أصدره الخليفة عبد المجيد لإصدار القانون الوضعي، فقد قدمه بمقدمات كلها تدل على حرصه على التطوير وعلى التنظير وعلى الإصلاح، خدع عبد المجيد، ولا شك، ولا عذر له في الخداع، فاستورد القانون، وهذا القانون هو الذي بداية الشعلة لإنهاء الخلافة الإسلامية حتى جاء "مصطفى كمال" فقضى على الخلافة الإسلامية.

من الوسائل والمجالات التي يتسلح بها هؤلاء الإعجاب بالحضارة الغربية، ونشر هذا الإعجاب في صحفنا، حتى أصبح كثير من المسلمين قد أعجب بحضارة الغرب من حيث يشعر، ومن حيث لا يشعر وباسم التطوير، وباسم التقليد، وباسم الإصلاح أفسدوا هذه الأمة، وأفسدوا مقدراتها.





رابعاً: التعليم لدى الغرب وأثره على واقع المسلمين

أثر التعليم لدي الغرب على التعليم



أقف وقفة مهمة لما لها من أثر، نعاني منها الآن في حياتنا اليومية في واقعنا المسلم المعاصر، وهو التعليم لدي الغرب، تابعت إحصائية لدي المتعلمين في الغرب في سنة من السنوات، فبلغوا أكثر من مائة ألف كلهم من أبناءِ المسلمين، هذا العدد الهائل رجعوا إلى بلادهم، وهم يحملون الشهادات، ويحملون الأفكار المنحرفة؛ أقول: أكثرهم رجعوا، وهم كذلك، وباسم الإصلاح، وباسم ما لدى الغرب بدءوا يفسدون في تاريخ أمتنا، حتى وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه في عصرنا الحاضر.

ما نعيشه الآن في واقع المسلمين الآن من بعد عن الله وبعد عن منهج الله ما لم يأت بين عشية وضحاها، إنما جاءنا بعد تخطيط وتدبير، ومكر جاءوا يحملون هذه النظريات الغربية من لدن أمريكا ولدن أوروبا وغيرها، واستلموا المناصب في الدول العربية والدول الإسلامية وبدءوا باسم الإصلاح يفسدون، وأفسدوا في مجالات كثيرة، أذكر أبرز تلك المجالات وأنبه إلى قضية مهمة، لما رجع هؤلاء المستغربون من أوروبا ومن أمريكا، وقد تشبعوا بأفكار الغرب، وكانوا أكثر حماسا، وأكثر شدة لتطبيق هذه الأفكار اصطدموا بالواقع الذي يعيشه آباؤهم وإخوانهم، وهو واقع إسلامي، وجاء بعض المتهورين منهم، وأفصح عما يريد فتحطم، عندما أفصح عن أهدافه بسرعة تحطم.

هنا سلكوا هذه الحركة الخطيرة التي يعيشها المسلمون اليوم، هم يحملون أفكارا غريبة، يحملون أفكارا منحرفة، يحملون مبادئ من لدى اليهود والنصارى تربوا عليها، وجاءوا لواقع يلتزم بالإسلام ماذا يعملون؟ لم يجدوا إلا أن يسلكوا سبيل أسلافهم من المنافقين، يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر.

وهنا بدل أن يقولوا لنا نحن نريد أن نقلد أوروبا وأمريكا، بدل أن يقولوا لنا سنطبق عليكم حضارة القردة والخنازير، ماذا قالوا لنا؟ قالوا: نريد التطوير، نريد التنظير، نريد الإصلاح، نريد أن نلحق بالركب، نريد ونريد، وفعلا استطاعوا بهذه الدعوى، دعوة الإصلاح في عالمنا المعاصر أي في واقع أمتنا، أن يرفعوا هذه الدعوة، وهم يخططون وينفذون ويتآمرون على هذه الأمة، وسلكوا مجالات كثيرة حتى آلت حال الأمة إلى ما ترون، وأضرب لكم هذه الأمثلة:

نجد أولا: في مجال التعليم، ماذا فعل محمد عبده في الأزهر؟ "محمد عبده" الذي تخرج من هذا الأزهر، ولكن "كرومر" لما ربى محمد عبده، الذي يطلق عليه مع كل أسف "الإمام" والإمامة منه براء، أقول: محمد عبده الذي خدع فيه كثير من المسلمين، رباه كرومر البريطاني النصراني، واستطاع أن يقضي على الأزهر، أو هو أول من علق شعلة القضاء على الأزهر بماذا؟ باسم التطوير، باسم التقدم، باسم اللحاق بركب الغرب، ماذا يريد محمد عبده من الأزهر؟ الطب كان يوجد في الأزهر قبل محمد عبده، الجبر، الفلك، الكيمياء، كانت تدرس في الأزهر قبل محمد عبده لكنه ماذا أراد؟ جاء ونفذ مخططات أعداء الله، باسم تطوير الأزهر، لو أعلن محمد عبده في ذلك الوقت أنه سيقضي على الأزهر لقضي عليه بين عشية وضحاها، ولكنه رفع لواء الإصلاح، لواء التطوير، ثم قضى عليها في الحقيقة أو كاد.

ثم جاء بعده" طه حسين"، وتعلمون ماذا فعل طه حسين؟ -عليه من الله ما يستحق-، ماذا فعل بأمتنا عندما تربى على يد الفرنسيين وعلى يد المستغربين؟ وجاء يتسلم جامعات مصر، وتسلم وزارة المعارف في مصر، أعلن في آخر محاولاته، وأفصح عن أهدافه أنه يجب أن نلحق بركب الغرب، وأن نأخذ حضارتهم بحلوها ومرها، هذا ما فعله هؤلاء، أو بداية ما فعله في التعليم.

ماذا كانت النتيجة؟ ماذا كانت نتيجة ما فعلوا بتعليمنا، لتعليم المسلمين؟ يذكر الدكتور "سفر الحوالي" في كتابه القيم "العلمانية" فيقول: إن ثمرة هذا التطوير، إن ثمرة هذه الأفكار التي تربى عليها هؤلاء: قرأنا في التاريخ أن غزوة بدر كانت من أجل أن يستعيد المسلمون، أو أن يسترد المسلمون أموالهم، بدل ما أخذ في مكة هذه قضايا تاريخية تدرس لأبنائنا في الدول الإسلامية.

أنا لا أعني بلدا بعينه، بل كانت تدرس حتى هنا منذ فترة قريبة، ولكنه ـوالحمد لله ـ أعيدت المناهج،أو أعيد النظر في المناهج، وأصلح كثير من هذا الخلل، قالوا: إن سبب فتح مصر -هكذا في كتب التاريخ-؛ لأنها بلد جميلة، والمسلمون كانوا عاشوا في الصحراء فهم يبحثون عن بلد جميلة، وهكذا، وحرَّفوا التاريخ حتى قالوا: إن الخلافة التركية استعمار للعرب، هكذا يقرأ أبناء المسلمين، ثم قالوا: إن أول حركة، بل إن أول ثورة عربية ضد الاستعمار التركي، ماذا؟ قالوا: حركة محمد بن عبد الوهاب، أخزاهم الله، قالوا: إن أول ثورة عربية ضد الاستعمار التركي، هي ثورة محمد بن عبد الوهاب، كم من خطأ في هذه الألقاب.

هكذا يدرس أبنائنا في التاريخ لا أقول هنا في هذه البلاد، فقلت لكم قد أعيد النظر فيها، ولكنها كانت تدرس منذ فترة وتدرس إلى الآن في كثير من الدول الإسلامية، ويقول الدكتور سفر: أما المطالعة فاقرأ ماذا فيها؟ إبراهيم محرر العبيد ويعطيك عن محرر العبيد، يعطيك عن ماجلان قاهر البحار، يعطيك عن حضارة أمريكا، وندرس في المطالعة عن القومية العربية، وندرس في المطالعة عن الوطنية، نعم هذه نهاية آثار الدعوات الإصلاحية، وهذا هو الإفساد بعينه أيها الأحباب، هذا في مجال التعليم.

خامساً: التعليم لدى الغرب وأثره

أثر التعليم لدى الغرب على مجال القضاء



أما في مجال القضاء فقد جاءوا إلى الدول العربية وهو في كثير من الدول العربية تطبق الأحكام الشرعية في محاكمها، أقول: في محاكمها ولكن هذا الأمر لم يرق لهم أتعلمون ماذا حدث؟

والله إنه أمر غريب، الذي حدث أن كرومر مرة أخرى يطلب من محمد عبده أن ينشئ معهدا للقضاء الشرعي، تصوروا كرومر الزعيم النصراني يطلب ممن؟ من محمد عبده أن ينشئ معهدا للقضاء الشرعي يخرج القضاة، سبحان الله! ماذا يريد؟ قال: لنعلم القضاة بعد أن يتخرجوا من الأزهر، قالوا: هذا إصلاح، تعليم للقضاة ثم أدخل القوانين الوضعية شيئا فشيئا:

أولا: أدخلها باسم المقارنة، المقارنة بين القانون الوضعي والشريعة ما في شيء، حتى ليتعلم القاضي سوء الحضارة الغربية والقوانين الوضعية، وشيئا فشيئا بدأت هذه المناهج تزاحم مقررات القضاء الشرعي حتى قضي على هذا المعهد الذي خصص للقضاء، قضي عليه قبل أن يقضي على غيره، باسم الإصلاح وباسم التطوير وينشئون معهدا للقضاء الشرعي ولا عجب فأسلافهم قد أنشئوا مسجدا للضرار، نعم، هذه قضية.







