المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : *** موسوعه تهم الرجل ***


walid
08-28-2010, 10:17 PM
*** موسوعه تهم الرجل ***




1ـ تليف العضو الذكرى.
2 ـ تقوس القضيب - تحدب الذكر - إنحناء العضو الذكري.
3 ـ الصفة الطبيعية للعضو الذكري.
4 ـ الصفة الطبيعية للعلاقة الزوجية.
5 ـ الانتصاب الصباحي.
6 ـ كيفية حدوث الانتصاب .
7 ـ سرعة القذف .
8 ـ إصلاح قِصر العضو الذكرى .
9 ـ زيادة سُمْك (قُطْر) العضو الذكرى .
10 ـ تكبير رأس العضو الذكرى .
11 ـ إعادة إنشاء العضو ذكرى .
12 ـ تخسيس منطقة البطن العانة و الوسط .
13 ـ كسر العضو الذكرى .
14 ـ الانتصاب الدائم .
15 ـ التواء الخصية .
16 ـ الإصابات المباشرة فى الخصية.
17 ـ الصفة الطبيعية للرجل من حيث القدرة الإنجابية.
18 ـ أسباب العقم .
19 ـ تشخيص سبب العقم .
20 ـ علاج العقم .
21 ـ الحــقن المجهــري .
22 ـ طــــفل الأنابيــــــب .
23 ـ التلقيح الصناعي .
24 ـ تحديد النسل .
25 ـ الإيدز - مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة .
26 ـ فحص ما قبل الزواج .

walid
08-28-2010, 10:18 PM
1ـ تليف العضو الذكرى.







يحدث أحياناً أن تحل الأنسجة اليفية الصلبة محل النسيج المطاطى الطبيعى للعضو الذكرى, كما فى مرض "بيرونى" (Peyronie's Disease), أو نتيجة انتصاب دائم لأكثر من ستة ساعات, أو التعرض لأشعاع لعلاج الأورام أو غير ذلك.


التليف قد يمنع الانتصاب, و قد يؤدى إلى اعوجاج أو إلى تناقص الطول و الانكماش.

علاج التليف يعتمد على درجته و معدلات زيادته. العلاج بالأدوية مثل مضادات هرمون الأنوثة و فيامين ه و الحقن الموضعى بالكرتيزون نادراً ما تؤدى إلى نتيجة, إلا أن تجربتها لا تضر بشرط ألا تكون معدلات التدهور عالية. أما عن الجراحة فقد تكون إصلاحاُ للاعوجاج بإحدى الطرق انفة الذكر, أو زرع دعامة إن كان هناك ضعف جنسى أو إذا كانت درجة التليف كبيرة.

فى حالات التليف الشديد فى العضو الذكرى, تواجه الجراح صعوبات شديدة فى زرع الدعامة, ذلك لأن النسيج الليفى يملأ الجسم الكهفى و يمنع إدخال الدعامة إلا إذا تمت إزالة النسيج الليفى. و لأن الجسم الكهفى اسطوانة مغلقة, فإن إزالة النسيج الليفى تتم داخل الاسطوانة بعيداً عن نظر لجراح, مما يؤدى إلى إصابات شديدة. البديل هو فتح العضو بالكامل (بكامل طوله) مما يؤدى إلى التهابات .





----------------------

walid
08-28-2010, 10:18 PM
تقوس القضيب - تحدب الذكر - إنحناء العضو الذكري.



ينتج اعوجاج - تقوس القضيب عن أمراض خلقية أو جراحات سابقة فى هذا الموضع, أو عن مرض يدعى "بيرونى" (Peyronie’s disease) و هو عباره عن تراكم مادة صلبة (تَلٌَيف) داخل الذكر.


درج عامة الأطباء على علاج اعوجاج الذكر - تقوس القضيب بأساليب جراحية ينتج عنها قِصَر العضو, و هو الأمر الموثق فى عشرات الأبحاث المنشورة دولياً. و فى عام 2005, أضاف الدكتور أسامه كمال شعير أسلوباً جراحياً هو الأول من نوعه لعلاج اعوجاج الذكر - تقوس القضيب علاجاً كاملاً بغير قصر (بير انتقاص لطول العضو بعكس الأساليب المستخدمة قبلاً).


أن الاعوجاج ينتج هندسياً عن قِصَر الجانب المقابل لاتجاه الاعوجاج (الجانب المقعر) بالمقارنة مع الجانب المعاكس (الجانب المُحَدَّب).



يُصلِحُ الاعوجاج بتقصير العضو من الناحية المحدبة (Nesbit Procedure) مما يؤدي إلي إصلاح الاعوجاج علي حساب طول العضو، الذي يتم انتقاصه. التقصير يتم بعدة طرق منها خياطة (كشكشة) الجانب المذكور أو استئصال جزء منه، و بخاصة إذا كان الاعوجاج نتيجة نسيج ليفي كما ذكرنا سابقاً.

الأسلوب الثاني يعتمد علي إطالة الجانب المحدَّب من العضو بزرع رقعة جلدية أو وريديه في جداره. يتفادي هذا الأسلوب القِصَر، إلا أنه يتسبب في الضعف الجنسي نتيجة تسريب الأوردة.

لا يصلح أي من الأسلوبين في حالات الاعوجاج الشديدة، و يتم في هذه الحالات إعادة تشكيل العضو و استبدال ميكانيكية الانتصاب بالكامل بزرع دعامة. كان هذا في ما مضي. أما الآن، فمع أسلوب تدوير الجسم الكهفي المبتكر، فإنه يمكن تقويم أقصي درجات الاعوجاج بدون قصر أو ضعف جنسي



جدير بالذكر أن الجراحة يتبعها تراكم للماء بأنسجة العضو (الارتشاح) مما يؤدى إلى تغير شكله. ينسحب الماء تدريجياً على مدى أسابيع أو أشهر لتظهر النتيجة النهائية.



---------------------------

walid
08-28-2010, 10:19 PM
3 ـ الصفة الطبيعية للعضو الذكري.






من الداخل:
العضو الذكري هو اسطوانة من الأنسجة القابلة للتمدد عن طريق امتلائها بالدم و اﻻنكماش عن طريق خروج الدم منها. يتدفق الدم عبر الشرايين و يخرج من الأوردة. يستقر الدم داخل العضو في اسطوانتين تسيران بطول العضو، تسمي كل منهما "الجسم الكهفي". يتكون الجسم الكهفي من حويصلات دموية عديدة، تحيط كل منها عضلات دقيقة تتحكم في اتساعها، و يحيط كل ذلك الجدار الخارجي للجسم الكهفي
. http://www.osamashaeer.com/pix/penis-anatomy.jpg
http://www.osamashaeer.com/pix/penis-ts.jpg

تصب الشرايين الدم في الحويصلات الدموية الموجودة في الجسم الكهفي، و تقوم الأوردة بإخراج الدم منه. الأوردة موجودة علي السطح الداخلي لجدار الجسم الكهفي، بينه و بين الحويصلات الدموية، مما يعني أن تمدد الحويصلات الدموية عند ضخ الدم إليها يؤدي إلي ضيق و انغلاق الأوردة لوجودها بين الحويصلات المتمددة و الجدار الخارجي الصلب مما يمنع هروب الدم و يؤدي إلي احتباسه في الجسم الكهفي. يتصل الجسمين الكهفيين بالجسم عن طريق التصاقهما بالعظم (الحوض) و كذلك عن طريق رباط يثبت طرفهما الأدني بجدار البطن "الرباط المِعَلِّق".


http://www.osamashaeer.com/pix/suspensory-ligament-front.jpg

هناك اسطوانة ثالثة: الجسم الليفي، و هي اسطوانة تسير محاذية للجسمين الكهفيين، و تضم مجري البول الذي يخرج من خلاله كل من البول و السائل المنوي. ينتهي الجسم الليفي في طرفه الأقصي برأس العضو الذكري و في وسطها فتحة مجري البول. رأس العضو هو أكثر أجزائه حساسية لكثرة المستقبلات العصبية فيه.
أما "الضفيره الدمويه العصبية" فهي مجموعة من الأعصاب و الأوعية الدمويه التي تمر بطول العضو الذكري، علي ظهره (جانبه الأعلي)، لتنتهي في رأس العضو و تغذيه. تلك الأعصاب و الأوعية الدموية تخص رأس العضو و ليس جسمه (القضيب). الأعصاب و الأوعية الدموية الخاصة بجسم العضو تدخله من طرفه الأدني المجاور للحوض.
يحيط بالاسطوانات الثلاث غشائان من الأنسجة و من فوقهما الجلد.
من الخارج:

الطول:
لا يوجد اتفاق علي طول العضو الذكري و عرضه (قُطرِه)، كما تختلف مقاييسه من شعب لآخر، إلا أن الغالبيةنمن المختصين اتفقوا علي أن المتوسط هو ما بين ۱۱ و ۱۳ سنتيمتراً عند النتصاب، و الحد الأدني للطول هو سبعة سنتيمترات، علي أن يكون القياس من العظم (عظام الحوض) و ليس من الجلد. جدير بالذكر أن متوسط طول القناة التناسلية عند الأنثي هو ۱۱ سنتيمتراً، مما يعني أن هذا المتوسط آنف الذكر يفي بالغرض وظيفياً.
أما طول العضو في الوضع المرتخي فله أهمية تجميلية شكلية و ليست أهمية وظيفية.الطول في وضع الارتخاء لا يتناسب في كثير من الأحيان مع الطول في وضع الانتصاب و لا يعد مقياساً للوضع المنتصب. فمثلاً، إذا كان العضو المرتخي قصيراً، فإن هذا لا يعني قصر العضو في الوضع المنتصب. و ذلك لطبيعة العضو المطاطة.
العرض:
أما عن قطر العضو(العرض)، فهو مسئلة نسبية كذلك، إلا أن القناة التناسلية عند المرأه محاطه بعضلات قويه تؤدي إلي انطباقها حول العضو و احتوائها له و امتلائها به مهما كان حجمه.


الاستقامة:
العضو الذكري مستقيم في الأصل. اعوجاج العضو بدرجة بسيطة في حدود العشرين درجة لا يعيق الوظيفة غالباً، و لا يبرر العلاج الجراحي إلا من الناحية الشكلية التجميلية.
الزاوية:
تختلف زاوية العضو المنتصب مع جدار البطن من شخص لآخر، فتكون قائمة في البعض، أو حادة (بحيث يكون العضو المنتصب منطبقاً علي البطن، مشيراً لأعلي) أو مفتوحة (بحيث يكون العضو المنتصب متدلياً، مشيراً إلي أسفل، في اتجاه الساقين). كل هذه الزوايا خير، بعكس الاعتقاد الشائع بأن الزاوية المفتوحة و تدلي العضو يعد ضعفاً في الانتصاب. يشترط في ذلك أن يكون الرجل قادراً علي توجيه العضوالمنتصب الصلب بيديه و تغيير زاويته حسب الحاجة أثناء الممارسة الزوجية. أما الزاوية الغيرقابلة للتغيير فهي ليست اختلاف طبيعي في الزاوية، و إنما هي اعوجاج في العضو الذكري يمكن أن يستدعي العلاج الجراحي في بعض الأحيان.
فتحة البول:
فتحة البول الخارجية يجب أن تكون في مقدمة العضو (طرفه الأقصي). تراجع فتحه البول يؤدي إلي قذف السائل المنوي في غير مكانه الطبيعي (حسب مكان الفتحة) ما قد يؤدي إلي تأخر الإنجاب و يستدعي التدخل الجراحي.
السوائل الطبيعية:
يخرج من مجري البول أحد ثلاث سوائل طبيعية: البول، و السائل المنوي أبيض اللون و مادة شفافة تظهر عند الاستثارة الجنسية.


---------------------

walid
08-28-2010, 10:20 PM
4 ـ الصفة الطبيعية للعلاقة الزوجية.






تبدأ العلاقة الزوجية بالاستثارة نتيجة الرغبة الجنسية أو المؤثرات البصرية أو التخيل أو التدليك الموضعي. يصاحب ذلك إفرازات شفافة تظهر عند فتحة البول. هذه الإفرازات تجهز مجري البول لمرورالسائل المنوي.
يلي ذلك الانتصاب الذي يبدأ بزيادة حجم العضو ثم زيادة صلابته. يلي ذلك فترة ثبوت علي حال الصلابه يتم فيها الجماع.
ينتهي الأمر بالقذف، و هو خروج السائل المنوي. يتبع القذف برهة من الوقت يكون العضو فيها غير قابل للاستثاره. تطول هذه المدة مع التقدم في السن.فتكون دقائق في الصبا، و أيام في الستينات من العمر.
المعدلات:

تختلف معدلات الممارسة الزوجية من شخص لآخر و كذلك بالنسبة للشخص نفسه من مرحلة سنية لأخري. المتوسط المقبول هو من مرتين إلي ثلاث أسبوعياً حتي نهاية الثلاثينات من العمر، ثم مرة إلي اثنتين في الأربعينات، ثم مرة كل أسبوع أو أسبوعين في الخمسينات و هكذا، بشرط توفر الظروف النفسية المناسبة من حيث طبيعة الحياة و العلاقة مع الزوجة و حالتها الجسدية.
تزيد هذه المعدلات في بداية الزواج و عند اللقاء بعد غياب، إلا أنها تعود إلي معدلاتها الطبيعيه بعد حين.
أما من حيث تعدد مرات الجماع و القذف في المحاولة الواحدة أو في اليوم الواحد، فإنها تعتبر الااستثناء لا القاعدة مهما اعتاد عليها الرجل، فلا يلبث أن يعود إلي المتوسط الطبيعي. و يجب عليه ألا يقلق علي قدرته الجنسية في هذه الحالة.
http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Sexology-normal%20relationship.htm#home)
المدة:
المتوسط المقبول لمدة العلاقة الزوجية هي خمس دقائق حتي القذف. إلا أن هذه مسئلة خلافية. أما القذف السريع فهو عدم القدرة علي تأخير القذف لحين اكتفاء الزوجة جنسياً. و ليس لمدة الممارسة الجنسية حد أدني متعارف عليه ، و إنما تتغير المدة المطلوبة حسب طبيعة كل زوجة. إلا أن هناك رأي طبي شائع يقول بأن القذف قبل الإدخال أو خلال دقيقتين بعده يعد قذفاً سريعاً يستدعي العلاج. يشترط في تشخيص سرعة القذف أن تكون الزوجة طبيعيه جنسياً، بمعني أن لا يكون هناك مانع طبي يمنعها من الوصول إلي الإشباع الجنسي.
يلاحظ أنه مع التقدم في السن يتأخر القذف و تطول مدة الممارسة، و يقل حجم السائل المقذوف و قوة أو مدي القذفة بحيث تكون أشبه بسيلان السائل و ليس قذفه في الستينات من العمر. هذه كلها ظواهر طبيعية و لا تستدعي التدخل الطبي.


الرغبة:
تقل الرغبة الجنسية مع التقدم في السن. في الصبا، يحدث الانتصاب عند رؤية أضعف المؤثرات الجنسيه أو تخيله. يقل استعداد العضو للانتصاب مع التقدم في السن و تزداد قوة المؤثر الجنسي المطلوب لإحداث الانتصاب، بحيث يحتاج الرجل في الخمسينات و الستينات إلي تدليك العضو موضعياً لإحداث الانتصاب و لا تكفي المؤثرات البصرية أو التخيل. هذه كلها ظواهر طبيعية.

http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Sexology-normal%20relationship.htm#home)
· كمية القذف:

ألحد الأدنى لكمية السائل المنوى هي ۲ – ٥ مل. قلة كمية السائل المنوى ليس لها علاقة بالأداء الجنسى، فيجب إعلام الزوجة بهذا حتى لا تظن أن بزوجها ضعفاً. بينما تؤثر قلة كمية السائل المنوى سلباً على القدرة الإنجابية، و ليس القدرة الجنسية، و ذلك إذا كان ضعف الكمية دائم، و ليس مؤقت.

تقل الكمية إما لأسباب طبيعية أو لأسباب مرضية. الأسباب الطبيعية تتضمن التقدم فى السنن حيث تقل كمية المقذوف تدريجياً، و النفور من الممارسة الجنسية كما في حالة إجراء تحليل السائل المنوى فى المعمل، و هى عادة تجربة منفرة للرجل، و فى حالة عدم الإقبال على الطرف الآخر فى الممارسة الزوجية لخلافات أو لأمور أخري منفره.

أما الأسباب المرضية لانخفاض كمية السائل المنوى، فتكون إما لانسداد القناة المنوية التى تؤدى بالمنى إلى الخارج، أو لارتجاع المنى إلى المثانة متخذاً طريقاً عكسياً (عكس اتجاه البول و المني، إلى الداخل و ليس إلى الخارج)، أو لقلة إفراز السائل المنوى نتيجة نقص هرمون الذكورة أو تلف الغدد التى تفرز السائل (الحويصلات المنوية) ، أو لغير ذلك من الأسباب.
و العلاج هنا يكون بهدف الإنجاب، لأن قلة السائل المنوى ليس لها علاقة بالقدرة الجنسية كما ذكرنا آنفاً.

walid
08-28-2010, 10:21 PM
5 ـ الانتصاب الصباحي.








الانتصاب الصباحى هو انتصاب يلاحظه الرجل عند الاستيقاظ من النوم,
و يستمر لفترة بسيطة ما بين ثوان ودقائق, إلا أن الانتصاب يجب أن يكون كاملاً من حيث الصلابة و لو لبرهة، و لو من حين لأخر. يحدث الانتصاب الصباحى يومياً إلا أن الرجل يلاحظه فقط إذا استيقظ من نومه في التوقيت المناسب: أثناء حدوث الانتصاب. إلا أنه يمكن أن يتصادف أن يستيقظ الرجل كل يوم في موعد مخالف لموعد الانتصاب الصباحي.
إذا لاحظ الرجل حدوث انتصاب كامل ولو لثوانٍ معدودة، و لو لمرة في الشهر على الأقل, فإن ذلك يعنى أن العضو الذكري سليم من حيث قدرته علي الاستجابة و قدرته علي الانتصاب

--------------

walid
08-28-2010, 10:21 PM
6 ـ كيفية حدوث الانتصاب .





تجتمع المؤثرات الجنسية لتحفز المخ علي إصدار إشارات عصبية تصل إلي العضو الذكري. الإشارات العصبية تنشط الخلايا المبطنة للحويصلات الدموية الموجودة في الجسم الكهفي لتفرز عدة مواد ضرورية لحدوث الانتصاب، أهمها مادة "نايتريك أوكسايد" "Nitric Oxide". هذه المواد تودي إلي:

۱- اتساع الشرايين مما يزيد اندفاع الدم إلي العضو الذكري
۲- ارتخاء العضلات المحيطة بالحويصلات الدموية الموجودة في الجسم الكهفي ما يؤدي إلي اتساعها و استيعابها للدم المتدفق، فتتسع إلي الحد الأقصي.

هذا التساع يؤدي إلي تمدد العضو الذكري و زيادة حجمه. كما يؤدي الاتساع إلي تضييق الآوردة الموجودة بين الحويصلات و جدار الجسم الكهفي، مما يمنع الدم من الخروج فيتراكم أكثر فأكثر مما يؤدي إلي تصلب العضو.