أثر التعليم لدى الغرب على المرأة



مجال ثالث: من المجالات وهو المرأة، ماذا أقول عن المرأة -أيها الإخوة-؟ ماذا أقول؟ كيف عبث أعداءنا بنساء المسلمين؟ كيف آلت حال المسلمين إلى الواقع الذي ترون، والله إنه واقع مر، إنه واقع مؤلم، ولو خصصت محاضرات للحديث عن المرأة وما فعل فيها الأعداء لما كفى، وكل ذلك باسم ماذا؟ باسم التطوير، باسم الإصلاح، باسم التحرير، وحالة المرأة الآن ومن زعماء الذين رفعوا هذا اللواء "سلامة موسى"، "وقاسم أمين"، و"هدى شعراوي" وكان أمرا مستنكرا.

يذكر "محمد قطب" في كتابه الرائع واقعنا المعاصر: أن "هدى شعراوي" ذهبت إلى فرنسا محجبة، ثم هناك علموها وربوها، فلما عادت استقبلها أبوها في ميناء الإسكندرية، ومعه بعض أقاربه، وفوجئ بأن ابنته تنزل سافرة لا كما عهدها، فاحمر وجهه وانصرف، وما استطاع أن يستقبلها، ولكنها أصرت وبدأت دعوتها المنحرفة، وها نحن نجني ثمار هذه الدعوة التي جاءت باسم تحرير المرأة، باسم التطوير.

اسمعوا هذه القضية: تنادت أوروبا إلى قضية مهمة وعقدوا مؤتمرا كبيرا من أجل ماذا؟ عقدوا مؤتمرا هذا عقد هذا المؤتمر في فرنسا من عدة أعوام باسم المؤتمر الطبي لدراسة وضع المرأة، وماذا درسوا في هذا المؤتمر؟ درسوا فيه أن البغاء بسبب الاختلاط قد انتشر، وأن البغاء بهذه الطريقة قد ساء، فلماذا لا ينظم البغاء؟ أعزكم الله، وأعز هذا المكان، فقالوا: لننظم البغاء، فعقدوا مؤتمرا في عام 1867م في باريس وفي عام 1894 و1902م ثلاثة مؤتمرات لدراسة هذه الظاهرة، تعلمون ماذا حدث؟ طبعا هم عقدوا هذا المؤتمر باسم تنظيم البغاء، باسم الإصلاح، وأقنعوا الدول الأوروبية باسم الإصلاح أن ينظم البغاء، فتقول الإحصائية: إنه في (فيينا) كانت بعض النساء تقول عن نفسها: كنت أستقبل في اليوم قبل التنظيم رجلا إلى رجلين، إلى ثلاثة، وبعد التنظيم استقبلت إحداهن سبع وخمسين حبيبا في يوم واحد، وامرأة أخرى في بلد أوروبي آخر تصرح، وتقول: إنه بعد أن نظم البغاء كنت أستقبل إلى خمسة أفراد في اليوم، ولقد استقبلت في يوم من الأيام 82 حبيبا، أو خليلا في يوم واحد، هذا ما أدوا فينا، وأدوا إلى نتيجة المرأة.

ماذا تفعل أمريكا في قضية تحرير المرأة؟ اسمعوا إلى الأرقام أنا أتحدث معكم بأرقام لا أريد الكلام الإنشائي الذي ننساه قبل أن نخرج، وهذه الأرقام التي سأذكرها لكم، أو هذا الرقم الذي ذكر لكم أخذته من رسالة ماجستير، ويقول لي صاحب الرسالة: أنه أخذه من السفارة الأمريكية في الرياض مباشرة، الأرقام طويلة لكن سأذكر رقمين فقط:

يقول: من آثار الاختلاط، وتحرير المرأة في أمريكا أنه وجد في عام 1960م وجد 224 من بالألف أولادا غير شرعيين، 224 مولودا يولدوا من نسبة ما يولد في أمريكا عام 1960 م أولادا غير شرعيين، 224 من ألف، ثم تطور هذا الرقم شيئا فشيئا، وآخر رقم حصلنا عليه في عام 84 م أي: منذ أربع سنوات، أو منذ خمس سنوات وصل الرقم المواليد في أمريكا بالإحصائيات الدقيقة 770 مولودا من الألف غير شرعيين، وهذا الرقم قلت لكم من السفارة الأمريكية في الرياض، 770 مولودا من كل ألف مولود غير شرعيين، كم بقي؟ 330 والله أعلم أيضا بشرعيتهم، هؤلاء يعرف أنهم غير شرعيين 770، أما 330 فتعرفون ماذا يدخل هذه الأرقام؟.

هذه هي النتيجة هذا هو التطوير، هذا هو الإصلاح، تحرير المرأة الذي يسعون إليه، أقول مرة أخرى -كما بدأت- موضوع المرأة موضوعها خطير، والحديث فيه طويل، ولا يتسع المقام لهذا، ولكن أقول: إن الركب في عالمنا الإسلامي مع هذه الفواجع، ومع هذه المصائب في موضوع المرأة لا زال يسيرون على ما صار إليه، والله إن من المؤسف ومن المحزن، أننا نجد أوروبا الآن تنادي بالعودة إلى الحجاب، وأمريكا تنادي بعودة المرأة إلى بيتها وأصحاب الإصلاح، أو مدعو الإصلاح، وهم مفسدون ينادون بالاختلاط، بل ويعملون الاختلاط، بل وينفذون الاختلاط، يحاولون أن يقنعونا أن تعليم المرأة للطفل من مصلحة الطفل، فهو أحسن من الرجل، أخزاهم الله.

يحاولون أن يقنعونا أن اختلاط المرأة بالرجل لا شيء فيه، اختلاط بريء في حرم جامعي ماذا يؤثر؟ ويحاولون، ويحاولون، أقول: ألا يعون ماداموا يقلدون أوروبا وأمريكا فقد رجعت أوروبا وأمريكا فليريحونا، ولكنهم لا: , لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه - ماذا يريدون من المرأة؟

أوجه عنايتكم في هذه الليلة الطيبة المباركة، وفي هذا المكان الطيب المبارك، وفي هذا الشهر العظيم المبارك وأخص الأخوات الكريمات أن هناك مؤامرة على نساء المسلمين، وعلى بنات المسلمين، حتى أكون صادقا وواضحا هناك مؤامرة على بناتنا من لدن أعداءنا.

إنه -والله- يحزنهم أن تدخل البنت وهي محجبة إلى المدرسة، وتخرج من المدرسة محجبة، والله يحزنهم أن يجدوا في هذا البلد أن البنات يدرسن في معزل عن البنين؛ ولذلك لا ينامون ليل نهار حتى يفسدوا أبناءنا وبناتنا، انظروا ماذا حدث في مصر، انظروا ماذا حدث في سوريا، انظروا ماذا حدث في جميع الدول العربية؟ عدا هذا البلد، أقول: باسم الإصلاح هم لا يأتون إلينا ويقولون نحن نريد أن تخرج المرأة عارية من أجل أن يقلد الغرب لا، هم لا يفصحون عن أهدافهم أبدا، إنما يقولون: نعلم المرأة لتتحرر المرأة لنطور المرأة، فأقول: نصيحة خالصة للأخوات الكريمات وللأولياء الأمور وللمسئولين أن ينتبهوا إلى ما يخططون إليه هؤلاء باسم الإصلاح، وباسم التطوير، وهم كما قال -تعالى- عنهم: (أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ)([4]).

أثر التعليم لدى الغرب على الانفتاح على الغرب



من المجالات التي يرفعونها باسم الإصلاح، الانفتاح على الغرب، الانفتاح على الدول المتقدمة، الانفتاح على الحضارة، ماذا جنينا من هذا الانفتاح؟

جاءنا الكفار إلى بلادنا، خرج أبناؤنا، وفلذات أكبادنا إلى خارج البلد، وتربوا هناك، وتأثروا بالسياحة أو بالتعليم في لدى أوروبا وأمريكا أو الشرق أو الغرب، ثم ماذا بعد ذلك؟

نفذت عليهم الصحف والمجلات الخليعة حتى أصبحت نساء المسلمين، أصبحت المرأة المسلمة العفيفة تتابع، ماذا تتابع؟ أزياء باريس، أزياء بريطانيا في اللحظة التي تخرج فيها الأزياء الجديدة تلبسها بناتكم ونساءكم إلا من عصم الله، باسم الانفتاح، وفدت علينا أمور تحتاج إلى إعادة نظر، إذا وجدوا (ديانا) لبست لبسة، أو زيا لبسوا مثلها، هذا هو الانفتاح.

وفدت إلى بلاد المسلمين صحف ومجلات خليعة ترونها، وتشاهدونها الآن أمرا عاديا في البقالات، ليس في المكتبات، بل أصبحت تباع في البقالات، أي: كأنها من الغذاء الأساسي والوجبات الأساسية، استمعت في يوم من الأيام إلى إحصائية غريبة لبعض المجلات، النهضة توزع في المملكة 70 ألف نسخة، سيدتي توزع 80 ألف نسخة، وبدأت أسمع آلاف الأرقام، وتساءلت من الذي يشتري هذه المجلات؟ نساء اليهود والنصارى لا والله، بناتنا وأبناءنا وبأغلى الأثمان، هكذا أقول باسم الإصلاح، باسم الانفتاح، باسم التحضر، باسم اللحوق بالركب حدثت المأساة.

كم من أبنائنا من انحرف بسبب سفره إلى خارج البلاد، كم اصطاد أعداؤنا، باسم المخدرات وغير المخدرات، وعاد أبناؤنا، وقد أنهكوا جسمانيا وعقليا، أقول: هذا ما جنيناه باسم التطور والانفتاح والتحضر.

لم يسلم جانب من جانب المسلمين من مؤامرات هؤلاء قالوا: هيا لنأت ننظم الأوقاف، حتى الأوقاف التي فيها المساجد لم تسلم من شرهم، فجاء البريطاني الخبيث "كوك" وهو بريطاني خبيث في العراق، وهو أول من نادى بفكرة تطوير الأوقاف، فماذا حدث بعد أن طور الأوقاف؟ يقول أحد العلماء في كتاب له: حول العلماء إلى موظفين، باسم تطوير الأوقاف، حول العلماء إلى موظفين، وبحجة تطوير الأوقاف إداريا ومنهجيا، قضى على التعليم الإسلامي الذي كان يعيش على أموال الأوقاف.