الانتصاب الكامل يستدعي اتساع الشرايين و الحويصلات، و انغلاق الأوردة.



----------------

walid
08-28-2010, 10:22 PM
7 ـ سرعة القذف .




القذف السريع هو عدم القدرة علي تأخير القذف لحين اكتفاء الزوجة جنسياً. و ليس للمارسة الجنسية حد أدني متعارف عليه من حيث المدة، و إنما تتغير المدة المطلوبة حسب طبيعة كل زوجة. يشترط في تشخيص سرعة القذف أن تكون الزوجة طبيعيه جنسياً، بمعني أن لا يكون هناك مانع طبي يمنعها من الوصول إلي الإشباع الجنسي. إلا أن هناك رأي طبي شائع يقول بأن القذف قبل الإدخال و خلال دقيقتين بعده يعد هو القذف السريع و يستدعي العلاج. يتولي الطبيب تحديد طبيعة المشكلة و سببها و علاجها.



ما هي أسباب سرعة القذف؟



الأسباب الرئيسية للقذف المبكر هي التهاب البروستات، تهيج الأعصاب، و الفهم الخاطئ لكيفية الممارسة الجنسية.
http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Sexology-ej.htm#home)

ما هو علاج سرعة القذف؟



الأدوية:


يبدأ علاج سرعة القذف دوائياً و ذلك بإزالة أسبابه مثل الإلتهابات و غيرها مع التداوي بمواد تزيد من نسبة السيروتونين في المخ. و السيروتونين مادة تقلل الاستثارة الجنسية، مما ينتج عنه تأخير القذف. كما يمكن استخدام المراهم و البخاخات المخدرة على رأس العضو لتقليل حساسيتها.


۱-العلاج من الالتهابات:


الالتهابات المقصودة هي التهابات البروستات، الي تؤدي إلي تهيج العصب المسئول عن القذف، و الذي يمر بمحازاة البروستات.

يتم التشخيص عن طريق تحليل إفرازات البروستات في معمل متخصص لدراسة عدد الخلايا الصديدية في الإفراز. إذا زاد عددها عن ۱٥ خلية في كل منظور ميكروسكوبي، يتأكد التشخيص. للتأكد من فاعلية العلاج، يمكن إجراء مزرعة البروستات، حيث يتم تنمية الميكروبات الموجودة في
الإفراز (مزرعه)، ثم اختبار مضادات حيوية مختلفة لاختيار أشدها وطئة علي الميكروب. و ذلك لأن الميكروبات قادرة على اكتساب مناعة ضد مضادات حيوية معينة.

علاج التهاب البروستات يكون بالمضادات الحيوية.إلا أنه تشترط ثلاثة شروط لنجاح العلاج:

أولاً: اختيار المضاد الحيوي الفعال، حسب نتيجة مزرعة البروستات.

ثانياً:اختيار المضاد الحيوي القادر علي الوصول لأعماق غدة البروستات، حيث أنها محاطة بغشاء خاص يمنع وصول أغلب المضادات الحيوية إليها باستثناءات قليلة.

ثالثاً: علاج الزوجة من الاتهابات إن وجد، حيث أن هذه الالتهابات قد تكون سبب التهاب البروستات عند الرجل، أو قد تكون نتيجة عدوي من التهاب الرجل. في كافة الأحوال، عدم علاج التهابات الزوجة يكون سبباً في ارتجاع التهابات البروستات.


ملحوظة هامة: درج بعض الأطباء علي علاج المرضي بتدليك البروستات المتكرر (كورس تدليك البروستات). هذا الأمر ليس له أي فائدة، و نحذر الرجال إن التعرض له. الحالات الوحيدة التي يستفاد فيها بتدليك البروستات هي الكشف المبدئي (للتأكد من عدم وجود تضخم أو أورام)، أو تحليل إفراز البروستات. و في هذه الحالات يكون التدليك لمرة واحدة فقط.


۲- زيادة مستوي السيروتونين:


هي من أكثر الطرق فاعلية في علاج سرعة القذف. و السيروتونين مادة تُفرَز في المخ، تؤدي إلي انخفاض الاستثارة الجنسية ، مما ينتج عنه تأخير القذفز زيادة مستوي السيروتونين بأدوية معينة و بجرعات معينة تُرَشِد التهيج الجنسي بحيث لا يكون زائداً عن الحد فيؤدي إلي سرعة القذف.

هذه العقاقير لا تحمل أي احتمال للإدمان أو الأعراض الجانبية، إلا إن حيث بعض الخمول في بداية فترة العلاج، لا يلبث أن يزول. و من هذه العقاقير ما لا يؤدي إلي الخمول، و هي الأجيال الجديدة من مزيدات السيروتونين.

يتولي الطبيب تحديد الدواء و الجرعة المناسبين لكل شخص بحيث يتأخر القذف و لا تقل الكفاءة الجنسية.


۳- المخدر الموضعي


يمكن رش بخاخ خاص علي رأس العضو الذكري لتخديره جزئياً، بحيث تقل حساسيته فيتأخر القذف.عيوب هذه الطريقة هي إمكانية حدوث ارتخاء نتيجة التخدير الزائد، و أن الدواء يُرَش أمام الزوجة في أوج الممارسة. يتولي الطبيب تحديد مدي ملاءمة هذه الطريقة لكل شخص على حده.

http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Sexology-ej.htm#home)

٤- تصحيح طريقة الممارسة:




- الترفق في الممارسة من حيث عزم الإدخال و سرعته. يتأخر القذف كلما كانت الممارسة أكثر هدوئاً.
و يمكن الممارسة بالطريقة المعتادة ثم التهدئة إذا ما أحس الرجل باقتراب القذف.

- عصر رأس العضو بقبضة اليد بقوة متوسطة (كما تُعصَرالليمونة) عند اقتراب القذف.

- تقوية العضلات المانعة للقذف، و ذلك بتمرين معين: يتم قبض و إرخاء هذه العضلات بصورة متكررة يومياً.
بعد فترة، يكتسب الرجل قدرة أعلى علي التحكم فى القذف.
كيفية قبض هذه العضلات:

هي نفس الطريقة التي يحبس بها الرجل البول أثناء نزوله.

- استخدام الكريمات الطبية التي تقلل احتكاك العضو الذكري بالقناة التناسلية عند الزوجة، و خاصة مع تقدم الزوجة في السن حيث تقل الإفرازات الطبيعية الملينة للقناة. مما يزيد الاحتكاك و يؤدي إلى سرعة القذف.

يشترط استخدام الكريمات المتخصصة لتفادي حدوث التهابات و تقرحات.



تنصح المرأة بالآتي:



التدرب علي إرخاء العضلات التي تضيق القناة التناسلية أثناء الممارسة، هي نفس العضلات التي تنقبض لحبس البول أثناء التبول.
انقباض هذه العضلات يضيق القبضة حول العضو داخل القناة التناسلية، فيزيد تهيجه، فيقذف.
بينما يؤدي إرخاء العضلات إلى تأخر القذف.


الجراحة:



أما في الحالات المستعصية التى لا تستجيب للعلاج، نلجأ إلى تقليل حساسية رأس العضو بقطع واحد أو أكثر من الأعصاب التى تنقل الأحساس منها.
و هذا يؤدى إلي تأخير القذف بفاعلية ، دون تأثير سلبى على القدرة و الرغبة الجنسية، بعكس الأدوية آنفة الذكر و التى يؤدى معظمها إلى قلة الرغبة الجنسية.


و تتم الجراحة من جرح صغير على ظهر العضو، و لا يحتاج الرجل إلى البقاء فى المستشفى إلا ساعات معدودة.


ومن البدائل المتميزة فى هذا المجال، حقن رأس العضو بمادة طبيعية تزيد من حجمه و تقلل من حساسيته في آن واحد، و بدون فتح جراحى.


- يمكن فى حالات نادرة زرع دعامة بالعضو الذكرى (http://www.osamashaeer.com/Sexology-ED6.html), بحيث يستمر الانتصاب لأى فترة كانت رغم القذف, و بخاصة فى الحالات المصحوبة بضعف الانتصاب. فسرعة القف ليست هى لب المشكلة, و إنما تكمن المشكلة فى الارتخاء الذى يلى القذف مما يحول بين الرجل و بين إشباع زوجته.
الدعامة تكفل استمرار الانتصاب بعد القذف لأى مدة كانت. إلا أن العادة جرت على ألا يتم زرع الدعامة إلا فى حالة ضعف الانتصاب الغير قابل للعلاج حيث أنها تستبدل الميكانيكية الطبيعية للانتصاب بالكامل, فلا ينصح باللجوء إليها إلا للضرورة القصوى.

walid
08-28-2010, 10:22 PM
8 ـ إصلاح قِصر العضو الذكرى .




لا توجد أدوية قادرة على تكبير العضو الذكرى.
لا توجد أجهزة قادرة على تكبير العضو الذكرى.
الجراحة هى السبيل الوحيد لتحقيق هذا الغرض. أما أجهزة السحب و الإطالة فهى ضارة و مؤقتة المفعول

يتصل العضو الذكرى فى جذوره بعظام الحوض (الوسط) عن طريق رباط يدعى "الرباط المعلق" (Suspensory ligament). هذا الرباط يحبس جزء كبير من العضو مضموماً إلى الحوض و يمنع الاستفادة من هذا الجزء فى الممارسة الزوجية.

http://www.osamashaeer.com/pix/suspensory-ligament-front.jpg

فى حالة وجود قصر فى العضو الذكرى, يمكن إطالته عن طريق قطع الرباط المعلق بحيث يُحَرَّرْ العضو الملتصق بالحوض, مما يضيف إلى طول العضو الذكرى ما بين اثنين إلى خمسة سنتيمترات.

http://www.osamashaeer.com/pix/suspensory-ligament-cut.jpg
الجدير بالذكر أن هذا الإجراء يتم خارج الجسم الكهفى (http://www.osamashaeer.com/Sexology-normal%20anatomy.htm) و ليس بداخله, مما يعنى أن هذه الجراحة ليس لها أى تأثير سلبي على الانتصاب.

أما عن عيوب هذه الجراحة, فهى أن العضو الذى تحرر من العظم يعود فى كثير من الأحيان إلى الالتصاق بالعظم, مما يعنى عودة القصر

. قام الدكتور أسامه شعير بعلاج هذا العيب فى أسلوبه الجراحى الأول من نوعه و المنشور دولياً تحت إسم:" تقليل الفاقد فى عمليات إطالة العضو الذكرى". و فى هذا الأسلوب, يتم دس جزء من دهن البطن ما بين العضو و العظم ليمنع التحامهما. و يشترط فى هذا الإجراء الحفاظ على دموية الدهون و إلا فإنها تذوب و يلتحم العضو بالعظم من جديد.

تجدر الإشارة أيضاً إلى أن فصل العضو عن العظم يؤدى أحياناً إلى زيادة زاوية العضو المنتصب مع البطن, أى أنه يشير إلى أسفل بدرجة قليلة مقارنة بما كان عليه قبل الإطالة. و هذا يرجع إلى زيادة وزن العضو كنتيجة لزيادة طوله, و كذلك إلى كون إحدى وظائف الرباط المعلق:
رفع العضو الذكرى بحيث يشير إلى أ
على.
و المؤكد أن تغيير الزاوية ليس له أدنى تأثير على الممارسة الزوجية, إلا أنه فى حالة رغبة الرجل فى الاحتفاظ بنفس الزاوية المعتادة, يمكن رفع الزاوية دون التضحية بالطول المكتسب.

و من أهم أسباب قصر العضو الذكرى :


السمنة. تراكم الدهون فى منطقة العانة (أسفل البطن حول العضو الذكرى) يؤدى إلى إخفاء العضو وسط هذه الدهون, مما يؤثر سلباًً على صورة العضو الذكرى.

يمكن فى هذه الحالة إزالة الدهون من هذه المنطقة بشفط الدهون أو استئصالها. شفط الدهون يتم باستخدام إبر خاصة تدخل إلى هذا الموضع من فتحات متناهية الصغر, مما يعنى خروج الرجل من المستشفى فى اليوم نفسه و عودته إلى عمله دون إبطاء. و يمكن شفط الدهون من أماكن أخرى من الجسم إذا كانت مترهلة, مثل الصدر و البطن و المقعدة. يجب على الرجل أن يضع الرباط الضاغط حول موضع شفط الدهون لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع بعد الشفط.

أما الوسيلة الأخرى لإزالة الدهون وإبراز العضو الذكرى فهى استئصال الدهون جراحياً. الاستئصال الجراحى أكثر فاعلية من شفط الدهون فى هذا المجال, و يتميز بإمكانية زيادة طول العضو بقطع الرباط المعلق فى نفس الجراحة أوإزالة دهون البطن (الكرش) بالكامل. يتوجب اللجوء إلي هذا الأسلوب في حالات السمنة الشديدة علي وجه الخصوص، إلا أن استخدامه وارد في جميع الحالات.

جدير بالذكر أن النتيجة النهائية لا تظهر إلا بعد عدة أشهر من إجراء الجراحة حيث أن الجراحة يتبعها تراكم للماء بأنسجة العضو (الارتشاح) مما يؤدى إلى تغير شكله. ينسحب الماء تدريجياً على مدى أسابيع أو أشهر لتظهر النتيجة النهائية.
يتم إجراء الجراحة على مرحلة واحدة, إلا أنه قد يظهر الاحتياج إلى إجراء رتوش بسيطة أو لمسات أخيرة بعد ستة أشهر


---------------------

walid
08-28-2010, 10:30 PM
9 ـ زيادة سُمْك (قُطْر) العضو الذكرى .




يمكن تكبير العضو الذكرى جراحياً إذا كان القطر دون الحد الأدنى للقياس الطبيعي.
و حيث أنه لا يوجد اتفاق عام على الحد الأدنى, فإن تقييم قطر العضو يتم اعتماداً على رأى أربعة أشخاص: طبيب الذكورة, طبيب الأمراض النفسية, الزوج و الزوجة. يستثنى من ذلك الحالات الواضحة التى لا يختلف عليها الأطباء.


يتم تكبير القضيب بزرع طبقة من الأنسجة المستخلصة من الشخص نفسه حول العضو الذكرى تحت الجلد. تستخدم لهذا الغرض أنسجة مختلفة منها الدهون أو طبقة ما تحت الجلد أو مواد صناعية خاصة.

http://www.osamashaeer.com/pix/broadening-1.jpg
http://www.osamashaeer.com/pix/broadening-2.jpg
۱-الدهون:


أما عن الدهون, فـإنها تستخلص من الجسم بسحبها بإبر خاصة : عملية شفط الدهون. ثم تُحقن حول العضو الذكرى لزيادة قطره.
و يمكن الاستفادة من عملية شفط الدهون المصاحبة لتكبير العضو الذكرى فى إزالة الدهون من الأماكن المترهلة مثل الثدى أو البطن أو العانة (أسفل البطن) أو الأرداف, و ذلك لتحسين صورة الجسم و تجميله. أما إذا تم شفط الدهون من منطقة العانة فإن ذلك يؤدي إلي إطالة العضو الذكري بالإضافة إلي زيادة قطره.



۲- طبقة ما تحت الجلد:

أما عن طبقة ما تحت الجلد, فهى تستخلص من الفخذ أو المقعدة أو الجانب الأسفل للبطن, و تتميز بنعومة سطحها بحيث لا يتغير ملمس جلد العضو, بالمقارنة مع الدهون التى تؤدى أحياناً إلى تعرج سطح العضو. كما يتميز هذا النسيج بقدرة أعلى على البقاء لسنوات طويلة بعكس الدهون التى يفقد منها 10% سنوياً مما يؤدى إلى الاحتياج لإعادة حقن بالدهون كل فترة.

و لكى نفهم سبب قدرة نسيج ما تحت الجلد على البقاء أكثر من الدهون المحقونة, علينا أن نعرف أن كل منهما يفقد اتصاله بالوعاء الدموى المغذى عند تغيير مكانه من موضعه الأصلى و نقله إلى العضو الذكرى. وعند وصول كل منهما إلى العضو الذكرى, يبدآن فى محاولة الاتصال بالأوعية الدموية فيه. تنجحح الخلايا المقابلة للوعاء الدموى عادة فى الاتصال به, و تبدا محاولة نقل الدم و الحياة إلى الخلايا الأخرى البعيدة عن الوعاء الدموى عبر شبكة خاصة تصل الخلايا ببعضها البعض. هذه الشبكة توجد بكامل كفاءتها فى نسيج ما تحت الجلد, بعكس الدهون المشفوطة التى تحقن حول العضو, حيث ان عملية الشفط تؤدى إلى تقطيع الشبكة وتقليل كفاءتها. ولهذا السبب, يفقد العضو10% من الدهون المحقونة سنوياً بينما يحتفظ نسيج ما تحت الجلد بحيويته.

يتساءل المرء هنا: لماذا نستخدم الدهون إذاً فى تكبير العضو ؟ الإجابة هى أن مقابل مميزات نسيج ما تحت الجلد, فإن للدهن مميزات أيضاً, حيث أن عملية الشفط يمكن أن تستغل فى تخسيس المناطق المترهلة, كما أنها جراحة أبسط و أسرع من جراحة زرع نسيج ما تحت الجلد.

http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/G%20Surgery-Broadening.htm#home)



۳-المواد الصناعية

أما عن استخدام الأنسجة الصناعية فى تكبير العضو , فإنها الأقل استخداماً لغلو سعرها, إلا أنها الأكثرقدرة على البقاء (نظرياً) بحكم عدم احتياجها للدم و الإعاشة. عيوب النسيج الصناعي هى ضحالة التجربة و الخبرة الطبية فى نتائجها بحكم جدتها مقارنة بالوسائل الأقدم، و كذلك الاحتمال الأعلي لحدوث التهاب. و يمكن تفادى الالتهاب فى جميع الحالات باستخدام التعقيم المحكم و المضادات الحيوية الخاصة.




٤-النسيج الحي Flabs :



الجدير بالذكر أن كل من الدهون و نسيج ما تحت الجلد يسمى "رقعة" “Graft”. الرقعة هى النسيج الذى يفقد اتصاله بمكانه الأصلى ووعائه الدموى المغذى ليتم زرعه فى مكان آخر. العيب الأساسى فى الرقعة أنها تفقد الاتصال بالوعاء الدموى الأصلى مما يعنى احتمال موتها إذا لم تنجح فى الاتصال بالأوعية الدموية فى موطنها الجديد. يترتب علي موت الرقعة فقدان الزيادة في قُطرِ العضو، و كذلك التشوهات نتيجة تآكل الرقعة بصورة غير منتظمة. إلا أن احتمال موت الرقعة و ما يترتب عليه من فقدان الزيادة فى قطر العضو الذكرى أقل بكثير فى حالة استخدام نسيج ما تحت الجلد بالمقارنة مع استخدام الدهون. و لهذا قل استخدام الدهون المجردة في التكبير. و للمهارة و الخبرة الجراحية أهمية كبيرة فى توفير الحيوية للنسيج المزروع.

جدير بالذكر أن النتيجة النهائية لا تظهر إلا بعد عدة أشهر من إجراء الجراحة حيث أن الجراحة يتبعها تراكم للماء بأنسجة العضو (الارتشاح) مما يؤدى إلى تغير شكله. ينسحب الماء تدريجياً على مدى أسابيع أو أشهر لتظهر النتيجة النهائية.

يتم إجراء الجراحة على مرحلة واحدة, إلا أنه قد يظهر الاحتياج إلى إجراء رتوش بسيطة أو لمسات أخيرة بعد ستة أشهر.

walid
08-28-2010, 10:31 PM
10 ـ تكبير رأس العضو الذكرى.




فى حالة صغر رأس العضو الذكرى,
يمكن تكبيرها بحقن مادة صناعية كما فى تكبير الشفاة, أو بأسلوب جراحى حيث يتم زرع نسيج من انسجة الجسم تحت رأس العضو مما يزيد من حجمه.


إلا أنه يقلل من حساسية رأس العضو. تقليل حساسية الرأس تعتبر ميزة عند الكثيرين,حيث أنها تؤدى إلى تأخير القذف وإطالة مدة الممارسة الجنسية.
أما إن كرهها الرجل، فلا ينصح بتكبير العضو بهذا الأسلوب.
و يكون الحقن بواحدة من عدة مواد لا يلفظها الجسم مثل Hyaluronic acid. يمتص الجسم جزء من هذه المواد بين الحين و الآخر, مما يعنى فقدان المادة و الاحتياج لتعويض الفاقد بالحقن بين الحين و الآخر.

أما الأسلوب الجراحى, فيمكن به التحكم (نسبياً) فى درجة التأثير على حساسية الرأس, بحيث لا تقل كثيراً أو بحيث تقل بدرجة مناسبة إذا رغب الرجل فى ذلك.
و يمكن تكبير الرأس باستخدام أنسجة عديدة منها طبقة ما تحت الجلد, و الأنسجة المتصلة باوعيتها الدموية الأصلية (مما يكسبها حيوية تفوق حيوية طبقة ما تحت الجلد).


-----------------

walid
08-28-2010, 10:31 PM
11 ـ إعادة إنشاء العضو ذكرى .


فى حالات البتر الكامل للعضو، أو الأمراض الخلقية التي لا يُخلَق فيها العضو الذكرى أو التي يقل حجمه فيها بصورة يصعب معها تكبيره إلى حجم مناسب, يمكن إنشاء عضو ذكرى جديد, و ذلك باستخدام جلد مستخلص من الذراع أو البطن، ملفوف على شكل اسطوانى. يتم زرع هذه الاسطوانة مكان العضو الذكرى, و تعالج تجميلياً بحيث تماثل فى المظهر العضو الذكرى الطبيعى, ثم توضع بداخلها دعامة لتعطى الصلابة اللازمة لعملية الجماع .

إنشاء رأس العضو الذكرى من جديد


فى حالة استئصال رأس العضو الذكرى أو تشوهها الكامل كما في إصابات الطهارة و سرطان العضو الذكري, يستخدم الدكتور أسامه شعير أسلوبه الخاص, الأول من نوعه, لنحت رأس جديد باستخدام عضلة أوسط البطن. إضغط هنا للاطلاع على وثيقة البحث. يتم استخلاص العضلة و تحريكها إلي العضو الذكري دون أن تنفصل عن أوعيتها الدموية الأصلية، ثم نحتها لتضاهي رأس العضو الذكري من حيث الشكل.

-------------

walid
08-28-2010, 10:33 PM
12 ـ تخسيس منطقة البطن العانة و الوسط .



يمكن تخسيس هذه المناطق بشفط الدهون من خلال فتحات جانبية متناهية الصغر,
كما يمكن شفط الدهون المحيطة بالعضو الذكرى فى أسفل البطن (دهون العانة) لإبرازه و زيادة طوله،
حيث أن زيادة هذه الدهون يمكن أن تغطي العضو بالكامل!


و تعد هذه الوسيلة من جراحات اليوم الواحد,
أى أن الرجل ليس بحاجة للمُكث فى المستشفى و ليس بحاجة إلي فترة نقاهة طويلة.


يمكن استغلال الدهون المستخرجة من البطن فى تكبيرالعضو(زيادة السُمك) بحقنها تحت الجلد في نفس الجراحة.

أما فى حالة ترهل البطن أو العانة بدرجة كبيرة مع تدلي البطن أو العانة إلى أسفل,
فيفضل الاستئصال الجراحي للدهون و الجلد الزائد بحيث يتبقى فقط ما يغطى البطن برشاقة. إذا كان تضخم البطن نتيجة الدهون و ضعف عضلات البطن، يمكن شد عضلات البطن لإصلاح ضعفها.


الاستئصال الجراحي يضمن زوال الدهون بالكامل. احتمالات عودة الخلايا المستئصلة منعدم.
إلا أن الخلايا المتبقية يمكن أن تستوعب دهون جديدة مما يؤدي إلي ارتجاع درجة يسيرة من الترهل في حالة الإفراط في الطعام

walid
08-28-2010, 10:33 PM
13 ـ كسر العضو الذكرى .

إذا تعرض العضو المنتصب لضغط شديد علي محوره الطولي من طرفه الأقصى إلى طرفه الأدنى فى اتجاه البطن, ينكسر العضو المنتصب, حيث يشعر الرجل بشىء ينقطع, مع ألم مفاجئ و زوال الانتصاب و تورم العضو(Fracture Penis) .

"كسر العضو الذكرى" هى تسمية خاطئة, إذ أن ما يحدث فعلياً هو قطع فى الجدار الصلب لإحدى الاسطوانتين المسئولتين عن الانتصاب مما يؤدى إلى نزيف متواصل, ينتج عنه التورم.

فى حالة إهمال هذا القطع, يزداد التجمع الدموي و بخاصة مع كل النتصاب, و ينتهى الأمر بتجلط الدم و تحوله إلى نسيج ليفى صلب لا يتمدد مع الانتصاب, مما يؤدى إلى العجزالجنسى و اعوجاج العضو الذكرى.

و لهذا, يستدعى هذا الأمر التدخل الجراحى العاجل لاستكشاف العضو و تحديد مكان القطع و إصلاحه جراحياً, مع إصلاح أى إصابات أخرى فى مجرى البول أو الأوعية الدموية الخاصة بالعضو و التى قد تحدث نتيجة نفس الإصابة.


المعتاد أن يسترد الرجل كامل قدرته الجنسية بعد الجراحة, إلا أنه ينصح بتأجيل العلاقة الزوجية لمدة شهر إلى أن يكتمل التئام الانسجة. و يخرج المريض من المستشفى فى نفس يوم الجراحة, و يمكنه العودة إلى عمله فى غضون يومين.

walid
08-28-2010, 10:34 PM
14 ـ الانتصاب الدائم .


الانتصاب ينتج عن تدافع الدم إلى اسطوانتين داخل العضو الذكرى. تراكم الدم المتدفق و احتباسه داخل الاسطوانتين يؤدى إلى تمددهما و تصلبهما, أى إلى الانتصاب.

يستمر الانتصاب عادة لفترة محدودة ثم يُسمَح للدم بالتسرب من الاسطوانتين, و إلا تجلط الدم في الاسطوانات مما ينتهي بتلفها الكامل.

إذا استمر الانتصاب الكامل اكثر من أربعة ساعات متواصلة، يحدث التلف المذكور, نتيجة تليف العضو الذكرى (استبدال النسيج القابل للتمدد بآخر لا يتمدد). التليف يحدث بفعل الدم المتجلط و موت أنسجة الاسطوانتين نتيجة عدم تجدد الدم و بالتالي نقص الأكسجين ، انتهائاً بالضعف الجنسى الكامل و انكماش العضو. الانتصاب المستمر يدعي Priapism.

يستدعى الأمر التدخل العاجل لسحب الدم من العضو الذكرى مع استخدام ادوية تقلل تدفق الدم إليه مؤقتاً، بحيث ينتهي احتباس الدم و يعود العضو لطبيعته. أما إذا لم ينجح هذا الأجراء, فيتم تحويل مسار الدم جراحياً, بحيث يجد منفذاً يحول دون تراكمه داخل السطوانتين.

ينتج الانتصاب المستمر عن اسباب عديدة منها تعاطى الأدوية التى تُحدِث الانتصاب دون إشراف الطبيب المختص, و خاصة إذا كانت أدوية محقونة. كما ينتج عن بعض أمراض الدم و العمود الفقرى و الإصابات الموضعية, إلى غير ذلك من الأسباب.

walid
08-28-2010, 10:35 PM
15 ـ التواء الخصية .



تتصل الخصية بالجسم بأوعية دموية تحمل إليها الدم محملاً بالأكسجين و غيره من مقومات الحياة (الشرايين) و بأوعية أخري ترفع عنها النفايات و المخلفات (الأوردة).

إذا التفت الخصية حول محورها الطولى Tortion, تتضفر الاوعية الدموية حول نفسها بحيث تنغلق تماماً. التفاف الخصية درجات، فمنه ما هو كامل مما يؤدي إلي موت الخصية (الضمور) نتيجة نقص الأكسجين و من ثم حدوث العقم، و منه ما هو جزئي أو وقتي، مما يؤدي إلي نوبات متكررة من الألم تزول بعودة الخصية إلي وضعها الطبيعي.


http://www.osamashaeer.com/pix/testis2.jpghttp://www.osamashaeer.com/pix/torsion1.jpg

يحدث التواء الخصية بدون مقدمات، إلا أن انعكاس وضع الخصية من الوضع الرأسي إلي الوضع الأفقي يزيد من احتمالات حدوث الالتواء.
http://www.osamashaeer.com/pix/testis2.jpghttp://www.osamashaeer.com/pix/torsion2.jpg

أعراض الالتواء عبارة عن الم مفاجئ، يمكن أن يتبع حركة مفاجئة للساقين مثل وضع ساق علي أخري. هذا الألم يمكن أن يحدث نتيجة أمور أخرى غير الالتواء, مثل التهاب الخصية (Epididymoorchitis) , إلا أنه لا يمكن المجازفة بتشخيص خاطئ و ترك الخصية الملتوية دون علاج لأكثر من ٤ ساعات. يتحتم التأكد من عدم وجود التواء, و علاجه إن وُجِد, و ذلك لخطورة مضاعفاته (ضمور الخصية).

تشخيص و علاج التواء الخصية يستدعي في كثير من الأحيان الاستكشاف الجراحى, و إعادة الخصية و أوعيتها الدموية إلى الوضع الطبيعى, و زيادة سرعة عودة الدم إليها بتسخينها أثناء الجراحة, ثم تقييم حالة الخصية. إذا عادت الخصية إلى طبيعتها و حيويتها, يتم تثبيتها فى الوضع الصحيح بحيث لا تلتوي ثانية, كما يتم تثبيت الخصية الأخرى لأنها تكون عرضة لنفس الحالة. أما إذا ماتت الخصية فيتحتم استئصالها و تثبيت الخصية المقابلة بحيث لا تلتوي. و لا يشكل استئصال الخصية مانعاً للإنجاب بالضروره, حيث أن خصية واحدة تكفى فى أغلب الأحيان للعلاقة الزوجية و الإنجاب. يُنصح بتحليل الخصية المستأصله و تخزين محتواها من الحيوانات المنوية بالتبريد، حيث أن هناك احتمال و لو ضئيل لكون الخصية المقابلة تالفة مسبقاً.

و لهذا كله، فإنه يتوجب علي الرجل استشارة الطبيب على وجه السرعة و عدم الاستهانة بأي ألم في الخصيه. في حالات انعكاس وضع الخصية الذي يزيد من احتملات حدوث الالتواء، يُِنصَحُ بتثبيت الخصيتين في الوضعية الصحيحة جراحياً للوقاية من الالتواء.

walid
08-28-2010, 10:40 PM
16 ـ الإصابات المباشرة فى الخصية.


كثيراً ما يتعرض الرجال لإصابات مباشرة فى الخصية, عادة ما تحدث أثناء ممارسة الرياضة. ينتج عن الإصابة ألم و تورم بكيس الصفن (الجلد المحيط بالخصيتين)، إلي جانب احتمال تهتك لجدار الخصية الداخلى مع خروج محتوياتها إلى كيس الصفن.

يَنتُج التورم إما عن نزيف دموى داخل الكيس, أو عن تورم أنسجة الكيس دون نزيف, أو عن كلاهما معاً.

تورم أنسجة كيس الصفن دون نزيف يستدعى العلاج الدوائى فقط. أما النزيف أو تهتك جدار الخصية فيستوجب التدخل الجراحى العاجل. و يمكن التفرقة بين هذا و ذاك بالأشعة التليفزيونية. يجب عمل الأشعة علي الخصيتين و ليس الخصية محل التورم و الألم فقط.

يكون التدخل الجراحى باستكشاف الخصيتين و ربط الأوعية النازفة و إصلاح جدار الخصية المتهتك. و يمكن فى حالة الإصابات الشديدة تخزين بعض الحيونات المنوية من الخصية المتهتكة بالتبريد بحيث تستخدم لاحقاًً بغرض الإنجاب فى حالة ضمورالخصية. وتخزين الحيوانات المنوية يستدعى تجهيزات خاصة يجب أن تتوفر فى إي مركز يتصدى لعلاج مثل هذه الحالات




----------------

walid
08-28-2010, 10:41 PM
17 ـ الصفة الطبيعية للرجل من حيث القدرة الإنجابية.






الحيوان المنوي هو الخلية التي يشارك بها الرجل في التلقيح.
تندفع ملايين الحيوانات المنوية الموجودة في القذفة الواحدة لتقطع الطريق من عنق الرحم إلي قناة فالوب في جسم الزوجة لتلتقي بالبويضة،
التي ينجح حيوان منوي واحد فقط من كل هذه الملايين في اختراقها،
و ذلك لإصابة أغلب الحيوانات المنوية بالضعف و الإنهاك نتيجة طول الطريق و كثرة العقبات.
يتكون الحيوان المنوى فى الخصيتين، و يخرج منهما عبر القناتين المنويتين، ويُصَب عليه السانل المنوي في الطريق من الحويصلتين المنويتين.
لكي يكون الحيوان المنوي قادراً على الإخصاب، لابد أن يتمتع بصفات معينة:


صفة الحيوان المنوي السليم:



- يتكون الحيوان المنوى من رأس و عنق و ذيل. يحتوى الرأس على المادة الوراثية (الكروموزومات) التى تتفاعل مع المادة الوراثية الخاصة بالبويضة لتنشأ خلية الجنين الأولي. تعلو الرأس حويصلة تحتوى على إنزيمات مذيبة, تذيب جدار البويضة لكى يتمكن الحيوان المنوى من اختراقها. العنق هو مصنع الطاقة التى تتيح للذيل أن يتحرك ليدفع الحيوان المنوى إلى الأمام.


http://www.osamashaeer.com/pix/sperm.jpg


- لابد أن يكون عدد الحيوانات المنوية كافياً لإغراق الرحم بحيث تزيد احتمالات التقاء الحيوانات المنوية المتحركة بالبويضة، آخذين في الاعتبار أن الحيوانات المنوية تضعف تدريجياً أثناء رحلة البحث عن البويضة، فلا يبقي من الملايين إلا حيوانات منوية معدودة قادرة على الإخصاب، مما يستوجب كثرة الحيوانات المنوية لتعويض الفاقد، و آخذين في الاعتبار صغر حجم البويضة المتناهي بالنسبة للرحم، مما يستوجب امتلاءه بالحيوانات المنوية لعلهم يلاقونها أينما كانت في الرحم الواسع. تركيز الحيوانات المنوية الأدني هو ۲۰ مليون في الملليمتر المكعب.

- لابد أن يكون الحيوان المنوي قادراً علي الحركة كي يصل إلى البويضة و يلقحها. للحيوان المنوي ذيل يضرب يمنة و يساراً، و هو ما يولد الدفع الأمامي. الحد الأدني للحيوانات المنوية المتحركة هو ستين بالمائة من الإجمالي في الساعة الأولي بعد القذف. و الحركة درجات و سرعات. يجب أن يكون هناك خمس و عشرين بالمائة كحد أدني من الحيوانات المنوية السريعة المندفعة إلى الأمام، حيث أن هؤلاء هم الأقدر علي الإخصاب.
تعتمد الحيوانات المنوية في حركتها علي مادة الفركتوز السكرية الموجودة في السائل المنوي

- يجب أن تتوفر للحيوان المنوي مواد كيماوية معينة تُذِيب جدار البويضة. هذه الإنزيمات المذيبة توجد في حويصلة تدعى "الحويصلة الأكروسومية" (Acrosomal cap)، علي مقدمة الحيوان المنوي. عدم وجود هذه الحويصلة أو تلف محتوياتها يؤدي إلي عدم القدرة على التخصيب.

- يجب أن تتوفر للحيوان المنوي نواة تحتوي علي المادة الوراثية للرجل بصورة سليمة، حيث أن هذه الماده الوراثية هي لُب التخصيب، و الحيوان المنوي ما هو إلا ناقل لهذه المادة الوراثية لتختلط بتلك الخاصة بالمرأة في البويضة، فيتكون الجنين بإذن الله.

- يجب أن تكون البيئة المحيطة بالحيوان المنوي (السائل المنوي) سليمة و إلا تتأثر قدرة الحيوان المنوي على الإخصاب.
فعلى سبيل المثال، يجب أن يكون السائل المنوي خالياً من الميكروبات و الخلايا الصديدية و الأجسام المضادة (أجسام يفرزها الجهاز المناعى للجسم لحمايته من الدخلاء، إلا أنها يمكن أن تفرز بطريق الخطأ ضد الحيوان المنوي)،
و يجب أن يكون السائل سلساً بما فيه الكفاية،
حيث أنه يتجلط بعد القذف، ثم يذوب تدريجياً.
فإذا لم يحدث الذوبان نتيجة أمراض معينة، تمنع كثافة السائل المتجلط حركة الحيوان المنوي. و الجدير بالذكر أن السائل المنوي لا يُفرَزُ من الخصية، و إنما من غُدَّتَي "الحويصلة المنوية" و "البروستاتة".




http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Fertility-norm.htm#home)
التلقيح

يتم قذف السائل المنوي في أعلي القناة التناسلية لدي المرأة، خارج عنق الرحم مباشرة. يحتوي السائل المنوي علي مادة "بروستاجلاندين" التي تؤدي إلي تقلصات في الرحم. وظيفة هذه التقلصات هي امتصاص السائل المنوي لأعلي،
إلي داخل الرحم، ثم إلي قناتي فالوب، اليمني و اليسري. تنتظر البويضة في إحدي القناتين.
يمكن للحيوانات المنوية البقاء حية داخل الرحم لعدة أيام في انتظار البويضة إذا كان الجماع قبل موعد التبويض. الطريق الطويل من موضع القذف إلي البويضة يستهلك صحة الحيوانات المنوية بحيث تتمتع الأقلية منهم بالحركة الكافية عند الوصول إلي البويضة. عند محاذاة الحيوانات المنوية للبويضة،
يبدأ أقواهم في محاولة إذابة جدارها باستخدام الإنزيمات الموجوده في الحويصلة أعلي رأس الحيوان المنوي (الحويصلة الأكروزوميه).
و بمجرد أن يذوب الجدار، يخترق أقوي الحيوانات المنوية (واحد فقط) الجدار ليستقر داخل البويضة.
ثم تغلق البويضة جدارها بحيث يستحيل دخول حيوان منوي آخر.



http://www.osamashaeer.com/pix/fertilization.jpg



تتزاوج المادة الوراثية (الكروموزومات) الخاصة بالحيوان المنوي مع تلك الخاصه بالبويضة لتتكون الخلية الأولي للجنين.
تتحرك الخلية الأولي من قناة فالوب إلي الرحم لتلتصق بجداره، و في الوقت نفسه تبدأ في الانقسام و التكاثر، لتكون طفلاً بإذن الله.




http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Fertility-norm.htm#home)

صفة الخصيتين:



- يجب أن تتوفر للرجل خصيتين

- يجب أن يكون حجمهما طبيعياً. و القياس يكون بالكشف الإكلينيكي،
إلا أن الأشعة التليفزيونية أدق في هذا المضمار.