بل أقفلت الجوامع في وجه حفظة القرآن في كثير من الدول الإسلامية، ويقول أحد طلاب العلم: وأوضاع الأوقاف في كثير من بلاد إسلامية أوضاعها سيئة، حتى أصبح المسجد، اسمعوا إلى هذه العبارة، حتى أصبح المسجد يغلق ويفتح بقرار إداري، وفي كثير من الأحيان يصدر هذا القرار من لا يصلون، باسم تطوير الأوقاف، وباسم المحافظة على الأوقاف أقول: فكرة الأوقاف، وتطوير الأوقاف جاءت من بريطاني اسمه كوك، وكان في العراق، وكثير من المسلمين لا ينتبهون إلى هذه المؤامرات.

كيف أقصيت الشريعة الإسلامية عن مصر؟

يقول "محمد قطب" -كما قلت لكم في كتابه "واقعنا المعاصر"، وأوجه لقراءة هذا الكتاب-:" لما جاء البريطانيون إلى مصر، ووجدوا أن هناك جوانب تطبق فيها الشريعة لم يرفعوا لواء إبعاد الشريعة. لا، قالوا: لننشئ مجلس شورى من أجل تطوير البلد، لا بد من مجلس للنواب، ومجلس للشورى، فأنشئ مجلس للشورى المصري، وعندما أنشئ هذا المجلس وضعوا سعد زغلول زعيما له، أو أحد زعمائه على الأصح، ولكنه هو الذي سيطر عليه، وبدءوا يقولون: لا بد أن تأخذوا في مجلس الشورى دورات في أوروبا وأمريكا، ولتتعرفوا كيف تدار مجالس الشورى في العالم المتحضر، فذهبوا إلى هناك ووجدوا أن مجالس النواب ومجالس الشيوخ ومجالس الشورى هي التي تسن القوانين، وتشرع من دون الله؛ فبدءوا في مجلس النواب في مجلس الشورى المصري يشرعون، ونحوا شريعة الله عن واقع الأرض، هكذا نحيت الشريعة في مصر باسم مجلس الشورى، أو باسم التطوير، وباسم الإصلاح، شيء عجيب.

ثم استمرت السلسلة في جميع الدول الإسلامية إلا من عصم الله من الدول التي سلمت من هذه المجالس، لا تتصوروا أنني ضد الشورى، لا، الشورى قد جاء بها الرسول r وبأمر من ربه: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ)([5]).

ولكن المجالس الموجودة في عالمنا العربي ليس لها من الأمر شيء، إنما هي تنفذ ما يحاك لها، ويخطط لها، أقول: باسم التطوير نحيت شريعة الله عن الأرض.

وهكذا في بقية المجالات أقول هكذا في بقية المجالات، كالإعلام والشئون الاجتماعية، وهلم جرا، ويضيق المجال عن السرد، وعن العد وعن الحصر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.





سادساً: الأساليب التي سلكها المفسدون لتحقيق أهدافهم

من أساليب المفسدين إبراز زعامات جوفاء



هناك أساليب سلكها هؤلاء المفسدون لتحقيق أهدافهم أذكر أبرزها، من أبرز ما سلكه هؤلاء لتحقيق أهدافهم إبراز زعامات جوفاء في مجال الفكر، والأدب، والاجتماع، والسياسة وغيرها، أول ما يبدءون بإبراز زعامات -مثلا-:

(كمال أتاتورك) أبرزوه، كزعامة عالمية ماذا حقق لهم؟ قضى على الخلافة الإسلامية.

أبرزوا سعد زغلول كزعيم عالمي ماذا فعل؟ نحى الشريعة عن مصر.

أبرزوا محمد علي ماذا فعل؟ سلم مصر إلى بريطانيا.

أبرزوا جمال عبد الناصر قضى على البقية الباقية في هذا البلد الطيب المبارك.

وهم لا زالوا يبرزون زعامات في عالمنا المعاصر، زعامات سياسية تتسلم مقاليد الأمور، وتعلن أول ما تعلن أنها ستفعل، وتفعل، وتفعل ولكن سرعان ما يتبخر هذا الأمر عندما يتمكنون، ويبدءون في العبث في عقيدة الأمة وإمكانات الأمة.

أبرزوا زعامات في الاجتماع، في الفن، في الأدب، انظروا الآنأسألك، ولنكن أكثر دقة مع أنفسنا، أليس كثير من اللاعبين الآن أشهر من كثير من العلماء؟ أليس كثير من المغنين أبرز من علماءنا؟ يسأل أحد شبابنا ماذا تعرف عن محمد بن عبد الوهاب؟ السائل طيب يسأل عن شيخنا، والمجدد محمد بن عبد الوهاب، ويجيب الشاب أنه موسيقار، بل زعيم الموسيقيين في مصر، بل في عالمنا العربي المعاصر، نعم.

والذي يجيب هذه الإجابة أحد أبنائكم، من المسئول عن إبراز هذه الزعامات؟ أقول: وصلت الحال إلى إبراز هؤلاء العفن من المغنين، وأذنابهم من اللاعبين لإضلال الأمة ولإشغال الأمة، حتى إن كثيرا من أبنائكم يحفظون أرقام اللاعبين، ولكنهم تسألهم عن أحد العلماء ولا يدري هل هو في عصر الرسول r أو هو في عصرنا الحاضر.

يموت أحد العلماء، ولا نعلم عنه شيئا، أما تمرض كلبة مغنية فتنشر عنها التقارير، والله لقد فوجئت البارحة بخبر صغير عن وفاة أحد العلماء، وهو الدكتور "يوسف العالم" -رحمه الله-، فتأثرت، لماذا لم تتحدث صحفنا؟ وهو أحد العلماء في السودان، وأحد الدعاة في السودان، لم تتحدث الصحف عن ذلك إطلاقا حسب ما رأيت، وإذا تحدثت أحيانا، تحدثت على استحياء، أما هؤلاء فقد أبرزوا قلت لكم زعامات جوفاء في الإعلام في السياسة في الاجتماع، وهي لا تملك من مقومات البقاء شيئا، هذا أسلوب من أساليب تنفيذ مخططاتهم.

من أساليب المفسدين تضخيم بعض المجالات



أسلوب آخر: تضخيم بعض المجالات، وإعطائهم ++ مكانة وهالة اجتماعية، مثال: كليات الحقوق في الدول العربية، نحمد الله أنه إلى الآن لا يوجد في هذا البلد كليات للحقوق، وإن كانت بعض الأقسام قد بدأت تأخذ صفة كليات الحقوق.

أقول: في الجامعات التي فيها كليات الحقوق؛ لدى الشعب الآن شعور في هذه الدول الإسلامية أن أفضل مجال يدخل إليه أبناءهم هي كليات الحقوق، بل من بعض علماء من تلك الدول، بل من علماء الأزهر يفتخر أن ابنه في الحقوق، أتعرفون ماذا يعني ابنه في الحقوق؟ أي: أنه سيتخرج يطبق القانون الوضعي، أي: أنه سيحكم بغير ما أنزله الله -سبحانه وتعالى-، نقبل أن يفتخر أن ابنه في الهندسة، أو في الطب، أما أن يفتخر أن ابنه في الحقوق، أي: يتخرج ليحكم بغير ما أنزل الله، تضخيم هذا المجال هيأ السبيل إلى غيره.

مجال آخر: وهو الآن نشاهده ونراه إلى سنوات قريبة و كلكم أو أكثركم يعرف ذلك كان الذي في البنك إذا جلس في مجلس يستحيي أن يقول: إنني موظف في بنك يحاول أن لا يشعر أنه موظف في بنك، الآن أبرزت قضية البنوك، وأصبحت فيها من الوجاهة والتضخيم حتى أصبح الفرد يفتخر بانتمائه للبنوك، بأنه موظف في البنك.

وإذا دخل موظف البنك قام له الناس احتراما؛ لأن له مكانة اجتماعية، ماذا في البنك؟ أي: قد أقول: قد، و"قد" تأتي للتحقيق، وللتكثير، وللتقليل، قد يصدق عليه لعنة الرسول - صلى الله عليه وسلم-؛ لأنه يشهد الربا أو يكتب الربا، لا يخلو من أحد الذين لعنهم الرسول r في الربا، أعطيت هذه المجالات الخبيثة وجاهة.

هذه من الأساليب، وفي المقابل حطمت مجالات كثيرة، بعض كليات الشريعة أو كليات أصول الدين أو غيرهما من الكليات أصبح البعض، أقول: البعض وهم مخطئون، قد يخجلوا أن يشعر أنه منتمي أو أنه قد التحق بتلك الكليات، وخاصة هذا رأيته في كثير من الدول الإسلامية، هذا من أساليب أعداء الله في تنفيذ مخططاتهم.

من أساليب المفسدين إطلاق التهم على الملتزمين بشريعة الله



أيضا من أساليبهم: إطلاق التهم على الملتزمين بشريعة الله، نسمع من التهم، التطرف، التزمت، ضد التطور، السطحية، أتساءل - كما تساءلت في مناسبة سابقة- من هم المتطرفون؟

هذا اللقب الذي أطلق على الدعاة إلى الله -سبحانه وتعالى- المتطرفون هم: من انحرفوا عن منهج الله -سبحانه وتعالى- لغة وشرعا، ولكن مع كل أسف يطلق هذا الاصطلاح على الملتزمين بشريعة الله، أما المنحرفون، أما الذين يقودون الأمة إلى الدمار، فإنه لا يطلق عليهم مثل هذه الألقاب، بل المتطور العقلاني الوجيه، وخذ من الألقاب التي أوصلت أمتنا إلى الحالة التي نحن فيها.