- يمكن أن تختلف خصية عن الأخري في الحجم اختلافاً طفيفاً. أما الاختلاف الكبير فيعني أن مرضاً ألَمَّ بإحداهما.

-أن تكون خصية من الاثنتين أعلي من الأخري شيء طبيعي، بشرط أن تكون كلتاهما في الكيس، و ليس داخل البطن.
أما إذا كانت الخصية في جدار البطن أو في داخل البطن فإن هذا مرض يستوجب العلاج.

- يعد تدلى الخصيتين فى آنِِِِ و ارتفاعها إلى أعلى في آن آخر ظاهرة طبيعية، نتيجة انقباض غشاء عضلى يحيط بالحبل المنوي و الخصية يدعى "عضلة كريماستيريك" Cremasteric muscle.

يشترط أن لا تتجاوز الخصية عنق الكيس إلى جدار البطن عند ارتفاعها، لكي يكون هذا الارتفاع في النطاق الطبيعي. أما إذا كانت الخصية تتحرك ما بين الكيس و جدار البطن،
فإن هذا مرض يمكن أن يستوجب العلاج:

-يجب أن يكون المحور الطولي للخصية رأسياً لا أفقياً.
وجود الخصية في المحورالأفقي يؤدي إلي التفاف الخصية. (http://www.osamashaeer.com/G%20Surgery-emergency.htm)

- تتصل الخصية بالجسم بمجموعة من الأوعية الدموية و قناة ناقلة للحيوانات المنوية (القناة المنوية)، تسمي في مجموعها:"الحبل المنوي". الأوعية الدموية منها الشرايين (التي تغذي الخصية بالدم) و منها الأوردة (التي ترفع النفايات و المخلفات من على الخصية).




http://www.osamashaeer.com/pix/testis-norm.jpg


- الأوردة الموجودة في الحبل المنوي يمكن أن تصاب بدوالي الخصية (http://www.osamashaeer.com/Fertility-etiology.html)، التي يتم تشخيصها بالكشف الإكلينيكي و الأشعة التليفزيونية.
- يجب التأكد من عدم وجود فتق إربي في الحبل المنوي. و الفتق هو خروج بعض أحشاء الجسم مثل الأمعاء بمحاذاة الحبل المنوي لتظهر في كيس الخصية على هيئة ورم، يزيد مع الكحة و رفع الأثقال (الحزق).
- تحيط بالخصية عدة طبقات من الأنسجة، منها غشاء شفاف ملاصق لها و مكون من طبقتين، يليه غشاء عضلى، ثم كيس الخصية الجلدى (الصفن). توجد عادة طبقة رفيعة من سائل طبيعي بين طبقتي الغشاء الشفاف. إذا زادت كمية هذا السائل تحدث "القيلة المائية"، و هي تجمع سائل أو دم أو صديد في هذا الموضع، يظهر على هيئة تورم بالكيس.
- البربخ هو مخزن الحيوانات المنوية، و يظهر على هيئة جسم مقوس يحيط بالخصية من أعلى و من الخلف, و يسمى أعلاه بالرأس و أوسطه بالجس و أدناه بالذيل. تبدأ القناة المنوية من ذيل البربخ و تتجه لأعلى, إلى البطن.
- سطح الخصية أملس. في حالة وجود نتوء غير طبيعي، يجب الكشف و الدراسة بالأشعة التليفزيونية للتأكد من عدم وجود أورام أو التهابات مزمنة، مع ملاحظة أن النتوءات الطبيعية تتمثل في "البربخ" و هو مخزن الحيوانات المنوية، و "نتوء مورجاجني" و هو نتوء طبيعي عبارة عن أنسجة ضامرة من بقايا عملية تكون الأعضاء التناسلية التي تحدث في رحم الأم.
- الإحساس بألم متوسط هو الإحساس الطبيعي عند الكشف علي الخصية أو الإمساك بها. عدم الإحساس بهذا الألم،أو الإحساس بألم مبالغ فيه، كلاهما علامة مرض يستدعي استشارة الطبيب.



http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Fertility-norm.htm#home) يُقذَفُ الحيوان المنوي خارج الجسم إلى الجهاز التناسلى للزوجة عبر الطريق التالى:


مسار الحيوان المنوي:


۱- "البربخ": و هو مخزن للحيوانات المنوية، ملاصق للخصية، و فيه تتجمع الحيوانات المنوية و تكتسب النضوج و القدرة على الحركة و الإخصاب. يوجد بربخ لكل خصية.

۲- "القناة المنوية":

و هي قناة تصل بين البربخ و مجري البول. يمر الجزء الأول من القناة فى كيس الخصيتين صعوداً، ثم فى جدار البطن، ثم داخل البطن (الحوض) ثم يلتحم بمجرى البول داخل غدة البروستاتة. توجد قناتين منويتين، يمنى و يسرى.

۳- "القنوات القاذفه":

هي الجزء من القناة المنوية الذى يسبق نقطة التقائها بمجري البول، داخل غدة البروستاتة. توجد قناتين قاذفتين، يمنى و يسرى.

في حين تنتج الخصية حيوانات منوية. فإنها غير مسئولة عن إنتاج السائل المنوي الذي تسبح فيه الحيوانات المنوية. تنتج السائل غدتي الحويصلة المنوية (اليمني و اليسري) و البروستاتة، و يصب إلي الحيوانات المنوية أثناء مرورها في القناة المنوية.



http://www.osamashaeer.com/pix/sperm-track.jpg




. '''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''

walid
08-28-2010, 10:43 PM
18 ـ أسباب العقم .



يعود عقم الرجل غالباً إما لاضطراب فى عدد الحيوانات المنوية (قلة عددها أو انعدامها) أو لضعف حركتها أو لكثرة تشوهاتها أو لضعف قدرتها على الإخصاب (رغم كثرة العدد و قوة الحركة), كما يتسبب فى العقم أسباب عدم دخول السائل المنوي إلى الزوجة مثلما فى ضعف الانتصاب, أو لأسباب أخري غير معلومة في أحيان نادرة.

ترجع قلة عدد الحيوانات المنوية أو انعدامها إما إلى ضعف الإنتاج في الخصية أو إلى انسداد القناة المنوية المؤدية إلى الخارج.




الانسداد
يتسبب انسدادا القناة المنوية التى تؤدى بالحيوان المنوى إلى الخارج فى العقم .
إذا حدث انسداد في القناة المنوية، تحتبس الحيوانات المنوية داخل القناة أو داخل الخصية (حسب موضع الانسداد)، مما يؤدي إلي انعدامها أو قلة عددها في السائل المنوي. ننوه أن الانسداد لا يمنع السائل من الخروج، و إنما يمنع الحيوانات المنوية فقط، حيث أن السائل يخرج من الحويصلة المنوية و البروستاته، و ليس من الخصية.
يحدث الانسداد و العقم نتيجة التهابات أو أخطاء جراحية


أو عيوب خلقية.


الالتهابات تصيب القناة المنوية نتيجة:
عدوي جنسية
عدوي بولية (نتيجة ارتجاع بول به ميكروبات إلي داخل القناة المنوية)
عدوي عامة (نتيجة انتقال الميكروب من عدوي بمكان آخر في الجسم إلى القناة المنوية عبر الدم أو غيره)
البلهارسيا.
الدرن.
يحدث الانسداد و العقم في هذه الحالات نتيجة تراكم الصديد و الأنسجة الليفية (الناتجة عن الالتهاب) في المجري و ما حوله، مما يؤدي إلي انسداده، بالإضافة إلي ضيق القناة بفعل انقباض الغشاء العضلى الموجود في جدارها بتأثير من الميكروبات التي تهيج الجدار.


الأخطاء الجراحية:

تُجَري بعض الجراحات في المنطقة الإربية (موضع مرور القناة المنوية و هي أسفل البطن علي الناحية اليمني أو اليسري)، و منها جراحات الدوالى و الفتق الإربى.
كما تجري جراحات أخري في كيس الخصيتين حين تمر أيضاً القناة المنوية.
إذا أُجريت هذه الجراحات بيد غير المختص، يمكن أن تصاب القناة المنوية بالانسداد نتيجة تعرضها للإصابة مما يؤدى الى العقم .
و تبرز هذه المشكلة على وجه الخصوص في عملية إصلاح الفتق الإربي في الأطفال، حيث يصاب ۲۷٪ منهم بانسداد يؤدي إلي العقم .


العيوب الخلقية:

يحدث أحياناً أن لا تُخلق القناة المنوية من الأساس.
و في هذه الحالة تتعلق الخصية بالجسم عن طريق أوعيتها الدموية و تكون بكامل نشاطها، إلا أن الحيوانات المنوية لا تخرج إلى السائل المنوي و ذلك لعدم وجود القناة الناقلة لها(القناة المنوية).
يمكن أن يحدث هذا الأمر في كلا الخصيتين أو في إحداهما.
يمكن أن يصاحب عدم خلق القناة المنوية عدم خلق الحويصلة المنوية، تلك الغدة التي تفرز السائل المنوي، مما يؤدي إلى انخفاض كمية السائل (إلي جانب خُلُوِّة من الحيوانات المنوية).
كما يمكن أن يصاحب هذا الأمر اختفاء أو ضمور في إحدي الكليتين.

و من العيوب الخلقية المؤدية الى العقم ً، وجود حويصلة متضخمة في نقطة التقاء القناتين المنويتين (القنوات القاذفة) بمجري البول داخل غدة البروستاتة.
هذه الحويصلة تضغط القنوات القاذفة مما يؤدي إلي انسداد جزئي أو كلي في القناة المنوية، يؤدي بدوره إلي اختفاء الحيوانات المنوية و قلة كمية السائل المنوي .





تلف الخصية (كسل الإنتاج)


الدوالى

الدوالى مرض يصيب أوردة الخصية (الوريد هو الوعاء الدموي الذي يقوم بتصريف الدم المحمل بالنفايات). يؤدي هذا المرض إلى اتساع الأوردة و ركود الدم بها، محملاً بالمخلفات و النفايات التي تضر الخصية. من هذه النفايات ثاني أوكسيد الكربون، الحرارة، و غيرهما. و في الدرجات الأعلي من الدوالي، يرتجع الدم في اتجاه عكسي من أعلي إلي أسفل، محملاً بهرمون الأدرينالين القابض للشرايين، مما يؤدي إلي انخفاض تدفق الدم المحمل بالأكسجين و الغذاء إلي الخصية. تلك هى الكيفية التى تؤدى الدوالى بها الى العقم .




فى حال الإصابة بدوالى الخصية, يبدأ الضرر بتهيج الخصية، فتنتج عدداً من الحيوانات المنوية أعلى بكثير من المعتاد ، ثم يبدأ عدد الحيوانات المنوية و حركتها في الانخفاض إلى ما تحت المستوي الطبيعي، و تكثر التشوهات و يقل حجم الخصية و تقل صلابتها، انتهاءً بضمور الخصية (التلف الكامل). و ليس من الضروري أن يكون هذا الأمر مصحوباً بألم أو أعراض معينة، بل يمكن أن تضر الدوالي بالخصية في الخفاء.

تتكون الدوالى علي الناحية اليسري غالباً, و فى بعض الأحيان علي الناحيتين اليمنى و اليسرى, و نادراً ما تكون دوالى الخصية على الناحية اليمني فحسب. زيادة حدوث دوالى الخصية علي الناحية اليسري يعود إلي أسباب عدة، منها كون الوريد الأيسر رأسي، مما يجعل محتواه من الدم الصاعد الى أعلى أثقل و حركته أبطأ بفعل الجاذبية الأرضية إذا كان الشخص واقفاً. الدم بطئ الحركة يتراكم و يساعد علي اتساع الوريد و تكون الدوالي.

أسباب تَكَوُّن دوالى الخصية أياً كانت الناحية: السبب غير معروف، لكن توجد نظريات مختلفة حول السبب، منها العامل الوراثي المؤدي إلى ضعف جدران الأوعية الدموية المكونة من مادة الكولاجين. و يكون الخلل فى هذه المادة. ضعف الجدار يؤدى الى اتساع الوريد بفعل محتواه من الدم. يستثني من ذلك الدوالى التى تحدث على الناحية اليمنى دون اليسري، و تكون غالباً نتيجة جسم ضاغط فى البطن، يضغط على الأوردة و يمنع صعود الدم فيها.

أعراض دوالى الخصية :

كثيراً ما تكون الدوالى بلا أعراض، و تُكتَشَف بعد حدوث الضرر و تأثر الخصية، و تكون الشكوي في هذه الحالة هي العقم. في بعض حالات الدوالى كبيرة الحجم، يشتكي المريض من ألم في الخصية، و بخاصة مع الوقوف المستمر و المشي لمسافات طويلة. إلا أن حدوث الألم هو الاستثناء، و ليس القاعدة. و هنا تكمن أهمية فحوصات ما قبل الزواج، التي تكشف وجود المرض حتي إن كان بلا أعراض.





الخصية المعلقة


تنشأ خصية الجنين داخل بطنه، ثم تهبط تدريجياً لتستقر في الكيس عند الولادة. إذا امتنعت الخصية عن النزول و تعلقت داخل تجويف البطن أو في جدار البطن (الخصية المعلقة)، تكون عرضة للتلف و الأورام و العقم .

يحدث التلف والعقم و تتكون الأورام الخبيثة نتيجة تعرض الخصية للحرارة العالية داخل البطن، أو للضغط و الإصابات إذا كانت في جدار البطن. حيث أن درجة الحرارة داخل البطن أعلى منها بكثير فى كيس الصفن.
سبب تعلق الخصية إما خلل في الجينات (المادة الوراثية)،
أو خلل في الهرمونات، أو عقبة تعترض الطريق مثل الفتق الإربي.
و في أحيان نادرة، يمكن أن لا تخلق الخصية من الأساس.

التشخيص:

يتم تحديد مكان الخصية بالأشعة التليفزيونية. فإن لم تظهر الخصية نلجأ إلى الرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية،
فإن لم تظهر، فإن ذلك لا يعني عدم وجودها، لأن الوسائل آنفة الذكر ليست الأدق فى التشخيص.
الفيصل في هذا الأمر هو البحث عنها بمنظار البطن الجراحي، و هو أدق الطرق و أفضلها. و هو إجراء لا يستغرق أكثر من ۳۰ دقيقة، من خلال فتحة في حدود عشرة مليمترات، و لا يستدعي المبيت في المستشفي، و يمكن مع هذا الإجراء التشخيصى،
علاج الخصية المعلقة بإنزالها في نفس الوقت.

من الضروري الإسراع في علاج الخصية المعلقة بجدية شديدة تفادياً لتلفها أو حدوث أورام خبيثة.

في بعض الأحيان، تكون الخصيتين غير موجودتين على الإطلاق، أي لم تُخلقا. و التفرقة بين هذه الحالة و حالة الخصية المعلقة ممكنة باختبار hCG stimulation test، حيث يتم حقن الرجل بهرمون يؤدي إلى تنشيط الخصية –إن وجدت- لإفراز هرمون التيستوستيرون. فإن زاد مستوي الهرمون، يعنى ذلك وجود الخصيتين. و إن لم يزد، نستنتج أن الخصيتين لم تخلقا.

و في أحيان أخري، تكون الخصية في مكانها الطبيعي، إلا أنها تصعد و تهبط بقوة، فتصعد أحيانا إلي جدار البطن فتشابه الخصية المعلقة، ثم لا تلبث أن تعود إلي موقعها الطبيعي . الصعود يكون نتيجة انقباض العضلات المحيطة بالخصية،
و تستجيب الخصية للانقباض و تصعد إذا كانت صغيرة الحجم أو خفيفة الوزن.
يسمي هذا الحال : الخصية المتحركة.

التفرقة تكون بجلوس المريض في وضع القرفصاء لعدة دقائق، تهبط الخصية خلالها إلي مكانها الطبيعي إذا لم تكن معلقة.

الخصية المتحركة غير معرضة للأورام، إلا أنها معرضة للإصابة عند صعودها في جدار البطن مع الجلوس و ربط الحزام و الإصابات المباشرة إلي البطن.
يختلف الأطباء في جدوي الجراحة في هذه الحالة، فيراها البعض ضرورية لأغراض تجميلية و لحمايتها من الإصابة، بينما يراها البعض الآخر غير ضرورية لأن الخصية عرضة للإصابة حتي في مكانها الطبيعي.
إذا تم تشخيص الخصية المتحركة في الصغر، يمكن الانتظار عدة سنوات لحين نمو الخصية و زيادة ثقلها فتستقر في مكانها الطبيعي و لا تستجيب لانقباض العضلات المحيطة.
أما إن استمرت علي حالها حتي البلوغ، فلا يوجد احتمال لاستقرارها و يتعين إما تثبيتها جراحيا أوالقبول بها علي حالها مع الحرص علي عدم تعرضها للإصابة. أما استخدام الهرمونات في زيادة حجم الخصية و وزنها، فهو الملجأ الأخير.

أما عن علاج الخصية المعلقة فهو محاولة الإنزال الجراحي، و يكون بالمنظار إذا كانت الخصية في تجويف البطن أو بالفتح الجراحي إذا كانت في جدار البطن.

محاولة الإنزال ربما تنجح و ربما تفشل.
فإذا فشلت، يتوجب استئصال الخصية المعلقة لأن تركها داخل البطن يؤدي إلي حدوث أورام خبيثة و لن يفيد في الإنجاب لأن الخصية تتلف مع وجودها في البطن.
استئصال الخصية لا يؤدي إلي الضعف الجنسي إلا في حالة استئصال الناحيتين.
هنا، يتوجب العلاج بجرعة هرمون الذكورة كل ثلاثة أسابيع مدي الحياة للحفاظ علي القدرة الجنسية. يتعين إصلاح الفتق الإربي إن وجد.

إنزال الخصية في الصغر هام جدا لأن احتمالات الحفاظ علي القدرة الإنجابية في هذه الحالة أعلي مما لو تم إنزال الخصية في الكبر.

علاج الخصية المعلقة باستخدام الهرمونات لزيادة وزن الخصية غير وارد في رأي أغلب الأطباء إلا إذا كانت الخصية قريبة من الصفن (الكيس) و ليست في أعلي البطن, و إذا كان اكتشاف المرض فى سن صغيرة.