من أساليبهم وتنفيذ أهدافهم: إشغال الأمة بقضايا هامشية تسيطر على حياتهم، وتحد من تفكيرهم، وتلهيهم عن دسائس أعداء الله، ومحاولاتهم، وهذه قضية لا تحتاج إلى شرح، ولا إلى بيان، هذا مجمل وإيضاح لهؤلاء.





سابعاً: أبرز صفات المنافقين

محاربتهم للإسلام سرا مع التظاهر بالدعوة إليه



وأذكر الآن عودا على بدء أن هذه الحركة -كما قلت- هي بدأت في عهد الرسول r والقرآن قد واجه هذا الأمر مواجهة صريحة وواضحة، وأذكر الآن أبرز الصفات التي يتصف بها هؤلاء فقد تحدث القرآن في آيات كثيرة، بل في سور كثيرة، السور المدنية تبلغ ثلاثين سورة منها خمسة عشر سورة كلها في الحديث أو أغلبها في الحديث عن المنافقين، سورة البقرة تتحدث عن المنافقين، سورة التوبة تتحدث عن المنافقين، سورة الأحزاب تتحدث عن المنافقين، هناك سورة باسمهم سورة المنافقون، القرآن كتاب الله واجه هذه القضية مواجهة واضحة، وعراهم تعرية جازمة، وهنا أذكر باختصار أبرز صفات المنافقين حتى تتعرفوا عليهم وحتى تعرفوهم في لحن القول:

أولا: محاربتهم للإسلام سرا مع التظاهر بالدعوة إليه (وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادَاً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)([6]).

توليهم الكفار من دون المؤمنين: (فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ)([7]).

من صفاتهم الاستهزاء بالله ورسوله في كل مناسبة تسمح لهم، ورميهم المؤمنين الصادقين بالسفه، والبعد عن الدين (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ)([8]) وهذه الصفة، أي: صفة الاستهزاء نلمسها ونشاهدها من كثير من هؤلاء حتى في عصرنا الحاضر (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ)([9]).

ادعائهم الإصلاح فيما يعملون وهذه من أخطر صفاتهم التي أدت إلى غفلة كثير من المسلمين عن واقعهم (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ)([10])، (وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)([11])، (ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً)([12]) آيات عديدة تكشف عن حقيقة هؤلاء، ولكن عند المعتبرون.

من صفاتهم ضعف عبادتهم وتساهلهم في أداء أركان الإسلام (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً)([13])، (وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ)([14])، (يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً)([15]).

ويقول المصطفى r , أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء، وصلاة الفجر - ([16]) ويقول r , تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان قام فنقرها أربعا لا يذكر الله فيها إلا قليلا - ([17]).

من صفاتهم الإنفاق رياء وسمعة، والامتناع عن الإنفاق في سبيل الله: (الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)([18])، (وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَماً وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)([19]).

من صفاتهم تثاقلهم عن الجهاد، وعن الدعوة إلى الله،وتثبيط المؤمنين، وتخذيلهم، وإرجافهم، وبث الشائعات فيهم: (وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ)([20])، وأقول -بهذه المناسبة-: المجاهدون الأفغان، وقد سمعت هذا من عدد من المجاهدين قالوا: إننا نواجه روسيا ومواجهة روسيا بحربها الشرسة الفظيعة، أسهل علينا من المنافقين في داخل الصف، المنافقون في داخل الصف، حتى في صف الأفغان، أثروا تأثيرا سلبيا في المجاهدين، وهم إلى الآن في الوقت الذي يسعى المسلمون أن يجاهدون لقطف الثمرة، وللانتصار، ونسأل الله أن ينصرهم يعمل المنافقون بشراسة، وآثارهم أشد من آثار الروس على المجاهدين.

ونسأل الله أن يخزيهم، وأن يذلهم، وأن يخيب آمالهم، وأن يرد كيدهم إلى داخل نحورهم (وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ)([21]) (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ)([22]) (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ)([23]) (قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلاً)([24]) (وَقَالُوا لا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ)([25]).

تسترهم بالأيمان الكاذبة، ومخادعتهم للمؤمنين وجبنهم وخوفهم وعدم ثباتهم: (اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)([26]) (وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ)([27]) ويقول -سبحانه وتعالى-: (يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا)([28]) (فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ)([29]).

تحاكمهم إلى الطاغوت وحكمهم بغير ما أنزل الله -سبحانه وتعالى-



من صفاتهم: وهي صفة مهمة، وتوجد في عصرنا الحاضر تحاكمهم إلى الطاغوت وحكمهم بغير ما أنزل الله -سبحانه وتعالى- (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ)([30]) (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً)([31]) (وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)([32]).

واستمعوا إلى هذه القصة عن مثل هؤلاء:" اختصم يهودي ومنافق إلى رسول الله r فحكم الرسول r بالحق، وحاشاه أن يحكم بغير ذلك، ولكنه حكم لأن الحق لليهودي فلم يرض المنافق، وقال: هيا بنا نتحاكم إلى عمر، فذهبا إلى عمر، وقرعا عليه الباب، فخرج عمر قال: ما جاء بكما؟ فقال اليهودي: إن بيني وبين هذا الرجل خصومة -هذا المنافق هو مسلم، يعلن إسلامه، لا يعرف أنه منافق، نحن عرفنا الآن، أنه منافق، أما في ذلك الوقت فلا يعرف أنه منافق فقال: إن بيني وبين هذا الرجل خصومة - وتحاكمنا إلى محمد -يقول هذا اليهودي- فحكم بيننا، ولكن هذا الرجل لم يرض فطلب أن نتحاكم إليك، فقال لهذا الرجل -الذي هو المنافق-: أصحيح ذلك؟ قال: نعم، إنني رضيت بحكمك، قال: أرضيت بحكمي؟ قال: نعم، قال انتظرا سآتي أحكم بينكما، فدخل وأخذ سيفه وخرج وضرب به المنافق حتى برد، قتله -رضي الله عنه-".

أين عمر؟ وما أحوجنا إلى أمثال عمر، أولئك الذين لا يرضون بحكم الله، ولا بحكم رسوله، ويقول عنه -سبحانه وتعالى- أنهم كما قرأت في هذه الآيات: (وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ)([33]) ولمسنا هذا، وشاهدناه، بعض التجار إذا عقدوا عقدا مع بعض الشركات الأجنبية يكتبون في الخفاء، أنهم يتحاكمون في المشكلات إلى المحاكم الغربية، نعم وجد هذا من بعض التجار في عقودهم مع الشركات الغربية، يكتبون في العقد أنهم يتحاكمون إلى المحاكم الغربية ولا يرضون بأن يتحاكموا إلى المحاكم الشرعية التي توجد في البلد، ماذا حكم هؤلاء؟

أيضا من صفاتهم: الكذب، وإخلاف الوعد، ونقض العهد وخيانة الأمانة، والغدر بالعهد (وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)([34]) (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكَذِبُونَ)([35]).

ومن أبرز سماتهم في عصرنا الحاضر استمعوا إلى السمات التالية تضاف إلى الصفات التي أشرت إليها من صفات المنافقين في الماضي، والحاضر لهم صفات في عصرنا الحاضر من أبرز صفاتهم:

عدم المواجهة: ليست لديهم قدرة على المواجهة، إنما هم يهربون عن مواجهة أهل الحق، وينسلون كما انسل أسلافهم.

من صفاتهم: التلون كالحرباء في مجلس المؤمنين هم مؤمنون، وفي مجلس الكافرين هم من الكافرين (وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ)([36]) (وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ)(
منقول
===============

من هي الحورية ؟



الحور: جمع حوراء وهي التي يكون بياض عينها شديد البياض، وسواده شديد السواد

العين: جمع عيناء ، وهي واسعة العين

وقد قال سبحانه وتعالى مخبرا عما أعده لعباده المتقين( وزوجناهم بحور عين)ا

كما جاء في وصف الحور بأنهن كواعب أتراب، فقال تعالى ( إن للمتقين مفازا، حدائق وأعنابا ، وكواعب أترابا)ا

والكاعب: المرأة الجميلة التي برز ثدياها، والأتراب:




المتقاربات في السن، والحور العين من خلق الله في الجنة ، أنشأهن إنشاء ، فجعلهن أبكارا، عربا أترابا(إنا أنشأناهن إنشاء ، فجعلناهن أبكارا ، عربا أترابا ) والعرب المتحببات إلى أزواجهن، وكونهن ابكارا يقتضي أنه لم ينكحهن قبلهم أحد كما قال تعالى

(لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان)

وتحدث القرآن عن جمال نساء الجنة فقال: ( وحور عين ، كأمثال اللؤلؤ المكنون) والمراد بالمكنون : المصان الذي الذي لم يغير صفاء لونه ضوء الشمس ، ولا عبث الأيدي، وشبههن في موضع آخر بالياقوت والمرجان ( فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان ، فبأي آلاء ربكما تكذبان ، كأنهن الياقوت والمرجان )، والياقوت والمرجان حجران كريمان لهما منظر حسن بديع، وقد وصف الحور بأنهن قاصرات الطرف، وهن اللواتي قصرن بصرهن على أزواجهن، فلم تطمح أنظارهن لغير أزواجهن ، وقد شهد الله سبحانه للحور بالحسن والجمال ، وحسبك أن الله شهد بهذا ليكون قد بلغ غاية الحسن والجمال

(فيهن خيرات حسان ، فبأي آلاء ربكما تكذبان، حور مقصورات في الخيام)

ونساء الجنة مطهرات عما يعتري نساء الدنيا من الحيض والنفاس والمخاط وما إلى ذلك، وهذا مقتضى قوله تعالى ( ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون )ا

وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عن جمال نساء أهل الجنة ، ففي الحديث الذي يرويه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه - والحديث عن أول زمرة تدخل الجنة - ( ولكل واحد منهم زوجتان ، يرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن)ا

وانظر إلى هذا الجمال الذي يحدث عنه الرسول صلى الله عليه وسلم هل تجد له نظيرا مما تعرف؟ ( ولو أن امرأة من أهل الجنة اطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأته ريحا ، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها) رواه البخاري

وتحديد عدد زوجات كل شخص في الجنة باثنين يبدو أنه اقل عدد ، وإلا فقد ورد أن الشهيد يزوج باثنين وسبعين زوجة من الحور العين، ففي سنن الترمذي وسنن ابن ماجه بإسناد صحيح عن المقدام بن معدي كرب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوته منها خير من الدنيا وما فيها، ويزوج اثنين وسبعين زوجة من الحور العين، ويشفع في سبعين من أقربائه)ا

ذكر ابن وهب عن محمد بن بن كعب القرظي أنه قال: والله الذي لا إله إلا هو لو أن امرأة من الحور العين أطلعت سوارها من العرش لأطفأ نور سوارها الشمس والقمر فكيف المسورة وأن ما خلق الله شيئا تلبسه إلا عليه ما عليها من ثياب وحلي

وقال أبو هريرة رضي الله عنه إن في الجنـة حـوراء يقال لها العيناء إذا مشت مشى حولها سبعون ألف وصيف[عن يمينها ويسارها كذلك] وهي تقول : اين الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر

وقال ابن عباس : إن في الجنة حوراء يقال لها لُعبة لو بزقت في البحر لعذب ماء البحر كله. مكتوب على نحرها من أحب أن يكون له مثلي فليعمل بطاعة ربي عز وجل

وقال عطاء السلمي لمالك بن دينار : يا أبا يحيى شوقنا. قال يا عطاء: إن في الجنة حوراء يتباهى بها أهل الجنة من حسنها لولا أن الله كتب على أهل الجنة أن لا يموتوا لماتوا عن آخرهم من حسنها. قال : فلم يزل عطاء كمدا من قول مالك اربعين يوما

غناء الحور العين

ورد في معجم الطبراني الأوسط بإسناد صحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن أزواج أهل الجنة ليغنين أزواجهن بأحسن أصوات ما سمعها أحد قط. إن مما يغنين: نحن الخيرات الحسان ، أزواج قوم كرام ، ينظرن بقرة أعيان ، وإن مما يغنين به : نحن الخالدات فلا يمتنه ، نحن الآمنات فلا يخفنه ، نحن المقيمات فلا يظعنه)ا

وعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الحور العين لتغنين في الجنة ، يقلن : نحن الحور الحسان ، خبئنا لأزواج كرام)ا

صفة الحور

ذكر ابن القيم في كتابه بستان الواعظين صفة الحور : في نحرها مكتوب أنت حبي وأنا حبك لست أبغي بك بدلا ولا عنك معدلا. كبدها مرآته وكبده مرآتها يرى مخ ساقها من وراء لحمها وحليها كما ترى الشراب الأحمر في الزجاجة البيضاء ، وكما يرى السلك الأبيض في جوف الياقوتة الصافية

دلال الحور

روي عن الحسن رضي الله عنه أنه قال : بينما ولي الله في الجنة مع زوجته من الحور العين على سرير من ياقوت أحمر وعليه قبة من نور، إذا قال لها : قد اشتقت إلى مشيتك، قال فتنزل من سرير ياقوت أحمر إلى روضة مرجان أخضر ، وينشئ الله عز وجل لها في تلك الروضة طريقين من نور ، أحدهما نبت الزعفران ، والآخر الكافور ، فتمشي في نبت الزعفران وترجع في نبت الكافور ، وتمشي بسبعين ألف لون من الغنج

غيرة الحور العين على أزواجهن في الدنيا

ورد في مسند أحمد وسنن الترمذي بإسناد صحيح عن معاذ رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا ، إلا قالت زوجته من الحور العين : لا تؤذيه قاتلك الله ، فإنما هو دخيل عندك يوشك أن يفارقك إلينا)ا



يعطى المؤمن في الجنة قوة مائة رجل

عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (يعطى المؤمن في الجنة قوة كذا وكذا من الجماع . قيل يا رسول الله ، أو يطيق ذلك؟ قال : يعطى قوة مائة رجل ) ، رواه الترمذي

================
احذر نافخ الكير

شبه المصطفى صلى الله عليه وسلم الجليس السوء بنافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحا منتنة ، وقال الشاعر :

ويفسد القرين في اليوم كما قد يفسد اللعين في الشهر اعلما

ومن أضرار الجليس السوء

1ـ انه قد يشكك في معتقداتك الصحيحة ويصرفك عنها .

2ـ أن جليس السوء يدعو جليسه إلى مماثلته في الوقوع في المحرمات والمنكرات .

3ـ أن المرء بطبيعته يتأثر بعادات جليسه وأخلاقه وأعماله قال صلى الله عليه وسلم : ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) رواه أبو داود ، وقد قيل إياك ومجالسة الشرير فإن طبعك يسرق من طبعه وأنت لا تدري .

4ـ أن رؤيته تذكر بالمعصية سواء كانت ظاهرة عليه أو خفية وكنت تعرف ذلك منه فتخطر المعصية في بال المرء بعد أن كان غافلا أو متشاغلا عنها 0

5ـ أنه يصلك بأناس سيئين يضرك الارتباط بهم وقد يكونون اشد انحرافا وفسادا .

6ـ أنه يخفي عنك عيوبك ويسترها عنك ويحسن لك خطاياك ويخفف وقع المعصية في قلبك ويهون عليك التقصير في الطاعة .

7ـ أنك تحرم بسببه من مجالسة الصالحين وأهل الخير لانهماكك معه في الشهوات والملذات ويحذرك من مجالستهم فيفوتك من الخير والصلاح بقدر بعدك عنهم .

8ـ إن الذي يجالس أهل السوء يقارن أفعاله السيئة بأفعالهم فيستقل سيئاته بجنب سيئاتهم فيكون ذلك سببا في زيادة طغيانه وانحرافه وتقصيره في الأعمال الصالحة وعلى الأقل يصاب بالعجب بما هو عليه والعجب مرض مهلك ، جليس السوء مضرة على صاحبه من كل وجه وشؤم عليه في الدنيا والآخرة ومن أضراره .

9ـ إن صحبته ومؤاخاته عرضة للزوال عند وجود أدنى خلاف أو تغيير مصلحة بل وتحصل البغضاء بدون ذلك قال عبدالله بن المعتز ـ رحمه الله ـ إخوان السوء ينصرفون عند النكبة ويقبلون مع النعمة .

قال أبو الحسن التهامي ـ رحمه الله :

شيئان ينقشعان أول وهلة ***** ظل الشباب وخلة الأشـرار

وقال ابن حبان ـ رحمه الله ـ العاقل لا يصاحب الأشرار لان صحبة السوء قطعة من النار تعقب الضغائن لا يستقيم وده ولا يفي بعهده .

10ـ إن مجالس أهل السوء لا تخلو من المحرمات والمعاصي كالغيبة والنميمة والكذب واللعن ونحو ذلك فربما يوافقهم جليسهم فيما هم فيه أو ينكر عليهم لكن لا يفارق مجلسهم فيقع في الإثم 0

11ـ أنها لو دامت مودتهم في الدنيا فإنها سرعان ما تنقشع في الدار الآخرة وتنقلب إلى عداوة وبغضاء قال تعالى : ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ) .

12ـ إن غالب مجالس أهل الفسق لا يذكر الله فيها فتكون حسرة وندامة على أصحابها يوم القيامة .

13ـ إن في مجالستهم تضييعا للوقت الذي سيحاسب العبد على التفريط فيه يوم القيامة.

14ـ انك به تعرف ويساء بك الظن من اجل صحبتك له.

فعلى العاقل الناصح لنفسه الذي يريد لها النجاة والسعادة في الدنيا والآخرة أن يتجنب مخالطة هؤلاء ويفر منهم غاية الفرار ولا يتهاون في ذلك.

===================
هل من دمعة أحبابي

نعم هل من دمعة فما أجملها حين تطفي حرارة المعصية حين تكون سبب لمرضاة ربنا عز وجل

فيكافئكم أحسن المكافأة

الم يخبرنا الصادق المصدوق فيذكر من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله

( ...رجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ))

الله أكبر

الله أكبر

هل أفضل من هذه جائزة هل أفضل منها مكافأة

يظلك الله بظل عرشه الذي وسع كل شيء

ما رأيكم أخواني وأخواتي

أن نكون وحدنا لا أحد معنا

نبتعد عن كل شيء

ننسى كل شيء ونتذكر الله عز وجل

نتذكر ذنوبنا ومعاصينا التي والله لا نحصيها عداً

ونتذكر أن الله رازقنا رحمته

ولم يقبض أروحنا أو يخسف بنا الأرض لحظة عصياننا له

بل تركنا نعيش فمنا من يتذكر أن الله رحمة ولم يقبض روحة بعد

ومنا والله المستعان وكأن شيئاً لم يكن لازال في لعبة وغية نسأل الله العافية والسلامة

تذكر أن الله رحمنا وعافنا ونحن نعصية

خيرة ألينا نازل

مع أن شرنا إلية صاعد

مع أن ربنا يريد أن يدخلنا الجنان العالية

لكن نحن ماذا نريد

تذكر وتذكر

واجعل الدمعة

ترى النور

ترى أن من عصا ربة

بأذن ربه سوف يتوب ويعود إلى ربه

أجعل الدمعة تسبق أختها

عسى الله

أن يراك في دموعك في خيفة وخشية

ويرى غيرك في لعبة ولهوه

فيرحمك

حاول أخي وأختي

وكما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم

( عينان لا تمسهما النار أبداً : عين بكت وجلاً من خشية الله , وعين باتت تحرس في سبيل الله )

فما أحوجنا للدموع الصادقة

التي تظلنا تحت عرش الرحمن

أسال الله أن يتوب علي وعليكم

آمين
منقول

==================
هل جرب الزوجان الحب في الله ؟







يستطيع الزوجان المتحابان في الله أن يبنيا حياة زوجية مستقرة تتغشاها السكينة وتسودها الألفة والمودة تذوب في ظلالها الآمنة الخلافات الزوجية وينشأ أبناؤها متحابين، أسوياء بعيدًا عن كل أشكال الانحراف.