العيوب الخلقية

هناك الكثير إن الأمراض الخلقية المصحوبة بتلف (ضمور) الخصيتين و العقم . أبرزها مرض "كلاينفلتر" Klinefilter Syndrome، حيث يتسبب زيادة عدد الكروموزومات (المادة الوراثية الموجودة فى نواة كل خلية) بكروموزوم واحد فى هذا الضمور. المعروف أن عدد وحدات المادة الوراثية (الكروموزومات) في كل خلية من خلايا الرجل 46 كروموزوم. زيادتها إلى 47 تؤدي إلى العقم، حيث ينعدم إنتاج الحيوانات المنوية بالكامل (فى أغلب الأحوال)

و من العيوب الخلقية أيضا ما يصيب الغدة النخامية مما يؤدي إلي نقص الهرمونات المنشطة للخصية و بالتالي إلي العقم. و الغدة النخامية هي المايسترو الذي يسيطر علي جميع الغدد في الجسم من خلال هرمونات منشطة تفرزها الغدة النخامية، لكل غدة الهرمون المنشط الخاص به . من هذه الأمراض مرض "كالمان" Kallman الذي يمنع إفراز الهرمون المنشط للغدة النخامية من المخ، و بالتالي عدم إفراز الهرمونات المنشطة لم دونها من الغدد، بما في ذلك الخصيتين.


نقص الهرمونات

تنتج الغدة النخامية الموجودة فى المخ هرمونات تنظم عمل أغلب الغدد الأخري فى الجسم، و منها الخصية. تمتنع الغدة النخامية عن إفراز الهرمونات المنشطة لإنتاج الحيوانات المنوية و أبرزها هرمون FSH نتيجة إصابات في الرأس أو أورام في المخ أو عيوب خلقية (كما ذكرنا سابقاً) أبرزها مرض "كالمان" Kallman Syndrom، الذي يمنع إفراز الهرمون المنشط للغدة النخامية من المخ، و بالتالي عدم إفراز الهرمونات المنشطة لم دونها من الغدد، بما في ذلك الخصيتين.


الالتهابات

تؤدي بعض الالتهابات إلى ضمور الخصيتين و العقم ، و أبرزها مرض" أبو اللكيم" Mumps Orchitis و هو نتيجة فيروس يصيب الأطفال فى الأغلب و يؤدي إلى التهاب غدة اللعاب (في الفك)، ويصاحبه التهاب الخصيتين (في ۳۰٪ من الحالات).

الإشعاع

يؤدي التعرض إلى الإشعاع سواءً بصورة عارضة أو باستمرار كما في علاج الأورام و في بعض المهن الخاصة (مثل فني الأشعة و العاملين في الطاقة الذرية) إلى ضمور الخصيتين و العقم . مدي تلف الخصيتين يعتمد علي جرعة الإشعاع و مدة التعرض.

من الضروري قبل التعرض للإشعاع أن يتم تخزين بعض الحيوانات المنوية بالتبريد فى أجهزة خاصة، بحيث تستخدم فى تلقيح الزوجة لاحقاً بهدف الإنجاب، و ذلك لأن الخصية تكون عرضة للتلف الكامل. كما يوصي باستخدام العازل الرصاصى الذي يقلل من نسبة الإشعاع الذي يصل إلى الخصيتين.


الكيماويات

تتأثر الخصية ببعض الكيماويات، و على رأسها العلاج الكيمائى للأورام، و المواد البترولية، و العوادم السامة، و الرصاص، و غيرها. ينصح مرضى الأورام بتخزين الحيوانات المنوية قبل التداوي بالعلاج الكيمائي، و ينصح العاملين المعرضين لمواد كيماوية ضارة بإجراء اختبارات دورية بحيث يتداوى و يمتنع عن التعرض للمادة السامة إذا حدث انخفاض فى نشاط الخصية.


الحرارة

تؤثر الحرارة العالية سلباً على نشاط الخصية. فعلى سبيل المثال، يتعرض العاملون فى مجالات الحديد و الصلب و الأفران و النقل الثقيل إلى الحرارة الضارة بالخصية، و عليهم إجراء كشف دوري لمتابعة القدرة الإنجابية و إنقاذها إذا بدأت في الانخفاض.


الإصابات

تؤدي الإصابات المباشرة للخصية إلى تهتك جدارها و خروج محتوياتها و نزيف دموي منها. يتوجب فى حالة إصابة الخصية استشارة المختص فوراً لإجراء الكشف و الأشعة التليفزيونية، لتحديد مدي الضرر الواقع و مدي الحاجة للتدخل الجراحى الفوري، و ذلك حفاظاً على الأنسجة السليمة المتبقية. و يمكن في الحالات الشديدة تخزين بعضاً من الحيوانات المنوية الخارجة من الخصية المصابة بالتبريد (عند الفتح الجراحي). الإصلاح الجراحي عبارة عن إيقاف النزيف و خياطة الفتحة الموجودة في الخصية و إفراغ التجمع الدموي.


التواء الخصية

تتصل الخصية بالجسم بأوعية دموية تحمل إليها الدم محملاً بالأكسجين و غيره من مقومات الحياة (الشرايين) و بأخري ترفع عنها النفايات و المخلفات (الأوردة).

إذا التفت الخصية حول محورها الطولىTorsion, تتضفر الاوعية الدموية حول نفسها بحيث تنغلق تماماً. ينتج عن هذا موت الخصية (الضمور) و ما يترتب عليه من عقم .



يحدث التواء الخصية بدون مقدمات, و تكون أعراضه مجرد ألم مفاجئ. هذا الألم يمكن أن يحدث نتيجة أمور أخرى غير الالتواء, مثل التهاب الخصية (Epididymoorhitis) , إلا أنه يتحتم التأكد من عدم وجود التواء, و علاجه إن وجد, و ذلك لخطورة مضاعفاته (ضمور الخصية).

يجب اسشارة الطبيب المختص فوراً عند حدوث ألم بالخصية، و ذلك لأن التأخر فى العلاج يؤدي إلى فقدان الخصية بالكامل.

الأورام

تؤدي بعض أورام الخصيتين إلى تآكل النسيج المنتج للحيوانات المنوية، بالإضافة إلى انتشار الورم بشتي أنحاء الجسم. و يؤدي البعض الآخر إلي ظهور أعراض الأنوثة من تضخم بالثدي و ضعف جنسي و عقم.

يتم التشخيص بالكشف الإكلينيكي و الأشعة التليفزيونية و دلالات الأورام، و هي مواد يتم قياسها في الدم، تدل علي وجود الورم و طبيعته.

حسب نوع الورم يكون العلاج الذي يتراوح ما بين الاستئصال الجراحي و العلاج الإشعاعي أو الكيماوي، و كلها تؤذي الخصية، مما يحتم تخزين الحيوانات المنوية بالتبريد قبل بدئ العلاج.


ضعف كفاءة الحيوان المنوي

سبق أن ذكرنا أن الحيوان المنوي عليه أن يتحرك باتجاه البويضة ليلتقي بها، ثم عليه أن يذيب جدارها الخارجي بكيماويات معينة، ثم عليه أن يندفع إلي داخلها. تضعف هذه الخصائص فى بعض الأمراض مما يؤدي إلى العقم إما نتيجة عدم وصول الحيوان المنوي إلي البويضة ، أو وصوله إليها لكن عدم القدرة علي اختراقها نتيجة نقص الحركة المندفعة السريعة. أضف إلى ذلك احتمال نقص الإنزيمات المذيبة لجدار البويضة في الحويصلة الأكروزومية ، مما يمنع الاختراق. تتأثر هذه الخصائص في بعض الأمراض مثل دوالي الخصية و الالتهابات و العيوب الخلقية.

الأجسام المضادة

هي أجسام يفرزها الجهاز المناعى للجسم لمهاجمة الميكروبات وخلايا السرطان، تقوم بشل حركتها أو قتلها. فى بعض الأحيان، يستهدف الجهاز المناعى الحيوان المنوي و يفرز أجسام مضادة له، مما يمنعه من الحركة و الإخصاب، و يؤدي إلى العقم. يحدث هذا الاستهداف نتيجة الإصابات، أو الالتهابات أو انسداد القناة المنوية. يتم تشخيص وجود الأجسام المضادة باستخدام اختبار Indirect MAR على عينة السائل المنوي.
كما يمكن أن تفرز الزوجة الأجسام المضادة في عنق الرحم، و تكون بانتظار وصول الحيوانات المنوية لشل حركتها.


الالتهابات

يؤثر وجود الميكروبات سلباً على عدد الحيوانات المنوية و حركتها و قدرتها على الإخصاب. و يكون ذلك نتيجة السموم التى تفرزها الميكروبات، أو نتيجة رد فعل عنيف من الجهاز المناعى للجسم على هيئة خلايا صديدية و أجسام مضادة. كما يمكن أن تؤدي الالتهابات الشديدة إلي ضمور كامل الخصية، أو إلي انسداد القناة المنوية.

مصدر الميكروبات هو إما عدوي جنسية من المرأة إلي الرجل أو من الرجل إلي المرأة، أومن التهاب في مكان آخر في الجسم مثل الجهاز البولي أو الشرج، و غير ذلك.

يتم تشخيص الالتهابات بتحديد عدد الخلايا الصديدية فى عينتي السائل المنوي و البروستاتة. فإذا زادت عن الحد الطبيعي، نستنتج وجود ميكروبات. والخلايا الصديدية ليست ميكروبات، و إنما هي خلايا دفاعية من جسم الإنسان. و يمكن فى الحالات الشديدة إجراء مزرعة للميكروبات، لاختبار حساسيتها للمضادات الحيوية المختلفة، لاختيار العلاج المناسب.

فى بعض الأحيان، تصعب التفرقة بين الخلايا الصديدية و الخلايا المنوية البدائية، و هي خلايا توجد بصورة طبيعية في السائل المنوي. تستخدم صبغات معينة للتفرقة بينهما مثل صبغة "peroxidase" حتى لا يكون التشخيص فى غير محله.

التشوهات الخلقية

يمكن أن يُخلَق الإنسان بتشوه فى كل الحيوانات المنوية يمنعها من الحركة أو الإخصاب. فعلى سبيل المثال، يُحرم الحيوان المنوي فى بعض الأحيان من الحويصلة الموجودة عادة على مقدمته، و التى تحتوي الإنزيمات المذيبة لجدار البويضة، مما يستحيل معه اختراقها. كما توجد عيوب خلقية أخري تختص بحركة الحيوان المنوي، حيث يكون الخلل في ذيله.

يتم تشخيص كل خلل من هؤلاء بطريقة خاصة به. فعلي سبيل الثال، يتم تشخيص عيوب الذيل باستخدام الميكروسكوب الإليكتروني، بينما يتم تشخيص نقص الحويصلة الأكروزومية باختبار "أكروزين" Acrosin. من المهم أن نعرف أن التشوهات مسموح بها في حدود أربعين بالمائة من إجمالي عدد الحيوانات المنوية.



عدم القدرة على توصيل السائل المنوى لمكانه في جسم الزوجة
يجب أن يتم إيداع السائل المنوي في مكان معين أعلي القناة التناسلية للزوجة بجوار عنق الرحم، بالممارسة الجنسية الطبيعية.
يتعذر الإخصاب إذا ألم بالممارسة الجنسية خلل. فعلى سبيل المثال، إذا حدث ضعف انتصاب، لن يتم توصيل السائل المنوي إلى هدفة. كذلك إذا حدثت سرعة قذف شديدة بحيث يتم القذف قبل إدخال العضو إلى القناة التناسلية، و إذا انعدم القذف، و إذا وُجد اعوجاج فى العضو الذكرى يمنع الإدخال.


---------------------

walid
08-28-2010, 10:46 PM
19 ـ تشخيص سبب العقم .

الكشف الإكلينيكي:

يتم بالكشف التأكد من المواصفات الطبيعية للأعضاء التناسلية، وبه يمكن استنتاج سبب العقم مثل وجود انسداد في القناة المنوية أو دوالي الخصية أو تشوه خلقي إلي غير ذلك من الأسباب.

مهما كان الكشف دقيقاً و مهما كان الطبيب خبيراً فإنه يجب التأكد من التشخيص باستخدام التحاليل أو الأشعات حسب السبب موضع الشك.

الاختبارات المعملية:

اختبارات السائل المنوي

الشروط الواجب توفرها في العينة:

-الامتناع عن القذف قبل التحليل من ثلاثة إلى خمسة أيام .لا أكثر و لا أقل.
-الحصول على العينة عن طريق العادة السرية (الاستمناء) و ليس الجماع (إن أمكن).

قذف العينة في وعاء طبي خاص، مع المحافظة على تعقيمه بعدم تركة مفتوحاً أو لمسه من الداخل.

-عدم اختلاط العينة بأي مواد خارجية و لو حتى نقطة ماء أو صابون أو ملين (جيل)، بعكس ما يفعل الكثيرون حيث يستعينون بهذه المواد للمساعدة فى القذف.

-الحرص علي أن تصل العينة بكاملها إلي وعاء التحليل و ألا يسقط منها شيء خارج الوعاء.

-في حالة قذف العينة في المنزل، يجب التأكد من وصول العينة إلى المعمل فى خلال نصف ساعة علي الأكثر، و عدم تعرض العينة للحرارة أو ضوء الشمس المباشر أو الارتجاج فى طريقها إلى المعمل

§ اختبار السائل المنوى العادي

تفسير نتائجه:

· العدد:

الحد الأدنى لتركيز الحيوانات المنوية sperm concentration في المليمتر المكعب هو 20 مليون.
أما العدد الإجمالي total count الأدني للحيوانات المنوية فهو40 مليون حيوان منوي في العينة.
إلا أن التقييم لا يكون بالعدد الإجمالي، و إنما بتركيز الحيوانات المنوية فى الملليمتر المكعب الواحد.
ذلك لأن عدد الملليمترات يختلف باختلاف الظروف النفسية، و معه العدد الإجمالي للحيوانات المنوية،
بينما لا يتغير تركيز الحيوانات المنوية فى الملليمتر المكعب sperm concentration إلا بتغير القدرة الإنجابية. و على هذا، فإن تركيز الحيوانات المنوية هو الأهم فى تقييم القدرة الإنجابية، و ليس العدد الإجمالى. و نستنتج أن تقييم القدرة الإنجابية من خلال تحليل السائل المنوي لا تتأثر بالحالة النفسية للرجل، على عكس ما يعتقد الكثيرون.

جدير بالذكر أن التركيز يتذبذب فى حدود ضيقة من يوم لأخر، و هي ظاهرة طبيعية بشرط أن يكون التذبذب فى حدود معقولة.
فيمكن اعتبارانخفاض التركيز من أربعة و عشرين مليون إلي عشرين مليون طبيعياً، بينما الانخفاض إلي أربعة عشر مليوناً ليس طبيعيً، و ذلك علي سبيل المثال .
و لهذا، يفضل في بعض الأحيان تقييم عدة عينات متتابعة، لا عينة واحدة،
للحكم الدقيق علي الحالة بأخذ متوسط النتائج.


· الحركة motility:

الحيوان المنوي له ذيل يُمَكِّنُهُ من الحركة ليجد البويضة و يخترقها . يجب أن لا تقل الحركة العامة بعد الساعة الأولي عن ستين بالمائة، و بعد الساعة الثانية عن خمسين بالمائة. كما يجب أن لا تقل نسبة الحركة السريعة المندفعة عن25 ٪ بعد الساعة الأولي.

للحكم على الحركة، يجب أن لا تتلوث العينة بأي مواد دخيلة و لو حتي قطرة ماء، و هو ما يستوجب عدم الاستعانة بالجيل الملين أو الماء أو الصابون أثناء إجراء التحليل. كما يجب أن تخضع العينة للتحليل قبل مرور ساعة من قذفها، دون التعرض لحرارة عالية أو لاهتزاز.


· التشوهات abnormal forms:

دائماً ما توجد نسبة من الحيوانات المنوية المشوهة فى السائل المنوي للرجل، و هو أمر طبيعي بشرط أن لا تزيد نسبة التشوهات عن 40٪. هذه التشوهات ظاهرة طبيعية. أما إذا زادت نسبة التشوهات عن 40 ٪، فإن ذلك يؤدى إلى العقم. للتأكد إن وجود تشوهات، تستخدم المعامل المتخصصة أصباغاً معينة، تساعد فى التفرقة بين الحيوان المنوي الطبيعي و المشوه. من التشوهات المعروفة تلك التي تحدث بالرأس مثل صغرها أو كبرها أو عدم انتظام شكلها، وتلك التى تحدث بالذيل مثل قصره أو انقسامه.


· التلبك agglutination: هو تشابك ذيول الحيوانات المنوية مما يعيق حركتها

· الخلايا الصديدية pus cells or white blood cells :
هي خلايا تكثر عند وجود عدوي ميكروبية (التهاب)، و نسبتها الطبيعية أقل من خمسة ملايين في المليمتر المكعب، أي أقل من خمسة خلايا في كل مسقط ميكروسكوبي عالي التكبير.



· الكمية volume:



و المقصود بها كمية السائل المنوي بالسنتيمتر المكعب Volume و ليس كمية الحيوانات المنوية. و تتراوح الكمية الطبيعية ما بين ۲ و ٥ سنتيمتر مكعب، تقل مع انسداد الجزء العلوي من القناة المنوية، ذلك الذي يمر فى البروستاتة، أو فى حالة عدم خلق القناة المنوية من الأساس، أو في حالة ارتجاع السائل المنوي إلى المثانة، أو تلف الحويصلة المنوية، تلك الغدة التي تفرز السائل المنوي. إلا أنه يجب اﻻنتباه إلى أن الكمية تقل أيضاً إذا كانت الظروف النفسية غير مواتية للقذف، كما يحدث عندما يحاول رجل قذف عينة للتحليل، و هو متضرر و ليست له رغبة جنسية، و غير معتاد على العادة السرية. لهذا، توفر المعامل المتخصصة غرفة مناسبة للزوج و الزوجة لإتاحة الظروف المناسبة لقذف السائل المنوي. و يمكن في حالة الاضطرار إجراء التحليل فى المنزل، مع مراعاة الشروط المذكورة أعلاه من حيث الوقت المنصرم ما بين قذف العينة و خضوعها للتحليل و غير ذلك.


· اللزوجة و السيولة و زمن السيولةviscosity - liquifaction time:
يُقذَفُ السائل المنوي سائلاً، ثم يتجلط بفعل إنزيمات طبيعية، و يبقى متجلطاً بلزوجة (كثافة) معينة. ثم يزول التجلط و يعود السائل سلساً قليل الكثافة فى خلال ۳۰ دقيقة. تلك هي الصفة الطبيعية.
أما إذا زادت لزوجة السائل المنوي أو طالت المدة المنصرمة قبل تحوله إلي سائل، فإن ذلك يعوق حركة الحيوان المنوي. و تزداد اللزوجة نتيجة اضطرابات البروستاتة، و اﻻلتهابات و غير ذلك.
أما انعدام التجلط، فهو يرتبط أحياناً بانسداد القناة المنوية العليا، داخل البروستاتة أو ما قبلها مباشرة، المصحوب بانعدام الحيوانات المنوية. و ذلك لأن التجلط يحدث بفعل إفرازات الحويصلة المنوية، تلك التى يُحرَم السائل المنوي منها فى حالة الانسداد آنف الذكر.

· اللون color:


لون السائل المنوي الطبيعي أبيض مع ميل بسيط إلى الرمادي. اصفرار اللون قد يعني وجود التهابات، بينما احمراره أو وجود دم واضح به قد يعني وجود إصابة أو ورم أو التهاب شديد أو سيولة في الدم، و قد يحدث بدون سبب علي الإطلاق. إلا أنه يجب التأكد من عدم وجود الأسباب آنفة الذكر قبل أن نُطَمئِن صاحب العينة.

§ مزرعة السائل المنوي


ينصح بإجراء مزرعة في الحالات المستعصية من التهاب السائل المنوي التي لا تستجيب للعلاج. تحليل المزرعة عبارة عن زرع العينة بمحتوياتها من الميكروبات، ثم تقسيمها إلي أجزاء، و إضافة مضادات حيوية متعددة، مضاد حيوي لكل جزء من أجزاء المزرعة، و تقييم المضادات الحيوية من حيث الكفاءة في قتل الميكروبات، و اختيار أفضلها لعلاج صاحب العينة.

§ اختبار السائل المنوي بالكمبيوتر


computer assisted semen analysis

بدأ استخدام الكمبيوتر فى تقييم السائل المنوي منذ التسعينات. و هو أدق من الاختبار العادي من حيث تقييم الحركة و التشوهات، و ليس من حيث تقييم العدد، و هو يضمن تفادي الأخطاء الأدمية في التحليل.

§ اختبار التعويم

swim up

من خصائص الحيوان المنوي، حركته الدائمة.
و من الحيوانات المنوية من هي الأقوي، التي تتحرك باندفاع إلى الأمام، و هي الأهم من جهة التخصيب مقارنة بالحيوانات المنوية الأقل قوة، التي تتحرك ببطيء أو تلك التى تتحرك فى اتجاهات جانبية أو دائرية.

يمكن تقييم عدد الحيوانات المنوية القويه المندفعة إلى الأمام بدقة، و كذلك اختبار قوة اندفاعها باستخدام اختبار التعويم.
فى هذا الاختبار، يتم فصل الحيوانات المنوية عن السائل المنوي الذي ربما يحتوي علي خلايا صديدية أو مواد أخري ضارة بالحركة مثل مضادات الأكسدة، ثم وضع الحيوانات المنوية المركزة في سائل مغذي ثم فى أنبوب،
و وضع سائل خاص ذو كثافة و مكونات محسوبة فوق الحيوانات المنوية. المتوقع أن تندفع نسبة معينة من الحيوانات المنوية لتحتل السائل العلوي، اعتماداً علي قوتها.

يستخدم هذا الاختبار فى اختيار الوسيلة المناسبة للحمل، سواءً كانت الطريقة الطبيعية، أو التلقيح الصناعي أو التلقيح المجهري. فعلى سبيل المثال، إن كان عدد الحيوانات المنوية المندفعة كبيراً، يمكن توقع الحمل بالطريقة الطبيعية.
أما إن كان متوسطاً، فيجب إجراء التلقيح الصناعي, إذا فشل العلاج فى رفع النسبة. أما إن كان قليلاً، فيجب إجراء الحقن المجهري.


§ اختبار وظائف الحيوان المنوي

sperm function tests

إلى جانب عدد الحيوانات المنوية و حركتها و نسبة تشوهها، تلك التى يتم تقييمها باختبار السائل المنوي المعتاد، يمكن تقييم قدرة الحيوان المنوي على اختراق البويضة، و مدى صلاحية محتواه من المادة الوراثية التى يعتمد عليها الإخصاب، و مدي صلاحية غشائه الخارج، ذو الأهمية فى الحفاظ على حيوية الحيوان المنوي و فى التعرف على البويضة.
هذه الأمور الهامة لا يمكن تقييمها باختبار السائل المنوي العادي، و هو ما يفسر تأخر الإنجاب في بعض الأحوال بالرغم من النتيجة الممتازة لاختبار السائل المنوي العادى.


كما تفيد اختبارات الوظائف فى تحديد الوسيلة الأنسب من وسائل الإخصاب المساعد (التلقيح الصناعى أو الحقن المجهرى). فعلى سبيل المثال، يحدد أحد الاختبارات ما إذا كان الحيوان المنوي مزوداً بالحويصلة الأكروزوميه المحتوية علي المواد الكيماوية التى تذيب جدار البويضة الصلب، لكى يتمكن الحيوان المنوي من اختراقها. إذا كانت الحويصلة الأكروزوميه تالفة، لن يتمكن الحيوان المنوي من اختراق البويضة.
فلا يمكن في هذه الحالة استخدام التلقيح الصناعى الذي يعتمد علي قدرة الحيوان المنوي علي اختراق البويضة ، بل يتحتم اللجوء إلى الحقن المجهرى الذى يدفع بالحيوان دفعاً إلى عمق البويضة ليتجاوز عدم القدرة على الاختراق.



§ اختبار القدرة على الإخصاب

hamster penetration assay

كل ما سبق يعطى انطباعاً غير مباشر عن طبيعة الحيوان المنوي و قدرتة على الإخصاب. أما الاختبار الفعلي لهذه القدرة فيكون بجمع الحيوانات المنوية مع بويضة حيوان معملي مثل بويضة أُنثى فأر الهامستر. و المتوقع من الحيوان المنوى السليم أن يخترقها.
و هذا هو الاختبار الوحيد الفاصل فى قدرة الحيوان المنوي على إخصاب البويضة.

العائق الأساسي لهذا الاختبار هو ارتفاع تكلفته لأنه يستدعى وجود معمل حيوانات تجارب و خبرات خاصة فى إعاشتها و استخلاص البويضات منها. و لهذا فإنه من النادر اللجوء إليه.

§ اختبار الأجسام المضادة

antisperm antibodies

هي أجسام يفرزها الجهاز المناعي للجسم لمهاجمة الخلايا الغريبة عن الجسم مثل الميكروبات وخلايا السرطان، تقوم بشل حركتها و قتلها. فى بعض الأحيان، يستهدف الجهاز المناعى الحيوان المنوي و يفرز أجسام مضادة له، مما يمنعه من الحركة و الإخصاب، و يؤدي إلى العقم. يحدث هذا المرض نتيجة الإصابات، أو الالتهابات أو انسداد القناة المنوية، التي تكسر الحاجز الفاصل بين الحيوانات المنوية و الجهاز المناعي.
يتم تشخيص وجود الأجسام المضادة باستخدام اختبار Indirect MAR على عينة السائل المنوي.

يمكن بخلاف الاختبار آنف الذكر البحث عن الأجسام المضادة فى دم الرجل و فى إفرازات عنق الرحم لدى المرأة. إلا أن البحث عنها فى السائل المنوي باختبار Indirect MAR هو الأدق و الأجدي.

§ تجميد السائل المنوي (بنك الحيوانات المنوية)

cryo preservation

تتسبب بعض الأمراض فى الانخفاض الشديد فى تركيز الحيوانات المنوية. إذا استمر المرض، ينتهي الأمر بانعدام الحيوانات المنوية في السائل المنوي.

إذا كان هذا الاحتمال وارداً، يتحتم تخزين الحيوانات المنوية بحيث يكون المخزون صالحاً للاستخدام بهدف الإنجاب إذا انعدمت الحيوانات المنوية لا قدر الله. و يكون الإنجاب فى هذه الحالة عن طريق الحقن المجهري. هذا الحيوان المنوي المختزن يبقي صالحاً للاستخدام حتى ثلاثة سنوات بحد أقصى. و بعد التخزين، يبدأ الرجل علاجه و هو مطمئن لكونه أعد نفسه ضد أسوأ الاحتمالات.

من الحالات التى تستدعي التخزين، حالات الدوالى الشديدة، و الانسداد شبه الكامل، و إصابات الخصية، وما قبل العلاج الكيماوي و الإشعاعي للأورام أياً كان مكان الورم حيث أن العلاج الكيماوي أو الإشعاعي يؤدي في كثير من الأحيان إلي ضمور الخصية.

يُنصح بالإسراع في تخزين الحيوان المنوي بغير انتظار للتحسن مع العلاج، و ذلك لأن احتمال التحسن وارد، و كذلك احتمال التدهور. يؤمن الرجل نفسه أولاً بتخزين الحيوان المنوي، ثم يبدأ العلاج.

كيف يتم التخزين؟

يتم تخزين الحيوانات المنوية باستخلاصها من السائل المنوي بأسلوب التعويم المذكور آنفاً، ثم وضعها في أنبوب خاص به مادة مغذيه و حافظة للحيوانات المنوية ، ثم يكتب الإسم و الرقم الكودي على الأنبوب لتفادي الخلط، ثم توضع الأنبوبه في النيتروجين السائل. النيتروجين السائل يجمد الحيوانات المنوية عند درجة حرارة ۱۷۰ تحت الصفر في خلال ثوان معدودة! مما يبقيها خاملة لثلاث سنوات، تماماً كما يحدث للحيوانات القطبية فى حالة البيات الشتوي! ثم توثق بيانات العينة توثيقاً دقيقاً، و يحصل صاحب العينة علي نسخة من الوثيقة.

هل هناك احتمال للخلط ما بين عينة رجل و آخر؟

تُتخَذ وسائل احترازية دقيقة في حفظ العينات بحيث يستحيل هذا الخلط. منه هذه الوسائل تسجيل الإسم و الرقم الكودي و اللون الكودي علي الأنبوب و في دفاتر المركز و في الوثيقة المسلمة لصاحب العينة.

يُنصح في الحالات الحرجة بتخزين عدة أنابيب بدلاً من واحدة، حيث أن كل أنبوب يصلح لمحاولة واحدة من محاولات الإخصاب.
فإذا أراد الرجل عدة أطفال، عليه أن يحتفظ بأكثر من أنبوب. كذلك فإن تعدد الأنابيب يهدف إلى توفير فرص إضافية في حالة ضعف الحيوانات المنوية بإحدي الأنابيب أو فى حالة فشل الحقن المجهرى و الاحتياج لإعادته.

كما ينصح بتجديد العينة المختزنة كلما أمكن. فإذا حدث تحسن مع العلاج، تُستبدل العينة القديمة (ما قبل العلاج) بالعينه الجديدة التى بها تحسن.


§ دلالات الانسداد

هى مواد كيماوية تُفرز فى السائل المنوي عن طريق البربخ (مادة ألفا جلوكوزيديز alpha glucosidase) أو الحويصلة المنوية (مادة الفركتوزfructose). في حالات انعدام الحيوانات المنوية في السائل المنوي نتيجة الانسداد، ينبئ اختفاء هذه المواد من السائل المنوي عن مكان الانسداد تقريبياً. فعلى سبيل المثال، ينبئ اختفاء كلا المادتين عن انسداد القناة فى طرفها الأعلى، في القنوات القاذفة داخل البروستاتة، مما يستدعى شق القنوات المنوية بالمنظار. بينما اختفاء مادة ألفا جلوكوزيديز فى وجود الفركتوز ينبئ عن انسداد القناة ما بين البربخ و الحويصلة المنوية، مما يستدعى إجراء جراحة تحويل المسار.

§ دلالات إنتاج الحيوانات المنوية

في حالة انعدام الحيوانات المنوية فى السائل المنوي، يجب استخراج عينة الخصية لتشخيص ما إذا كانت الخصية تالفة (العينة خالية من الحيوانات المنوية) أو أن الأمر نتيجة انسداد في القناة المنوية (العينة عامرة بالحيوانات المنوية). يمكن الاستدلال على وجود الحيوان المنوي فى الخصية من عدمه باختبارات معينة كبديل للعينة، مثل اختبار . Mgg إلا أن هذه الاختبارات أقل دقة بكثير من العينة و ليس هناك اتفاق علي جدواها العلمي، و كثيراً ما تأتي نتيجتها مخالفة لعينة الخصية.



اختبارات الدم

§ اختبارات الوراثة

تُجري اختبارات الوراثة فى الحالات الآتية:

۱- اشتباه في سبب وراثي للعقم:

يؤدي الخلل فى المادة الوراثية (الكروموزومات) إلى العقم فى بعض الأحيان، مثل مرض "كلاينفلتر" حيث ينعدم انتاج الخصية من الحيوانات المنوية و تكون الخصية بالغة الصغر، أو فى حالة عدم خلق القناة المنوية، و غير ذلك.

تكمن أهمية التشخيص في تحديد جدوي العلاج و كذلك في منع انتقال الخلل الوراثى للذرية. ففى حالة مرض كلاينفلتر، يكون العلاج الدوائي بلا جدوي و ينصح بالحقن المجهري فقط إن كان الخلل الوراثي غير كامل و وجدت حيوانات منوية و لو قليلة في عينة الخصية. أما في حالة اختفاء القناة المنوية فيمكن إجراء الحقن المجهري و تجنب انتقال الخلل نفسه إلي الذرية باستخدام باختبار الأجنة و نقل غير المصابين إلي الرحم، اعتماداً علي اختبار الوراثة.

هناك سؤال يتردد كثيراً: كيف يكون الخلل وراثياً فى حين أنه لم يظهر فى والد المريض أو جَدِّه؟ الإجابة أن هذا المرض الوراثي بحالين: الأول أن ينتقل المرض في المادة الوراثية مستتراً من جيل إلي جيل، ليظهر في شخص بعينه إذا كان المرض المستتر موجوداً عند الأب و الأم و يجتمع في الإبن. و هو الحال فى مرضى اختفاء القناة المنوية. و الثاني هو أن يستجد المرض في المادة الوراثية للمريض للمرة الأولي بغير أن ينتقل من أحد الوالدين إليه، كما فى حالة مرض كلاينفلتر.

۲- وجود مرض وراثي (غير مرتبط بالعقم) في عائلة أحد الزوجين، و بخاصة فى حالة وجود صلة قرابة بينهـما، أي أن يكون الزوج و الزوجة من نفس العائلة. و فى هذه الحالات، يمكن تفادي المرض الوراثي فى ذرية المريض عند إجراء الحقن المجهري بناءً علي تحليل الوراثة.

تحتاج الاختبارات الوراثية إلى تقنيات و خبرات خاصة.


§ اختبارات الهرمونات

هناك العديد من الهرمونات ذات الأهمية فى الخصوبة:

FSH

تفرزه الغدة النخامية في المخ لتنشيط الخصية لإنتاج الحيوانات المنوية. و هو أهم الهرمونات فى تشخيص سبب العقم، حيث أن مستواه في الدم يتناسب عكسياً مع نشاط الخصية. فإذا كان نشاط الخصية طبيعياً كما فى حالة انسداد القناة المنوية، ينخفض مستوي الهرمون (على أن لا يقل عن الحد الأدني). أما إذا تلفت الخصية و قل إنتاجها، فيزيد مستوي الهرمون فى الدم فوق الحد الأعلي. و هكذا، ينبئ مستوي هذا الهرمون في الدم عن نشاط الخصية و يرجح سبب العقم.
البرولاكتين (هرمون اللبن) Prolactin

ارتفاع مستوي البرولاكتين يؤدي إلى انخفاض نشاط الخصية و النشاط الجنسي كذلك. لكى يعتبر البرولاكتين مسئولاً عن العقم، يجب أن يكون الارتفاع أكثر من ثلاثة أضعاف المستوي الطبيعي في عينة الدم المأخوذة فى الصباح (مراعاة للساعة البيولوجية للجسم). و ذلك لأن الارتفاع الطفيف يحدث مع أقل توتر، بما فى ذلك التوتر الناتج عن سحب عينة الدم.

إذا تم تشخيص ارتفاع البرولاكتين، يتحتم تحديد مصدر الهرمون الزائد، و ذلك باختبارات أخرى مثل الأشعة المقطعية على الرأس، و لا يجب التهاون في ذلك لخطورة بعض هذه الأسباب رغم ندرتها.
هرمون الذكورة Testosterone
هو الهرمون المسئول عن صفات الرجولة وغير ذلك من الوظائف الهامة . الخصية هي المسئول الأول عن إفراز التيستوستيرون، و ذلك استجابة لهرمون LH الذي تفرزه الغدة النخامية في المخ. نقص التيستوستيرون يشير إلى ضعف كفاءة الخصية, إما لتلف مباشر فيها أو لتلف في الغدة النخامية التي تنشط الخصية عن طريق إفراز هرمون LH. يؤدى النقص الشديد إلى العجز الجنسي و العقم.
يجب قياس هرمون الذكورة صباحاً (مراعاة للساعة البيولوجية للجسم), مع قياس التركيز الإجمالى Total, و تركيز الهرمون المتاح للأنسجة Bioavailable و الهرمون الحرFree, مع مراعاة أن النطاق الطبيعي يختلف من مرحلة سنية لأخرى.

هرمون الأنوثة Estradiol

ارتفاع هرمون الأنوثة في الرجل يؤدي إلى العقم. يتحتم تحديد مصدر الهرمون الزائد، و ذلك باختبارات أخرى مثل الأشعة المقطعية على الخصية، و لا يجب التهاون في ذلك لخطورة بعض هذه الأسباب رغم ندرتها.
اختبارات البول و البروستات

يتم بهما تشخيص الالتهابات المسببة للعقم. من المهم أن نعرف أن تدليك البروستاتا المتكرر هو إجراء غيرمفيد طبياً و لا يجب أن يتم إلا مرتين على الأكثر: مرة بهدف التشخيص و أخري بهدف متابعة تأثير العلاج.
و ينصح بإجراء مزرعة في الحالات المستعصية التي لا تستجيب للعلاج. تحليل المزرعة عبارة عن زرع العينة بمحتوياتها من الميكروبات، ثم تقسيمها إلي أجزاء، و إضافة مضادات حيوية متعددة، مضاد حيوي لكل جزء من أجزاء المزرعة، و تقييم المضادات الحيوية من حيث الكفاءة في قتل الميكروبات، و اختيار أفضلها لعلاج صاحب العينة.

الأشعات

- الأشعة التليفزيونية

o الأشعة التليفزيونية علي الخصية

يمكن بها تشخيص الدوالي و الأورام و القيله المائية و غير ذلك، و هي هامة لتأكيد نتائج الكشف الإكلينيكي في حالة الشك في دوالي الخصية، حيث أظهرت دراسات متعددة أن الأشعة التليفزيونية قد تختلف مع نتائج الكشف، و في هذه الحالات يؤخذ بنتائج الأشعة بشرط أن يجريها مختص في أشعات الذكورة. كما أنها الوسيلة للتشخيص المبكر للأورام.

o الأشعة التليفزيونية على البروستاتة

يمكن بها تشخيص الانسداد في القنوات القاذفة و اختفاء القناة المنوية و الأورام و التضخم الحميد و سرطان البروستاته .و هي تتم بمجس خاص يتم إدخاله من الشرج مع استخدام مادة ملينة لتسهيل إدخال المجس بدون ألم.

o الأشعة التليفزيونية على البطن و الحوض
يمكن بها تحديد مكان الخصية في بعض حالات الخصية المعلقة, و كذلك الحصوات البولية و اضطرابات الكلى المصاحبة لاختفاء القناة المنوية.
بالنسبة للخصية المعلقة، من المهم أن نعرف أن الأشعة غير حاسمة في التشخيص، و أن الفيصل الوحيد هو منظار البطن

- الأشعة العادية و بالصبغة

§ على الرأس

يتم بها تشخيص سبب اختلال الهرمونات إذا كان نابعاً من أورام الغدة النخامية


§ على المجري البولي

يتم بها تشخيص أي خلل في الكلي يصاحب حالات اختفاء القناة المنوية, و كذلك حصوات البول المؤدية إلى الالتهابات.