كيف يمكن للزوجين أن يتحابا في الله؟ كان محور حديثنا مع الداعية الإسلامي الشيخ ناظم المسباح حيث أكد أن تعميق الحب في الله بين الزوجين يخلق حياة سعيدة، تخشى الله وتخاف عقابه وتقبل على طاعته وتدرك حدود الحلال والحرام، وفيما يلي تفاصيله:

حلاوة الإيمان:

الفرحة: ما معنى الحب في الله وكيف يمكن للزوجين أن يتحابا في الله؟

الشيخ ناظم: الحب في الله رابطة من أقوى الروابط التي يجتمع في مظلتها المؤمنون, وهي رابطة تنتج في النفس حلاوة الإيمان، قال النبي صلى الله عليه وسلم: 'ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ..'، وحلاوة الإيمان تقوي الرابطة بين المؤمنين، والأوثق من ذلك الرابطة الزوجية التي وضعها الشارع الإسلامي بأنها الميثاق الغليظ، وإذا كانت هذه الرابطة الزوجية مفعمة بحب الله ورسوله فإنها حتمًا سوف تكون قوية ومتماسكة ضد أية تصاعدات أو مشكلات, ويمكن للزوجين أن يتحابا في الله عبر الخطوات التالية:

ـ أن يطلب الزوجان من الله تعالى أن يلقي المحبة في قلبيهما ويداوما على هذا الدعاء لأن الله عز وجل هو مالك الملك وما من نعمة إلا وهي بيده.

ـ عليهما أن يأخذا بالأسباب التي تولد المحبة والألفة من خلال تبادل عبارات المودة والتقدير, فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 'الكلمة الطيبة صدقة', 'تبسمك في وجه أخيك صدقة' هذا فضلاً عن التخلق بالأخلاق السامية التي تجذب كل طرف إلى الآخر.

ـ الحرص على الواجبات الدينية يولد المحبة والترابط، أما هجران هذه الفرائض فيولد التقاطع والتدابر ومن ثم تضطرب الحياة الزوجية.

ـ الابتعاد عما حرم الله تعالى من المعاصي والآثام، والإكثار من الطاعات وأعمال المعروف.

ـ يجب على الطرفين أن يتقيدا بأوامر الشرع، فيقوم كل طرف بالحقوق والواجبات الزوجية كما ينبغي, وهذا من شأنه أن يقوي الرابط الزوجي ويوثقه، ويولد في قلوب الأزواج والزوجات محبة الله ورسوله.

ـ ينبغي على الزوجين أيضًا استذكار الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تشتمل على الترغيب والترهيب، فعلى الزوج أن يرغب زوجته في الأحاديث والآيات التي تدعو إلى إشاعة الألفة والمودة والسكن في أرجاء الحياة الزوجية، وأن يحذرها من أن التهاون في ذلك سوف يؤدي إلى انهيارها وشيوع القلق والاضطراب في أوساطها.

قطعة من الجنة:

الفرحة: وما الجوانب الإيجابية للحب في الله على العلاقة الزوجية؟

الشيخ ناظم: الحياة الزوجية في ظل الحب في الله تسودها علاقات متينة يراعي فيها العدل والإنصاف وتسود فيها المحبة والألفة: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الروم:21]، وفي ظل الحب في الله يصبح البيت أشبه بقطعة من الجنة حيث الاطمئنان النفسي، والاستقرار الأسري، والأمان الزوجي، كما ينشأ الأبناء أسوياء متحابين في الله غير متنازعين أو متشاكين، ومطيعين له سبحانه وتعالى غير عاصين أو مدمنين للمخدرات، وحاجة الأبناء إلى المحبة تفوق حاجتهم إلى الطعام والشراب.

والحب في الله يخلق أسرة منتجة ومبدعة وذات مهارات متطورة لأنها في هذه الحالة ستأخذ بكل أسباب النجاح والتقدم وهذه هي نتائج الطاعة، فالإيمان يفجر في المرء طاقات وإبداعات كثيرة.

ويؤدي الحب في الله أيضًا إلى إشاعة الحب بين أسرتي الزوجين, فعندما يرى أهل الزوجة أن الزوج يعاشر ابنتهم بالمعروف فإن ذلك سيدعوهم إلى حب الزوج، وكذلك فيما يرى أهل الزوجة أن زوجة ابنتهم تقدس الحياة الزوجية وتتعامل مع ابنهم وفق مقتضيات الشريعة الإسلامية، فإن ذلك سوف يؤدي إلى تبادل الحب في الأسرتين ومن ثم ترابطهما.

الحصن الحصين:

الفرحة: كيف يمكن للأبناء أن ينشأوا في ظل أسرة متحابة في الله؟

الشيخ ناظم: الأسرة الآن هي الحصن الحصين والدرع الواقي لحماية الأبناء من الوقوع في الانحرافات والأخطاء، فالأسرة المتماسكة دينيًا والمتحابة في الله تنتج أبناءً مرتبطين بالمساجد، ناجحين في حياتهم، مؤمنين بوجوب هذا النجاح والتفوق، أما الأسرة المفككة البعيدة عن الله عز وجل فإنها تخرج شبابًا منحرفًا، قد يتعاطى المخدرات وقد ينتمي إلى جماعات عبادة الشيطان.

وقد حرص الإسلام على تنشئة الأبناء في ظل الإسلام ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: 'إن الله ليعجب من الشاب الذي ليس له صبوة' أي إن الله عز وجل يثني على الشاب الذي ليس له كبوة أو شذوذ أو انحراف.

ولهذا على الأسرة أن تجتهد قدر الطاقة وأن تنشئ أبناءها على الطاعة وحب الله وحب رسوله صلى الله عليه وسلم.

رفق ولين:

الفرحة: إلى أي مدى يمكن أن يسهم الحب في الله في تذويب الخلافات الزوجية وتجاوزها؟

الشيخ ناظم: الحب في الله يلزم طرفي العلاقات الزوجية بأن يتعاملا برفق ولين، فتلتزم الزوجة بواجباتها ومسؤولياتها ويلتزم الزوج بواجباته ومسئولياته أيضًا، ويسعى كل منهما إلى عدم ظلم الآخر، وإذا حدث أية خلافات أو عواصف زوجية فإن تجاوزها سيكون أمرًا حصينًا، لأن كلاً منهما يخشى الله ويضع أمامه الآية الكريمة: {قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} [التوبة:24].

ومن بين مظاهر حب الله عز وجل أن يلتزم الزوجان بما قرره الشارع الحكيم, فتطيع المرأة زوجها وتصوم شهرها وتحصن نفسها، ويقوم الزوج على أمرها فينفق عليها ويطعمها مما يطعم ويكسوها مما يلبس وغير ذلك من التعاليم الإسلامية المقررة.

الفرحة: كيف يمكن للسعادة الزوجية أن تتحقق في ظل الحب في الله؟

الشيخ ناظم: كما قلت إن الحب في الله يخلق الألفة والمودة بين الزوجين، والسعادة الزوجية لا يمكن أن تتوفر إلا في ظل محبة الله عز وجل ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم، فقد أمر الإسلام بإنصاف المرأة وأعطاها حقوقها كاملة، وبالتالي فإن التمسك بالإسلام والاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وأمهات المؤمنين كل ذلك سوف يكون مجلبة للسعادة، فقد كان بيت النبي صلى الله عليه وسلم من أكثر البيوت حبًا وطاعة لله، ولذلك كانت السعادة ترفرف عليه.

الفرحة: وما علامات حب الله عز وجل التي يجب أن يدركها الزوجان؟

الشيخ ناظم: علامات حب الله التي يجب أن يدركها الزوجان هي:

ـ حبه عز وجل باتباع تعاليمه والابتعاد عن نواهيه، وحب النبي صلى الله عليه وسلم بالاقتداء به وحب آل بيته وأزواجه وصحابته والتطلع إلى لقائهم.

ـ طاعة الله عز وجل ووضع كل شيء في حياة الإنسان في ميزان الله لمعرفة حلاله وحرامه.

ـ تعظيم الله عز وجل وتوقيره والتأدب معه ومعرفة آلائه ونعمه.

ـ تحصيل ما يحبه الله ورسوله من الأقوال والأفعال.

ـ ترجيح محبة الله تعالى على ما سواها من محبة سائر المخلوقين

=====================
فلا تقعدوا معهم
عبدالملك القاسم
دار القاسم









الحمد لله مستحق الحمد وأهله، يجزي الصادقين بصدقهم من رحمته وفضله، ويجازي الكاذبين فيعاقبهم إن شاء بحكمته وعدله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في حكمه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أفضل خلقه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومن تبعه في هديه، وسلم تسليماً.. أما بعد:

فقد سرت أمراض خبيثة في أمة الإسلام تحصد الحسنات وتجلب السيئات، يقوم بها مخلوق صغير هو من نعم الله العظيمة ولطائف صنعه الغريبة، إنه اللسان الذي به تظهر الرفعة والدنو والسقطة والعلو..

وفي بعض المجالس انصرف هذا اللسان إلى مورد خبيث ومزلق خطير محرم، ألا وهو السخرية والاستهزاء، ينبئك ذلك عن سوء طوية، وسواد قلب، وقله دين، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ [الحجرات:11].