§ الأشعة بالصبغة على القناة المنوية

يتم بها تحديد مكان السدد المسبب للعقم. لا يجب أن تُجري هذه الأشعة إلا أثناء الجراحه, حيث أنها قد تؤدى إلى انسداد القناة المنوية نتيجة دخول إبرة حقن الصبغه إلي القناة المنوية من خلال الجلد عشوائياً، بينما أثناء الجراحة يتم رؤية القناة بوضوح و إدخال الإبرة بشكل صحيح.

الجراحة التشخيصية: عينة الخصية

في حالة انعدام الحيوانات المنوية أو الانخفاض الشديد في عددها، يتحدد العلاج تبعاً للسبب، و هو لا يخرج عن أحد سببين: انسداد القناة المنوية أو تلف الخصية.
الفيصل الوحيد في هذا الأمر هو تحليل عينة من الخصيتين. فإذا كانت الحيوانات المنوية وفيرة في العينة، نُشَخِّص الانسداد. أما إن كانت قليلة أو منعدمة، نُشَخِّص كسل الخصية. و يبدأ العلاج تبعاً لذلك.

عينة الخصية التشخيصية تتم من فتحة لا تتعدي عدة مليمترات، و لا تتعدي مليمتر أو اثنين في الحجم. نظراً لبساطة و سرعة الجراحة، يمكن أن تتم العملية تحت تخدير موضعي، و لاتستدعي البقاء في المستشفى أكثر من دقائق بعد الجراحة، و يمكن للمريض مزاولة نشاطاته بعدها مباشرة.


علي الرغم من بساطة الجراحة، إلا أن الخبرة في غاية الأهمية لأن غير الخبيريمكن أن يجرح البربخ أو الحبل المنوي فيؤدي إلي الانسداد، أو يجرح شريان الخصية فيؤدي إلي تلف الخصية.

يتم تحليل العينة في معامل متخصصة. يمكن حفظ الحيوانات المنوية (إن وجدت) بالتبريد لاستخدامها لاحقاً في الحقن المجهري


-----------------------

walid
08-28-2010, 10:47 PM
20 ـ علاج العقم .


لدواء
۱- الهرمونات:
· الهرمون المنشط لإنتاج الحيوانات المنوية FSH
تُفرِز الغدة النخامية (في المخ) هذا الهرمون الذي ينشط إنتاج الحيوانات المنوية. و الترجمة الحرفية لإسم هذا الهرمون هي "الهرمون المنشط للتبويض". و هي تسمية خاطئة إذ تقصر وجود و نشاط هذا الهرمون علي النساء. الصحيح هو أنه الهرمون المنشط لإنتاج النِطاف (جمع نطفة ، و هي الحيوان المنوي أو البويضه) .
يؤدي نقص هذا الهرمون إلي انخفاض نشاط الخصية. و في هذه الحالة يمكن تعويض النقص دوائياً.
و علي الجانب الآخر، يتسبب كسل الخصية نتيجة مرض حل بها مثل الدوالي في ارتفاع مستوي الهرمون لتنشيط الخصية كي يصل انتاجها إلي المستوي الطبيعي برغم المرض. في حالة مرض الخصية، يصل ارتفاع مستوي الهرمون في بعض الأحيان إلي عدة أضعاف الحد الأقصي. إذا كان ارتفاع الهرمون طفيفاً، يمكن زيادته دوائياً ليصل إلي مستوي عال لعله يصل بالخصية إلي النشاط المطلوب. و هذه نقطة خلافية بين أطباء الذكورة. فمنهم من يري بضرورة زيادته رغم اقترابه من حده الأقصي أو تجاوزه لهذا الحد، و منهم من يقصر استخدام الهرمون علي حالات النقص الواضح في مستواه.
يتوفر FSH فى أربع تركيبات
Human Menopausal Gonadotropin
و هو المستخلص من بول النساء الاتي انقطع عنهن الطمث. و هو الأقل نقاءً في الأنواع الأربع.
Purified FSH
وهو أكثر نقاءً من سابقه و أغلي سعراً
Recombinant FSH
وهوالهرمون الخالص، كامل النقاء، و ذلك لأنه غير مستخلص من إفرازات البشر و إنما مصنع بالكامل. و هو الأغلي سعراً.
FSH\LH
و هو خليط من الهرمون المنشط لإنتاج الحيوانات المنوية FSH و ذلك المنشط لإفراز هرمون الذكورة LH. و الهدف من خلطهما هو مضاهاة النسب الطبيعية لهذه الهرمونات في بيئتها الطبيعية. و ذلك لأن الغدة النخامية تفرزهما معاً، و يؤثران سوياً علي نشاط الخصية. و حتي في حالة كون LH طبيعي النسبة، يجيز بعض الأطباء التداوي بكلا الهرمونين في آن واحد.
· هرمون الذكورة
يؤدي نقص هرمون الذكورة إلي نقص الحيوانات المنوية و ربما انعدامها. يمكن علاج هذا المرض بأحد طريقين:
۱- التداوي بهرمون الذكورة في حالة وجود نقص واضح في مستواه، مع كون مستوي الهرمون المنشط لإفرازه LH مرتفعاً. و في هذه الحالة، يكون الخلل موضعياً في الخصية و ليس في الغدة النخامية بدليل ارتفاع LH الذي تفرزه الغدة النخامية، و انخفاض هرمون الذكورة الذي تفرزه الخصية استجابة ل LH. هرمون الذكورة في هذه الحالات يؤدي إلي استعادة القدرة الجنسية بنجاح، إلا أن نجاحه في استعادة القدرة الإنجابية أقل .
۲-التداوي بهرمون LH، المنشط لإفراز هرمون الذكورة إذا كان انخفاض هرمون الذكورة ناتج عن انخفاض LH. و غالباً ما يكون انخفاض LH مصحوباً بانخفاض FSH، مما يوجب التداوي بكليهما. و يجب في هذه الحالات البحث عن سببا انخفاض الهرمونات الأخيرة و علاجه، حيث أن من أسباب الانخفاض أورام الغدة النخامية و غيرها من الأسباب التي لا يجب إهمالها.
· مضادات هرمون الأنوثة
زيادة هرمون الأنوثة عند الرجل تؤدى إلى ضعف الانتصاب و فقد الرغبة، و العقم في بعض الأحوال. العلاج يكون بتشخيص و إزالة السبب، و التداوى بأدوية تمنع و صول هرمون الأنوثة إلى مستقبلاته فى الأنسجة.
بعض هذه الأدوية له تأثير أنثوي بسيط. فبالرغم من أنها تمنع مستقبلات هرمون الأنوثة من استقباله، إلا أن لها (الأدوية) خصائص أنثوية تكفي لإحداث ضعف جنسي و إضعاف الأثر العلاجي. لهذا ، يجب استشارة الطبيب المختص لاختيار العلاج الأنسب.
· مضادات هرمون اللبن
مثل هرمون الأنوثة، يوجد هرمون اللبن بصورة طبيعية عند الرجل و المرأة على حد سواء. زيادة مستوى هذا الهرمون تؤدى إلى ضعف الانتصاب و فقدان الرغبة، و العقم، و إفراز اللبن من الثدى فى بعض الأحوال.
أسباب الزيادة: تؤدى بعض الأدوية إلى زيادة هرمون اللبن. كما تتسبب بعض الأورام الدماغية و الفشل الكلوي فى زيادة النسبة. يتم تحليل نسبة الهرمون صباحاً، مراعاة للساعة البيولوجية، و لا تؤخذ فى الاعتبار الزيادة الطفيفة. كما يوصى بعمل الاختبارات اللازمة لتحديد سبب الزيادة، مثل وظائف الكلى و الأشعة على الدماغ.
العلاج هو إزالة سبب زيادة الهرمون، بالإضافة إلى أدوية تقلل نسبة الهرمون، مثل " بروموكريبتين " bromocryptin. و لخطورة بعض الأسباب المؤدية لهذه الزيادة، يتعين الدقة البالغة فى التشخيص و العلاج و عدم إهمال البحث عن السبب.
۲-العلاج الدوائي لدوالي الخصية
لا يوجد علاج دوائي لدوالي الخصية المتوسطة و الكبيرة. إلا أن بعض أطباء الذكورة يرون بإمكانية استخدام أدوية قابضة للأوردة في الحالات البسيطة كعلاج مؤقت. هذه الأدوية تستخدم أيضاً في علاج دوالي الساقين،
أمافي حالة الدوالي المتوسطة أو الكبيرة، فإن الجراحة هي الطريق الصحيح.
۳-أدوية تقوية حركة الحيوان المنوي
· كارنيتين
هو مادة تتركزفي البربخ اتذي تكتسب فيه الحيوانات المنوية القدرة علي الحركة، و هو ما دعا الأطباء لاستخدامه في تقوية الحركة
· ترينتال
هو مادة تزيد من تركيز المركب الكيمائي ATP في ذيل الحيوان المنوي، و هو وقود الحركة.

· مضادات الأكسدة
الأكسدة هي تأثير سلبي لمواد ناتجة عن معالجة الأكسجين في الخلايا. يؤدي هذا الضرر إلي ضعف الحركة، زيادة التشوهات و تلف المادة الوراثية التي يحملها الحيوان المنوي. يوجد العديد من المواد و الأدوية المضادة للأكسدة، و علي رأسها فيتامين ه.
· الفيتامينات
هي مقويات عامة تزيد من كفاءة الخلايا عامة، و الخلايا سريعة الانقسام خاصه، و منها الخلايا المنتجه للحيوانات المنوية. علي رأس هذه الفيتامينات فيتامين ه، الذي يعمل كمضاد للأكسده مما يحمي الخلايا المنوية من مضارها، و يحسن حركة الحيوانات المنوية، و فيتامين ب و حمض الفوليك الذي يزيد من كفاءة انقسام الخلايا.
٤-علاج الالتهابات
كما ذكرنا، تتسبب الالتهابات في العقم بأساليب مختلفة. يجب عند علاج الالتهابات أن يُعالج الزوج والزوجة و ذلك لأن الميكروبات تنتقل من أحدهما إلي الآخر بحكم العلاقة الزوجية. فإذا عالجنا أحد الطرفين وحده، ينتكس بعد شفائه بسبب انتقال العدوي إليه من الطرف الآخر الذي لم يعالج. و يحدث هذا حتي فى حالة عدم وجود أي أعراض لدي الطرف الآخر.
تتطلب الحالات المستعصية إجرا، مزرعة.
٥-علاج اللزوجة الزائدة
تتسبب اللزوجة الزائدة في إعاقة حركة الحيوان المنوي. يمكن علاج زيادة الزوجة بأدوية مذيبة للإفرازات مع الإكثار من السوائل و علاج الأسباب إن وجدت.كما يمكن استخدام وسائل الإخصاب المساعد في الحالات المستعصية، حيث يتم تنقية الحيوان المنوي من السائل المنوي ذو اللزوجة العاليه.
٦-علاج الانسداد
يكون ذلك بعلاج سببه إن أمكن (مثل الالتهابات والبلهارسيا) مع استخدام أدوية تمنع تراكم مكونات الأنسجة الليفية التي تؤدي إلي الانسداد. ينجح العلاج عادة في شفاء حالات الانسداد الجزئي. أما في حالة الانسداد الكامل الذي تنعدم فيه الحيوانات المنوية، يجوز تجربة العلاج قبل اللجوء إلي الجراحة أو الحقن المجهري.
۷-علاج الأجسام المضادة
تفضل وسائل الإخصاب المساعد في هذه الحالات. إلا أنه يمكن علاج الأجسام المضادة بالاستخدام الحذر لهرمون الكورتيزون.


-----------------------------------------------

walid
08-28-2010, 10:49 PM
21 ـ الحــقن المجهــري .



الإخصاب المجهرى أو الحقن المجهرى هو أفضل وسيلة لمساعدة الحالات المستعصية من العقم سواء للرجال أو النساء. يُطلَقُ عليه مجازاً "طفل الأنابيب". لا يختلف الحقن المجهرى عن الحمل الطبيعي فى شىء, سوي فى أن احتياجاته أقل, حيث يكفى لنجاحه حيوان منوى واحد حتى و إن كان غير متحرك, كحد أدنى. , بعكس الحمل الطبيعى الذى يحتاج إلى 20 مليون حيوان منوى, 60% منهم متحركون. كما يمكن استخراج هذا الحيوان المنوى من الخصية إن كانت الحيوانات المنوية منعدمة فى السائل المنوى.

لنفهم كيفية إجراء الإخصاب المجهري، علينا أن نتعرف علي خطواته.

الخطوة الأولي فى الحقن المجهرى هي تنشيط مبيض الزوجة لإنتاج عدد كبير من البويضات, ثم استخراجها و تهيئتها للتلقيح، متجاوزين بذلك الكثير من أسباب عقم النساء مثل كسل التبويض و انسداد أنابيب "فالوب" التي تنقل البويضات من المبايض إلي الرحم.

يكون ذلك بتداوي الزوجة بمنشطات التبويض علي مدي ۳-٤ أسابيع، مع متابعتها دورياً بالأشعة التليفزيونية و تحليل الهرمونات. فإذا أوشكت البويضات علي النضوج فى مبيض الزوجة، يتم استخراجها بإبرة موجهة بالأشعة التليفزيونية. و هذا الإجراء ليس جراحة وليس به أي خطورة أو ألم، و يستغرق حوالي خمسة عشر دقيقة. ينتج عن ذلك استخراج بويضات عديدة قد تصل إلى العشرين بويضة (حسب السن و كفاءة التبويض) و ليس بويضة واحدة شهرياً كما هو المعتاد فى التبويض الطبيعى. تتغلب هذه الأدوية على كسل التبويض فى أغلب الحالات. كما أن سحب البويضات بالطريقة المذكورة انفاً يتجاوز انسداد الأنابيب (قناتى فالوب).

بعد استخراج البويضات، يتم غسلها من الشوائب و المواد الضارة، ثم إذابة جدارها الخارجي الصلب لتسهيل اختراق الحيوان المنوي لها.

الخطوة الثانية فى الحقن المجهرى هي تحضير الحيوانات المنوية، و ذلك إما من السائل المنوي و إما من الخصية إذا انعدمت في السائل المنوي. يتم عزل الحيوانات المنوية من السائل المنوي و تنقيتها من الشوائب و المواد الضارة.


الخطوة الثالثة فى الإخصاب المجهرى هي تلقيح هذه البويضات بالحيوانات المنوية الخاصة بالزوج, حيث أن كل جنين يتكون من تلقيح بويضة واحدة بحيوان منوى واحد. تلقيح عدد كبير من البويضات و تكون عدد كبير من الأجنة يرفع احتمالات الحمل بل و يزيد من احتمال الحمل بأكثر من جنين (توائم)

يتم تحت الميكروسكوب (المجهر) حقن كل بويضة من البويضات بحيوان منوي واحد. و لكون كل بويضة تحتاج إلي حيوان منوي واحد فقط، فإن أقل القليل من الحيوانات المنوية يفي بالغرض و لو كان حيوان منوى واحد. و حتي إن كانت حركة الحيوانات المنوية ضعيفة, فإن الحقن المجهري كفيل بنقلها إلي البويضة برغم ضعف الحركة. و هنا تكمن الميزة الكبري في الإخصاب المجهري. و فى حالات انعدام الحيوانات المنوية فى السائل المنوى, يتم استخراجها من الخصية مباشرة, متجاوزين بذلك أغلب حالات العقم الناتج عن انسداد القناة المنوية أو عن كسل الخصية.



http://www.osamashaeer.com/pix/icsi1.jpg




يتم الحقن باستخدام إبرتين: الأولى هى إبرة البويضة أو الإبرة الماسكة (يسار الصورة), و هى إبرة سميكة نسبياً لكون البويضة أكبر بكثير من الحيوان المنوى. تقوم هذه الإبرة بتثبيت البويضة فى الوضع المناسب للحقن. أما الإبرة الثانية فهى إبرة الحيوان المنوى أو إبرة الحقن (يمين الصورة), و هى إبرة رفيعة, تقوم بامتصاص الحيوان المنوى إلى تجويفها, ثم يتم دفعها لتخترق البويضة, ثم تلفظ الإبرة الحيوان المنوي داخل البويضة و تتركه و تغادر البويضة: تم الإخصاب!!

يتم تكرار هذه الخطوة حتى يتم حقن كل بويضة من بويضات الزوجة بحيوان منوى من حيوانات الزوج المنوية.

الخطوة الرابعة فى الحقن المجهرى هي مراقبة البويضات المحقونة علي مدي يوم إلي خمسة أيام للتأكد من تحولها إلي أَجِنُّة، و ذلك بأن تبدأ البويضة المحقونة في التكاثر من خلية واحدة إلي خلايا عديدة. و لا يتم نقل البويضة المحقونة إلي الرحم قبل تحولها إلى جنين, لأن الجنين قادر علي التعلق بالرحم، بعكس البويضة .

http://www.osamashaeer.com/pix/embryo.jpg
الجنين فى مرحلة الاربع خلايا

الخطوة الخامسة والأخيرة فى الحقن المجهرى هي نقل الأجنة إلي رحم الزوجة. تستغرق عملية النقل دقائق معدودة، و تتم بغير تخدير، حيث أنها ليست عملية جراحية. و بعد نقل الأجنة، تنتهي مهمة الطبيب و ننتظر إرادة الله بنفخ الروح في الأجنة .

http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/Fertility-ART.html#home)

هل الحقن المجهري آمن؟

الإخصاب المجهري آمن تماماً، و لا يحمل أي مضاعفات، باستثناء مضاعفات نادرة و سهلة العلاج.

من هذه المضاعفات، أن يحتفظ جسم الزوجة بالسوائل كنتيجة للعلاج بالهرمونات المنشطة مما يؤدي إلي انتفاخ البطن و ضيق التنفس، تماماً مثل الانتفاخ الذي يسبق الدورة الشهرية إلا أنه بصورة أكبر. و العلاج سهل: التداوي بدواء "ألبيومين" لتصريف الماء الزائد.

هل طفل الأنابيب طبيعي؟

سبق أن شرحنا أن طفل الأنابيب تسمية غير صحيحة، فالأمر لا يختلف عن الإخصاب الطبيعي في أي شيء . ومن هنا، فإن الطفل الناتج عن الحقن المجهري هو طفل طبيعي مائة بالمائة, تحمله الأم فى رحمها تسعة أشهر (و ليس فى أنبوبة!). و ليس هناك أي احتمال لتشوهات إلا في إطار نسبة التشوهات العادية في عامة المواليد. بل و يمكن تفادي الكثير من الأمراض الخلقية التي تسري في عائلة دون غيرها بالحقن المجهري.

هل يوجد احتمال لاختلاط الأنساب؟

يُرَاعَي اختيار الأطباء و المراكز ذوي السمعة الزكية و السيرة الطيبة. هناك أُسُس و قواعد علمية مُعَدَّة لتجنب اختلاط الأنساب. الالتزام بهذه القواعد يضمن بسهولة تجنب الاختلاط. و عليه، فإنه إذا انتفت النية المسبقة في الخلط، فإن تجنبه مضمون بمراعاة طرق معينة في تنظيم سير العمل، أي أن اختلاط الأنساب لن يحدث بطريق الخطأ، باتخاذ إجراءات معينة.