ومعنى السخرية: الاستهانة والتحقير والتنبيه على العيوب والنقائص، وقد يكون ذلك بالمحاكاة في الفعل والقول، وقد يكون بالإشارة والإيماء.

وأشد أنواع الاستهزاء وأعظمها خطراً: الاستهزاء بالدين وأهله، ولخطورته وعظم أمره فقد أجمع العلماء على أن الاستهزاء بالله وبدينه وبرسوله كفر بواح، يخرج من الملة بالكلية.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: إن الاستهزاء بالله وآياته ورسوله كـفر يكفر صاحبه بعد إيمانه.

ولقد تفنن في أنواع السخرية والاستهزاء، فهناك من يهزأ بالحجاب، وآخر يسخر بتنفيذ الأحكام الشرعية، ولمن أمر بالمعروف ونهى عن المنكر نصيب من ذلك.. كما أن سنة نبينا محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام أيضاً لها نصيب من مرضى القلوب، فظهر الاستهزاء باللحية وقصر الثوب وغيره.

في جواب اللجنة الدائمة للإفتاء على من قال لآخر: "يالحية" مستهزئاً: إن الاستهزاء باللحية منكر عظيم فإن قصد القائل بقوله: "يالحية"، السخرية فذلك كفر، وإن قصد التعريف فليس بكفر، ولا ينبغي أن يدعوه بذلك.

ولنعلم خطورة الاستهزاء على دين الرجل.. فلنستمع إلى ما يتلى في سورة التوبة قال تعالى: وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ، لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ [التوبة:65-66].

وقد ورد في سبب نزولها أن رجلاً من المنافقين قال: ما أرى قراءنا هؤلاء إلا أرغبنا بطوناً، وأكذبنا ألسنة، وأجبننا عند اللقاء. فرفع ذلك إلى الرسول فجاء إلى رسول الله وقد ارتحل وركب ناقته فقال يا رسول الله: إنما كنا نخوض ونلعب فقال: أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ إلى قوله مُجْرِمِينَ وإن رجليه لتنسفان الحجارة، وما يلتفت إليه رسول الله وهو متعلق بنسعة رسول الله .

وثابت من سيرة رسول الله أنه أرحم الناس بالناس، وأقبل الناس عذراً للناس، ومع ذلك كله لم يقبل عذرا لمستهزيء، ولم يلتفت لحجة ساخر ضاحك. ولعلك – أخي - لاحظت في الآية الكريمة أن الله شهد لهم بالإيمان قبل الاستهزاء فقال: قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ .

قال ابن الجوزي في زاد المسير: وهذا يدل على أن الجد واللعب في إظهار كلمة الكفر سواء.

وقال الشيخ السعدي - رحمه الله -: إن الاستهزاء بالله ورسوله كفر يخرج عن الدين، لأن أصل الدين مبني على تعظيم الله وتعظيم دينه ورسله، والاستهزاء بشيء من ذلك مناف لهذا الأصل ومناقض له أشد المناقضة.

وقال الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله -: ومن الناس ديدنه تتبع أهل العلم لقيهم أو لم يلقهم، مثل قول: المطاوعة كذا وكذا. فهذا يخشى أن يكون مرتداً، ولا ينقم عليهم إلا أنهم أهل الطاعة..

ولقد فضح الله تعالى موقف المستهزئين بالمؤمنين وبين مراتبهم في الدار الآخرة فقال تعالى: زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [البقرة:212].

والبعض إذا قيل له هذا من باب الاستهزاء بالدين، قال: نحن لم نقصد الدين، ولم نقصد الرجل بذاته، بل نمرح ونمزح.. وما علم إلى أين يؤدي به هذا المرح وذاك المزاح؟

إنه خزي في الدنيا وعذاب في الآخرة. هلاك ودمار في العاجلة. وعذاب مقيم في الآجلة.

قال الله تعالى: قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ ، إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ، فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ ، إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ [المؤمنون:108-111].

والسخرية والاستهزاء للشخص العادي نوع من أنواع الأذى والتعدي، فما بالك إذا كان من المؤمنين أو المؤمنات، والملتزمين والملتزمات. قال الله جل وعلا: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً [الأحزاب:58].

وهذا اللسان الصغير الذي خلقه الله عز وجل للطاعة والعبادة قد يودي بصاحبه إلى المهالك، خاصة إذا كان يطلق بدون تحفظ ولا تحرز، فتراه يغمز هذا، ويلمز ذاك.. ومن تأمل في حال البعض رأى أن هناك مجالس طويلة قامت على الضحك والنكت الساذجة، يقول رسول الله محذراً ومبيناً عظم الأمر وخطورته { إن الرجل ليتكـلم بالكلمة ليضحك بها جلساءه يهوي بها من أبعد من الثريا } [رواه أحمد].

واحذر أخي المسلم الجلوس في مجالس يعصى الله عز وجل فيها، فإنه تعالى يقول: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً [النساء:140]، وعليك الإنكار عليهم مع القدرة، أو القيام مع عدمها.

واجعل أمام عينيك هذه الآية: مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [ق:118] واحرص على حفظ لسانك ففي الحديث: {.. وهل يكب الناس على وجوههم - أو على مناخرهم - إلا حصائد ألسنتهم } [رواه الترمذي]. طهر الله ألسنتنا، ونزه أسماعنا من كل ما يشين، والحمد لله رب العالمين.
منقول

========================

سكان القمم
من هم سكان القمم ..؟
..هل هم بشر كسائر البشر...؟..
أم هم أناس يعيشون على كوكب آخر..
ومن جنس غير جنس البشر ..؟

إن سكان القمم معاشر الأحبة.. أناس مثلنا ..قريبون منا ..يعيشون على هذه الأرض بأجسامهم.. لكن هممهم وعزائمهم تحلق في السماء..سكان القمم لا يرضون لأنفسهم من كل شيء إلا أحسنه ..ومن كل أمر إلا أتمه و أجمله ..
وقد قيل قديما : قدر الرجل على قدر همته.. فمن كان عالي الهمة .. كان عالي القدر..
فبادر يا أخي الحبيب ولا يقعد بك العجز عن المكرمات.. وتأمل سير السابقين.. فإنها للهدى منارات.. حاول أن تكون من سكان القمم..
وابذل في تحصيله كل غال ورخيص..
ولا تدخر في ذلك أي نفيس..
لكل مجد مكافأة تليق بمقامه.. فمن جد في العلم كوفىء باحتياج الناس إليه ..ومن جد في بذل المعروف كوفىء بثناء الناس عليه ..
ومن كان همه ما يأكله كان قيمته ما يخرجه ..
أين طلاب المعالي ؟..أين أصحاب الهمم العوالى ؟..أين من يحب الله صنيعهم ويبارك مسيرهم ؟ ..
لا يسأل الكثير إلا من كان عقله يفكر بالكثير..
ولا يطلب العظيم إلا من كانت نفسه تسمو لكل عظيم ..

ناصر الاحمد

==================
سكان القمم - 2







إن حياتك مغامرة كبيرة ..
وان لحظات عمرك مباراة خطيرة ..
فإياك أن تخرج منها خاسرا..
قبل أن تبنى لك بيتا في الجنة

إن المكارم لا تحصل بالمنى *** لكن لها بالتضحيات سبيلا
وخذ المكارم لا تخف أعبائها *** عبء المكارم لا يكون ثقيلا

سكان القمم أبعد ما يكونون عن زخارف هذه الدنيا وبهرجها ..الهم الأكبر لسكان القمم هم الآخرة ..
أما الدنيا فقد استصغروا متاعها .. واحتقروا نتائجها .. وترفعوا عن الاستباق فيها .. فتحرروا من قيودها وهمومها

عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من كانت الآخرة همه ..جعل الله غناه في قلبه .. وجمع له شمله.. وأتته الدنيا وهى راغمة ..ومن كانت الدنيا همه.. جعل الله فقره بين عينيه ..وفرق عليه شمله.. ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له

انه وعيد من الله جل جلاله لمن كانت الدنيا أكبر همه ..فهو مقبل عليها بكليته .. يجمع حطامها في نهم لا ينقضي .. منشغل بذلك عن الآخرة .. فمن كانت هذه حاله.. عوقب بشتات القلب ..فلا يزال لاهثا وراء المال والمناصب والشهوات .. يعب منها لكنه لا يشبع ولا يرتوي ولا يكتفي .. بل يظل في طلب المزيد ..
غافلا عن أنه لا يأتيه إلا ما كتب الله له من الرزق ..
وان حاله هذا هو عين الفقر ..حيث لا تنتهي حاجته.. ولا يحصل له الرضا بما جمع من المال..
وهذا معنى - جعل الله فقره بين عينيه

وفى المقابل حال الرجل الصالح الذي جعل الآخرة همه ..
فهو في سعى دائم لتحصيل الحسنات ..
والوصول إلى مرضاة رب الأرض والسماوات ..
مع حسن توكله على الله ..
فهذا يجمع الله له أمره..
ويرزقه القناعة.. والرضى .. وغنى النفس ..
ويبارك له في ماله.. وصحته وأولاده..
وهذا هو الغنى الحقيقي

ناصر الاحمد

===============
من عقوبات الذنوب ..




من عقوبات الذنوب إنها تزيل النعم وتحل النقم فما زالت عن العبد نعمة الا لسبب ذنب ولا حلت به نقمة إلا بذنب كما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع بلاء إلا بتوبة وقد قال تعالى وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير وقال تعالى ذلك بان الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها علي قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فأخبر الله تعالى إنه لايغير نعمته التي أنعم بها على أحد حتى يكون هو الذي يغير ما بنفسه فيغير طاعة الله بمعصيته وشكره بكفره وأسباب رضاه باسباب سخطه فاذا غير غير عليه جزاء وفاقا وما ربك بظلام للعبيد فأن غير المعصية بالطاعة غير الله عليه العقوبة بالعافية والذل بالعز قال تعالى إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوء فلا مرد له ومالهم من دونه من وال وفي بعض الآثار الألهية عن الرب تبارك وتعالى إنه قال وعزتي وجلالي لا يكون عبد من عبيدي على ما أحب ثم ينتقل عنه إلى ما أكره إلا إنتقلت له مما يجب عبيدي الى ما يكره ولا يكون عبد من عبيدي على ما أكره فينتقل عنه الى ما أحب الا إنتقلت له مما يكره الى ما يحب وقد أحسن القائل إذا كنت في نعمة فارعها % فان الذنوب تزيل النعم وخطها بطاعة رب العباد % فرب العباد سريع النقم



من كتاب إغاثة اللهفان - ابن القيم

===============
ناشئة الليل
{إن ناشئة الليل هي أشد وطأً وأقوم قيلاً}(المزمل:6).

يعيش المرء حياته مليئة بالمشاغل وصروف الدهر، لذا فهو يحتاج إلى لحظات لصفاء الذهن يختلي فيها بربه ويناجيه، في ساعات الليل يصفو الذهن ويجلو البال، ويجيش الوجدان، حين يرى عينه تزيح النوم وقلبه يبعد الكسل، ويقوم متبتلاً خاضعاً لربه عز وجل، قال تعالى: {إنَّ ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه...}(المزمل:6)، وقال عزّ وجل: {والذين يبيتون لربهم سجداً وقياماً} (الفرقان:64).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أفضل الصلاة بعد المكتوبة قيام الليل" (متفق عليه من حديث أبي هريرة).

الكل منا يرغب في الخير، ويتمناه ويسعى جاهداً لتحصيله، وما هو موجود بين أيدينا، خير عظيم، ولكننا عنه غافلون أشدّ الغفلة. جاء عن بعض السلف الذين ذاقوا لذة القيام والمناجاة: لو يعلم الملوك ما نحن فيه من اللذة، لجالدونا عليه بالسيوف.

فمثلاً: لو زارنا أحد ملوك الدنيا، لتغيرت حالنا، ولعملنا أحسن الاستعدادات لتلك الزيارة، ولرفعت الأعلام، ونشرت الشعارات، كل ذلك لاستقبال تلك اللحظة، والربّ عزَّ وجلّ بعظمته ينزل إلى السماء الدنيا، كل ليلة، ونحن لاهون، كأننا لا نعلم بهذا، في حين ينعم آخرون في هدأة الليل، يناجون ربهم ويسبحونه ويذكرونه، وهو قريب منهم، يناجونه وكأنَّهم يرونه، وتقشعر جلودهم لذلك، ويبكون أو يتباكون؛ لعظم هذه المناجاة، ويستغفرونه فيغفر لهم، ويدعونه فيستجيب دعاءهم؛ كما جاء في الحديث: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ينزل ربَّنا تبارك وتعالى كلّ ليلة إلى السماء الدنيا، حيث يبقى ثلث الليل الآخر، يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له" (رواه البخاري).

فلنحرص على قيام الليل، ولو بأقل عدد من الركعات، مع الاستمرار والمحافظة، فقد ورد في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلاة الليل ورغب فيها، حتى قال: عليكم بصلاة الليل ولو ركعة" (رواه الطبراني في الكبير والأوسط). وفي الحديث الآخر أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل" (صحيح الجامع:163).

ومن الآثار: ما جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه، أنه كان إذا هدأت العيون قام فيسمع له دويّ كدوي النحل حتى يصبح. وقالت امرأة عثمان بن عفان رضي الله عنه، حين أطافوا به يريدون قتله: إن تقتلوه أو تتركوه، فإنَّه كان يُحيي الليل كلَّه في ركعة يجمع فيها القرآن.

وقيل للحسن: ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوهاً؟ قال: لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم من نوره. وقال: إنَّ الرجل ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل. وقال رجل لأحد الصالحين: لا أستطيع قيام الليل فصف لي دواءً، فقال: لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه بالليل. ويروى عن سفيان الثوري أنه قال: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أصبته. وقال أبو سليمان: أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا. وقال ابن المنكدر: ما بقى من لذات الدنيا إلا ثلاث: قيام الليل، ولقاء الإخوان، وصلاة الجماعة.


وقال شمس الأئمة الكردري في رسالته: نقل عن الإمام أبي حنيفة رحمه الله: أنَّه صلَّى الفجر بوضوء العشاء بنيفٍ وثلاثين، وقيل: أربعين سنة. وعن ابن المبارك: أنَّ أبا حنيفة رحمه الله: صلَّى خمساً وأربعين سنة الصلوات الخمس بوضوء واحد. القاسم ومما يروى أيضاً عن أبي حنيفة أنه قام ليلةً بهذه الآية:{ بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمرَّ} (القمر:46)، فلم يزل يردِّدها ويبكي ويتضرَّع.

جارية تعشق قيام الليل

كانت للحسن بن صالح جارية، فباعها إلى قوم، فلمَّا كان في جوف الليل قامت الجارية، فقالت: يا أهل الدار، الصلاة الصلاة، فقالوا: أصبحنا؟ أطلع الفجر؟ فقالت: وما تصلون إلا المكتوبة؟ قالوا: نعم، فرجعت إلى الحسن، فقالت: يا مولاي، بعتني إلى قوم لا يصلون إلا المكتوبة، ردَّني. فردَّها.



الأسباب الميسِّرة لقيام الليل
* ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:

* فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:

الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويقل عليه القيام.

الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.

الثالث: ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.

الرابع: ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.

* وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:

الأول: سلامة القلب من الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.

الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.

الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.

الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.

إنَّ قيام الليل عبادة تصل القلب بالله، وتجعله قادراً على التغلب على مغريات الحياة وعلى مجاهدة النفس، في وقت هدأت فيه الأصوات ونامت العيون وتقلَّب النوّام على الفرش، ولكن قوام الليل يهبون من فرشهم الوثيرة يكابدون الليل لا ينامون إلا القليل، ولذا كان قيام الليل من مقاييس العزيمة الصادقة وسمات النفوس الكبيرة، وقد مدحهم الله تعالى بقوله: {أمَّن هو قانتٌ آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنَّما يتذكَّر أولوا الألباب} (الزمر:9).
منقول
عابر سبيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2004, 11:43 PM   #2

hالقاضيS
مشرف سابق

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 48
التسِجيلٌ : Nov 2004
مشَارَڪاتْي : 1,242
 نُقآطِيْ » hالقاضيS is on a distinguished road
افتراضي

معلومات مفيده جدا
شكرا على هاذي المعلومات
hالقاضيS غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2004, 06:02 PM   #3

عابر سبيل
داعم فني
alkap ~
 
الصورة الرمزية عابر سبيل

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 7
التسِجيلٌ : Nov 2004
مشَارَڪاتْي : 539
الُجٍنس :
دًولتّيَ : دولتي Saudi Arabia
مُزَأجِيِ : مزاجي
 نُقآطِيْ » عابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond reputeعابر سبيل has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك NGA
افتراضي

العفو وحياك الله
عابر سبيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2006, 07:26 PM   #4

المحــــــروم
عيوني برونزي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 25
التسِجيلٌ : Nov 2004
مشَارَڪاتْي : 2,182
 نُقآطِيْ » المحــــــروم is on a distinguished road
افتراضي

مشكور يالغالي عابر سبيل ..

جعلها في ميزان اعمالك يالغالي ...

مجهود تشكر عليه عزيزي ..

سلمت يمناك اخوي الله يعطيك الف الف عافيه ..

مع تحياتي واشواقي
المحروم
المحــــــروم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2006, 08:25 PM   #5

أعــــدام
الألفية الأولى
 
الصورة الرمزية أعــــدام

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 258
التسِجيلٌ : Apr 2005
مشَارَڪاتْي : 1,067
 نُقآطِيْ » أعــــدام is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك الف عافيه اخوي

عابر سبيل

والصراحه مجهودك واضح في الموضوع

لاني والله تعبت وانا اقراه

بس جزاك الله خير وجعله الله في موازين حسناتك

ولك خالص حبي واحترامي

تحياتي
أعــــدام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2006, 02:34 AM   #6

المنى
عيوني محترف

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 480
التسِجيلٌ : Jul 2005
مشَارَڪاتْي : 214
 نُقآطِيْ » المنى is on a distinguished road
افتراضي

أخي العزيز:::عابر سبيل

بارك الله فيك وفي جهدك المميز
وجزاك الله الخير كل الخير
وكثر من أمثالك...
المنى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2006, 12:52 PM   #7

امانــ العمرــي
مشرفة سابقة

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 338
التسِجيلٌ : May 2005
مشَارَڪاتْي : 1,576
 نُقآطِيْ » امانــ العمرــي is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير اخوي


وكثر الله من امثالك
امانــ العمرــي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2006, 04:37 PM   #8

صمت الجروح
مشرف سابق

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 323
التسِجيلٌ : Apr 2005
مشَارَڪاتْي : 1,261
 نُقآطِيْ » صمت الجروح is on a distinguished road
افتراضي

موضوع قيم عابر سبيل

جزاك الله خير

ننتظر منك المزيد

تحياتي
صمت الجروح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2006, 10:11 AM   #9

بو سالم التميمي
عيوني مميز
 
الصورة الرمزية بو سالم التميمي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 52
التسِجيلٌ : Nov 2004
مشَارَڪاتْي : 171
 نُقآطِيْ » بو سالم التميمي is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك الف عافيه اخوعابر

وجزاك الله خير
بو سالم التميمي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

أوقات الصلاة بتوقيت مدينة العيون
ملتقى مدينة العيون

الساعة الآن 03:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

new notificatio by 9adq_ala7sas
ملتقى مدينة العيون

Security team