و المهم أيضاً هو التأكد من وجود حيوانات منوية قبل إجراء الحقن، و ذلك بتحليل السائل المنوي و إجراء عينات من الخصية إذا انعدمت الحيوانات في السائل. فإذا توفرت الحيوانات المنوية، فإن المنطق يقضي بانتفاء الدافع لاستخدام حيوانات منوية من طرف ثالث (إذا كان هذا واردا في الأساس).

walid
08-28-2010, 10:50 PM
22 ـ طــــفل الأنابيــــــب .



أطفال الأنابيب شىء, و الحقن المجهرى شىء اخر. أطفال الأنابيب وسيلة قديمة بطل استخدامها، تهدف إلى تحقيق التلامس المباشر بين الحيوان المنوي و البويضة, لزيادة احتمال الإخصاب, حيث أن الحيوانات المنوية الهائمة في رحم المرأة يمكن أن تضل الطريق عن البويضة, خاصة فى حالة انسداد الأنابيب الذى يمنع خروج البويضة, أو فى حالة قلة الحيوانات المنوية أو ضعف حركتها حيث تهلك الحيوانات المنوية الضعيفة أو القليلة بالكامل قبل الوصول إلى البويضة.

الخطوة الأولي فى أطفال الأنابيب هى تنشيط التبويض عند المرأة بأدوية خاصة على مدى شهر.
يلى ذلك سحب البويضات إلي خارج الجسم (بدون جراحة), و ذلك بإبرة موجهة بالأشعة التليفزيونية، ثم إزالة الجزء السميك من جدارالبويضات الخارجي بعد جمعها، هذا الجزء الذي يمكن أن يمنع الإخصاب.

يصاحب ذلك تحضير الحيوانات المنوية بتنقيتها من المواد الضارة و الخلايا الصديدية و غيرها. و وضعها فى سائل مغذى.

و أخيراً توضع البويضات مع الحيوانات المنوية في بوتقة واحدة صغيرة, توضع بدورها فى حضانة توفر البيئة المناسبة لفترة كافية ليحدث التلقيح التلقائي (ساعات).

بعد حدوث التلقيح، يتم نقل الأجنة إلي رحم الزوجة, خلال 24-72 ساعة, بدون جراحة, و ذلك بحقنها باستخدام قسطرة خاصة.

الحمل الناتج عن هذا الإجراء حمل طبيعى, تسعة أشهرفي رحم الأم وليس فى انبوب. و لا يختلف الوليد عن غيره من الأطفال فى أى شىء حيث أنه نتيجة إخصاب الحيوان المنوى الطبيعي للبويضة الطبيعية.

تؤدى الأدوية المنشطة للتبويض إلى تَعَدُّد البويضات, بعكس التبويض الطبيعي (بويضة واحدة شهرياً). تعدد البويضات و إذابة جدارالبويضات الصلب و التقارب الشديد بين الحيوانات المنوية و البويضات يزيد احتمال التلقيح.

بطل استخدام هذه الطريقة لكونها مقاربة في التكلفة من الحقن المجهري، فى حين انها أقل كفاءة.

لا يزال لفظ "طفل الأنابيب" مستخدماً ليطلق مجازاً علي الحقن المجهري.

walid
08-28-2010, 10:50 PM
23 ـ التلقيح الصناعي .

هو حقن الحيوانات المنوية داخل رحم الزوجة, و ليس خارجه كما في العلاقة الزوجية العادية. فالمعتاد أن يقذف الرجل السائل المنوى فى القناة التناسلية, خارج عنق الرحم. أما فى التلقيح الصناعى فيتم حقن السائل المنوى ما بعد عنق الرحم, فى أعلى الرحم.

الخطوة الأولي هي تنشيط التبويض دوائياً لدي الزوجة بحيث تنتج أكثر من بويضة، بخلاف المعتاد و هو بويضة واحدة شهرياً. يتم متابعة التبويض بالأشعة التليفزيونية، و تحديد اليوم الأنسب للحقن تبعاً لذلك. وقبل هذه الساعة المناسبة، يتم مداواة الزوجة بدواء يؤدي إلي انطلاق البويضات إلي الرحم.

الخطوة الثانية هي تحضير السائل المنوي بطريقة معينة تنقيه من المواد الضارة و الميكروبات.

و أخيراً، يتم حقن الحيوانات المنوية داخل الرحم بقسطرة خاصة و بدون جراحة لتلتقي بالبويضات.

الهدف من هذه الوسيلة هي إتاحة الفرصة للحيوانات المنوية قليلة العدد و ضعيفة الحركة للوصول إلي البويضة دون قطع مسافة كبيرة تنتقص من كفاءتها، و دون التعرض لإفرازات عنق الرحم (بوابة الرحم) الضارة و المانعة للدخول. و بطبيعة الحال، يتطلب هذا الإجراء حداً أدني من الحيوانات المنوية يتم تحديده باستخدام اختبار التعويم
الفروق الجوهرية بين التلقيح الصناعي و الحقن المجهري هى:
1- فى الحقن المجهرى, يتم حقن الحيوان المنوي داخل البويضة مباشرة، متجاوزين عيوب الحيوان المنوي التي ربما تمنعه من إخصاب البويضة في حالة التلقيح الصناعي، الذي يقتصر علي المقاربة بين الحيوانات المنوية و البويضة دون التدخل في مسألة الإخصاب. و لهذا كانت احتمالات نجاح الإخصاب أعلي بكثير في الحقن المجهري عنها في التلقيح الصناعي (لنفس المريض)، و لهذا أيضاً يمكن استخدام الحقن المجهرى في أصعب حالات العقم، بينما يقتصر استخدام التلقيح الصناعي علي الحالات المتوسطة من العقم.
2-يحتاج الحقن المجهرى إلى حيوان منوى واحد كحد أدنى. أما التلقيح الصناعى فيحتاج إلى ثلاثة ملايين من الحيوانات المنوية المتحركة كحد أدنى
3-فى الحقن المجهرى, يمكن استخراج البويضات و تخصيبها حتي لو كانت قناتي فالوب مسدودتين. أما في التلقيح الصناعي فلابد أن تكون قناتي فالوب مفتوحتين.

--------------------------------

walid
08-28-2010, 10:51 PM
24 ـ تحديد النسل .



تحديد النسل مسألة خلافية على المستويين الدينى و السياسى, إلا أن الضرورة تفرضه فى كثير من الأحيان لأسباب صحية فى الأم كما فى وهن العظام أو الأنيميا الناتجة عن تتابع الحمل, أو فى الطفل المريض الذى يحتاج إلى رعاية, أولأسباب سياسية تفرضها رؤية أولى الأمر كنتيجة لمعرفة شاملة باحتياجات و طبيعة رعاياهم.
فوائد تنظيم الأسرة
1. الإقلال من معدل وفيات الأمهات والأطفال وخاصة الأمهات اللواتي أعمارهن اقل من 18 سنة واكثر من 35
2. تقليل مضاعفات الحمل والولادة التي تؤثر على صحة الام والطفل
3. المحافظة على صحة الأطفال الجسمية والعقلية من خلال تقليل عدد الأسرة مما يتيح الفرصة لمزيد من الرعاية والاهتمام والتغذية الكافية للطفل
4. استعادة الام صحتها وحمايتها من فقر الدم والإرهاق
5. تمكين الطفل من الاستفادة من الرضاعة الطبيعية أطول مدة ممكنة
6. تحسين حالة الأسرة فالمجتمع اقتصاديا واجتماعيا.

و الشائع هو تنظيم النسل من طرف الزوجة باستخدام موانع الحمل المعروفة, إلا أن طبيعة المشاركة فى تحمل مسئوليات الحياة الزوجية تفرض على الرجل المشاركة فى تحديد النسل, مراعاة للأعراض الجانبية المحيطة ببعض وسائل تحديد النسل الخاصة بالمرأة, حيث أن تلك الخاصة بالرجل امنة تماماً.
من أهم وسائل تحديد النسل للرجال:
الواقى الذكرى
و هو غشاء مطاطى يغطى العضو الذكرى ليعزل الحيوانات المنوية عن الزوجة.
و بخلاف الشائع, فإن الواقى الذكرى لا يقلل أبداً من المتعة الزوجية, حيث أنه يتوفر فى درجات متعددة من السمك (الرفع), منها الرفيع بحيث لا يقلل استثارة العضو الذكرى, و منها السميك بحيث يؤخر القذف لزيادة وقت الممارسة.
و بخلاف الشائع, فإن الاستخدام الصحيح للواقى ليس مجرد ارتدائه, و لكن له شروط: مراعاة صلاحية العازل الذكرى
مراعاة الطرق الصحيحة في حفظة
استعمال العازل قبل الانتصاب
استعمال عازل ذكرى واحد في كل اتصال جنسي
الإمساك بنهاية العازل الذكرى بطرفي السبابة والإبهام أثناء بسطه للتخلص من الهواء بطرف العازل وترك حيز صغير يتجمع فيه السائل المنوي
بسط العازل الذكرى على القضيب من طرفه إلى قاعدته
عند تمزق العازل أثناء الاتصال الجنسي يسحب العضو الذكرى فورا ويلبس عازل جديد
بعد انتهاء القذف يحكم الإمساك بقاعدة العازل أثناء إخراج القضيب ثم يخلع بعناية دون سكب السائل المنوي

و من الوسائل الأقل شيوعاً فى البلاد العربية:
http://www.osamashaeer.com/pix/up.gif (http://www.osamashaeer.com/contraception.htm#home)
قطع القناة المنوية
حيث يتم قطع طريق الحيوانات المنوية الى الخارج بمخدر موضعى فى خلال 15 دقيقة فى المتوسط. و بخلاف الشائع, فإن هذا لا يمنع القذف (يتم قذف السائل المنوى بدون حيوانات منوية), و لا يقلل من المتعة الجنسية, و يمكن إعادة توصيل القناة عند اللزوم. هذه الطريقة شائعة جداً فى الهند و الصين, و بدرجة أقل فى أوروبا و الولايات المتحدة.

walid
08-28-2010, 10:52 PM
26 ـ فحص ما قبل الزواج .

ينصح قبل الإقدام على الزواج بإجراء كشف و اختبارات خاصة للرجل و للمرأة للتأكد من استعداد الطرفين للزواج من ناحية القدرة الانجابية و الجنسية, و خلوهما من الأمراض المعدية, و كذلك سلامتهما من الأمراض المزمنة أو الأمراض الوراثية التى يمكن أن تصيب الذرية.

إذا تبين من الفحص وجود مرض ما, ففى أغلب الاحوال يمكن علاج هذا المرض خصوصاً مع الكشف المبكر, مما يعنى أن الإحجام عن إجراء هذا الفحص خوفاً من اكتشاف مفاجئات غير سارة هو فى غير محله, و يعطل العلاج. كما أن اكتشاف مرض ما, مما ينتج عن اقتران رجل معين بامرأة معينة و ليس بغيرها من النساء, هذا المرض لا يمنع اقترانهما بالضرورة, حيث أن هناك وسائل يتم بها فحص الأجنة الخاصة بهما, و عزل الأجنة المريضة, و زرع الأجنة السليمة فى الرحم.

أوجب بعض الفقهاء هذه الفحوصات, و كرهها البعض, و استحبتها غالبية الفقهاء درئاً للضرر.

فوائد فحص و اختبارات ما قبل الزواج

منع انتقال العدوى من طرف لاخر فى حالة وجود مرض وبائى غير ظاهر عند أحد الطرفين مثل الالتهاب الكبدى الوبائى أو الإيدز
منع انتقال الأمراض الوراثية غير الظاهرة للذرية مثل أنيميا البحر المتوسط و الأمراض العقلية
الاكتشاف المبكر و العلاج للأمراض التى تؤدى إلى العقم
الاكتشاف المبكر و العلاج للأمراض التى تؤدى إلى الضعف الجنسى
الاكتشاف المبكر و العلاج للأمراض التى تمس الصحة العامة
منع الحرج و الخلافات و الانفصال المترتب على الاكتشاف المتأخر لهذه الأمراض

كيفية إجراء فحص و اختبارات ما قبل الزواج
يبدأ الفحص بالكشف على الطرفين كشفاً شاملاً. لا يتم الكشف على الأعضاء التناسلية للمرأة حفاظاً على العذرية.
يتم تحليل عينة دم للكشف عن الأمراض المعدية و الأمراض الوراثية التى يستنتج الاخصائى احتمال وجودها من الكشف و من تاريخ الأمراض فى العائلة. كما يتم فحص خلايا الدم فى نفس العينة للتأكد من عدم وجود أنيميا البحر المتوسط و غيرها, و فحص عنصرRh للطرفين.
يتم عمل تحليل سائل منوى للزوج.

ملطوش
----------------

walid
08-28-2010, 10:57 PM
25 ـ الإيدز - مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة .



الإيدز - مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة
aids - hiv

تعريف المرض:
هو مرض فيروسي معدي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ، وعن طريق نقل الدم، يسببه فيروس يدخل في جهاز المناعة في الجسم ويعطله وبالتالي يفقد الإنسان قدرته على مقاومة الجراثيم المعدية مما يؤدي إلى إصابات مميتة وبعض أنواع مرض السرطان.

ماذا يصيب الفيروس في الجسم؟
يصيب فيروس الإيدز نوعًا من خلايا جهاز المناعة والذي يسمى- (cd4) وهي تلعب دورًا أساسيا في وقاية الجسم من الأمراض ، ويؤدي الخلل الوظيفي لهذه الخلايا إلى ظهور خلايا سرطانية، ينمو الفيروس في الخلية المصابة ويتكاثر فيها حتى يدمرها لينتقل إلى مجموعة أخرى من الخلايا فيدمرها وهكذا إلي أن يدمر معظم ذلك النوع من الخلايا ويحرم الجسم من سلاح مهم في الدفاع عن نفسه، وعادة يمر وقت طويل بين دخول الإيدز إلى الجسم وبين فقدان الجسم لمناعته، قد تمتد سنوات طويلة يكون المصاب خلالها حاملاً للفيروس.

كيف ينتقل المرض؟
ينتقل المرض بالطرق التالية:
1. الاتصال الجنسي الطبيعي أو الشاذ مع شخص مصاب بالمرض وهو السبب الرئيسي لانتقال الفيروس.
2. التعرض للدم الملوث (أبر وأدوات جراحية حادة أو أدوات ملوثة كشفرات الحلاقة، وحقن المدمنين).
3. انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين.

من المهم أن نعرف أن الفيروس:
لا ينتقل عن طريق اللمس، والمصافحة، والتقبيل، والمعانقة، ولا عن طريق السعال أو العطاس، أو السباحة في البرك، واستعمال المناشف والشراشف وأدوات الطعام، أو عن طريق لدغ الحشرات.

مراحل المرض:
قد يكمن الفيروس في الجسم لعشر سنوات أو أكثر بدون أن تظهر أية أعراض، لكن مع انتقال الإصابة إلى المرحلة الأخيرة (الإيدز) تتضح الأعراض.. يمر المصاب بعدة مراحل بدءً من الإصابة حتى ظهور المرض الذي ينتهي بالوفاة.

- المرحلة الأولى:
تأتي بعد الإصابة مباشرة وحتى ثلاثة أسابيع، وقد يشعر فيها المريض بأعراض بسيطة تشبه الأنفلونزا لا تستدعي انتباهه وتستغرق تلك المرحلة زمنا بسيطا وتنتهي بظهور أجسام مضادة للفيروس في مصل الدم ويستخدم ظهور تلك الأجسام في الكشف المخبري عن الإصابة بالمرض.

- المرحلة الثانية:
يكون فيها المصاب حاملاً للفيروس، ولا تظهر عليه أي أعراض مرضية، ولكنه يصبح مصدرًا لعدوى الآخرين، ويشكل بؤرة انتانية لنشر المرض.

- المرحلة الثالثة:
وفيها يبدأ ظهور الأعراض في صورة ارتفاع في درجة الحرارة ونقص مطرد في الوزن، كثرة الإصابة بالإسهال وتضخم الغدد الليمفاوية في جميع أجزاء الجسم، الطفح الجلدي. ويبدأ الفيروس بالقضاء على جهاز المناعة بشكل متزايد إلى درجة قد يموت فيها الشخص المصاب.

- مرحلة الإيدز (المرحلة الرابعة):
تمثل أسوأ مراحل العدوى وتظهر العلامات السابقة ولكن بصورة أشد وضوحا مع وجود أمراض انتهازية وأورام خبيثة نتيجة للعجز المناعي، تظهر الأعراض على 25% من المرضى بعد مرور 5 سنوات على الإصابة، وعلى 50% من المرضى بعد 10 سنوات وبعض المرضى لا تظهر عليهم الأعراض أبدًا، الأعراض المتلازمة فقط تؤكد العدوى. أما عدا ذلك فالمريض يبدو في كامل صحته. العوارض الرئيسية هي:

-فقدان الوزن أكثر من عشرة بالمائة من وزن الجسم، حرارة مرتفعة لأكثر من شهر.
-إسهال مزمن لأكثر من شهر، تعب حاد مستمر (إعياء)،
-كما توجد علامات ثانوية أخرى مثل السعال والتعرق المرافق للحمى وطفح جلدي مع حكاك، وإصابات فطرية في الفم، واضطراب في التفكير، ويترافق مع أمراض انتهازية مثل غرن كابوزي الذي تبلغ نسبته مع الإيدز إلى 65%..

العلاج:
يشكل علاج الإيدز مشكلة كبيرة تعود في الأساس إلى طبيعة الفيروس المتغيرة باستمرار، ويجب الإشارة إلى وجود خمسة عشر عقارا موجودا في السوق يثبط تكاثر فيروس الإيدز - وهي الأساس الداعم للجسم في مواجهة إبطاء أو وقف تطور المرض. وجميع هذه الأدوية تعمل عن طريق مهاجمة اثنين من الإنزيمات الثلاثة التي يستخدمها الفيروس داخل الخلية الإنسانية،

الوقاية
من حسن الحظ أن جميع طرق نقل العدوى قابلة للوقاية، وبما أنه من الواضح لنا طرق انتقال الفيروس، فمن المنطقي أن نقر بسهولة الوقاية كأساس لمنع انتشار المرض، مثلا تمكنت تايلاند من تخفيض عدد الإصابات من 143 ألف سنويا إلى 19 ألف في السنة من خلال التوعية الصحية فقط لذا تبرز أهمية الوقاية كأساس هام في تجنب كوارث هذا المرض، وتتلخص الوقاية بما يلي: التزام الإنسان بالعلاقات الجنسية الزوجية السليمة.
نشر الوعي الصحي والثقافة الطبية حول المرض وآليات انتشاره والأخطار الناجمة عنه.
مكافحة الإدمان.
التركيز على التعقيم وفحص عينات الدم قبل نقلها.
اعتماد المبدأ العظيم "درهم وقاية خير من قنطار علاج".
استخدام الواقى الذكرى بطريقة صحيحة
-----------------